قيادات في الجيش يُحملون الرئيس اليمني والإخوان مسؤوليّة الاغتيالات
آخر تحديث 13:09:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"مصر اليوم" يرُصد الضحايا في صُفوف الأمن من 2011 حتى 2014

قيادات في الجيش يُحملون الرئيس اليمني والإخوان مسؤوليّة الاغتيالات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قيادات في الجيش يُحملون الرئيس اليمني والإخوان مسؤوليّة الاغتيالات

عناصر من الجيش اليمني
 صنعاء - عبد العزيز المعرس

 صنعاء - عبد العزيز المعرس رصد "مصر اليوم" إحصاءات خاصة بعدد القتلى والجرحى في صفوف الجيش والأمن اليمني، منذ عام 2011 حتى كانون الثاني/يناير 2014، في الفترة التي شهدت المحافظات اليمنية حالة من الانفلات الأمني رافقها موجة اغتيالات وعمليات إرهابية طالت مواقع عسكرية وأمنية راح ضحيتها العشرات من قوات الأمن والجيش في شمال وجنوب البلاد.
وأوضحت الإحصاءات أن عدد العمليات الإرهابية والاغتيالات والهجمات على المواقع العسكرية والأمنية  بلغت مايقارب من 144 عملية وازدادت الاغتيالات والهجمات على المواقع العسكرية، منذ إندلاع ثورة الشباب التي أطاحت بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومعاونيه.
وقال اللواء أركان حرب حرس جمهوري سابقاً إسماعيل الجائفي، تعليقا على الأحداث التي شهدتها البلاد، في حديث خاص لـ"العرب اليوم"، "لا يوجد من يعيد للجيش والأمن هيبته وأي عنصر أمني يتم اغتياله لا يتم التحري وملاحقه الجناة وإنما ينتظرون عملية اغتيال ثانية حتى يضعوا الأولى في سلة المهملات.
وأضاف الجائفي "أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد أصبحا في وضع حرج وهما الأن يعانيان من الضغوط الخارجية واتساع رقعه المشاكل في المناطق الشمالية والجنوبية"، موضحاً أن تنظيم القاعدة طرد من جنوب البلاد وانتشر في كل المحافظات ولا يوجد أي رادع له، مؤكداً أن عناصر القاعدة يسرحون ويمرحون داخل المحافظات ويحصدون عشرات الأرواح من العسكريين.
وعلق ظابط في قوات الأمن اليمنية عادل الهرش، على الأحداث التي تشهدها البلاد، قائلاً، لـ "العرب اليوم"، "المؤامرة هي من أساسها كانت على النظام السابق بكامل مكوناته وأهمها الجيش والأمن، ومن مسك زمام الامُور وبيده السلطة اليوم هو الذي يُنفذ ما رسم وخطط له من السابق".
وأضاف أن الدولة صرفت أكثر من 500 الف دولار على أحد الجرحى وقامت، وعالجته على نفقة الدولة في ألمانيا ، بينما الجنود يُقتلون في أرجاء البلاد ولا يتم الاهتمام بهم، محملاً مايحدث في البلاد للرئيس هادي.
وأشار الهرش إلى أن سيطرة جماعة الإخوان على وزارة الداخلية، في عهد اللواء قحطان، كانت هي الكارثة الكبرى على الأمن والسلم الاجتماعي في الوطن بشكل عام، معتبراً سيطرة الإخوان، على الأمن في البلاد كارثه في حق الجيش، قائلاً "ما أغلى الأنذال وما أرخص الأبطال"على حد تعبيره.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيادات في الجيش يُحملون الرئيس اليمني والإخوان مسؤوليّة الاغتيالات قيادات في الجيش يُحملون الرئيس اليمني والإخوان مسؤوليّة الاغتيالات



بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ

دوقة كمبريدج تتألق بمظهر كلاسيكي يبرز المعطف البيج

لندن - صوت الامارات
تثبت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون يوما بعد يوم أنها مثال للمرأة الأنيقة والراقية. ففي أحدث اطلالة لها، اعتمدت إطلالة كلاسيكية وراقية برز فيها المعطف البيج الكلاسيكي.ميدلتون بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ من ماركة زارا Zara، نسّقت معها كنزة سوداء بياقة عالية، صحيح ان هذه النقشة كانت رائجة جداً في فصل الصيف لكن هذه الصيحة تستمر مع فصل الشتاء أيضاً ويسهل تنسيقها مع إطلالتك الكاجول مع الجاكيت الدينيم أو الكلاسيكية كما فعلت كيت. كما أنها من المرات النادرة التي تختار فيها كيت نقشة حيوانية وقد ناسبتها جداً.دوقة كمبريدج أكملت اللوك بمعطف أنيق باللون البيج من ماركة Massimo Dutti تميّز بأزراره المزدوجة وياقته العريضة.وأنهت هذه الإطلالة الشتوية بإمتياز بجزمة من المخمل باللون الأسود من مجموعة رالف لورين Ralph Lauren. وقد ز...المزيد

GMT 15:01 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست
 صوت الإمارات - أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 16:57 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

ليفاندوفسكي يعود لقيادة هجوم بايرن في لقاء هيرتا برلين

GMT 23:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 19:32 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

"الشارقة للآثار" تشارك في معرض وحدة حضارية بالكويت

GMT 19:37 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

السعودية تبدأ اليوم تدريس اللغة الصينية في مدارسها

GMT 19:51 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

قاسم حداد يحصد جائزة «ملتقى القاهرة للشعر»

GMT 17:12 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون أن سبب انقراض الديناصورات سقوط نيزك عملاق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates