الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة
آخر تحديث 01:40:09 بتوقيت أبوظبي

وسط إجراءات مشددة فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلي تحت حجج أمنية

الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة

إحياء الجمعة العظيمة في القدس العتيقة
القدس المحتلة - أحمد نصَّار

أحيا آلاف المؤمنين المسيحيين من كل أنحاء العالم الجمعة العظيمة، عبر السير على درب الآلام في شوارع القدس القديمة، رغم أجواء التوترالتي أشاعتها إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة. وحمل المؤمنون صلباناً مختلفة الأشكال والأحجام وأعلامًا ورايات تمثل دولهم، وسارت مواكب طائفتي اللاتين والروم الأرثوذوكس في توقيتين مختلفين، من محكمة بطليموس المكان الذي حكم فيه على المسيح بالصلب، متتبعين خطاه على درب الآلام ومتوقفين عند المراحل الـ14 قبل الوصول إلى مكان صلبه حيث توجد كنيسة القيامة.
وانتشرت شرطة الاحتلال في كل أماكن القدس القديمة. وتزامنت المناسبة المسيحية مع عيد الفصح اليهودي وصلاة الجمعة لدى المسلمين الذين قامت الشرطة الإسرائيلية بفرض قيود على دخولهم إلى باحة المسجد الأقصى.
ومنعت الشرطة من هم دون سن الـ50 من حملة الهوية الإسرائيلية من المقدسيين ومن عرب إسرائيل من الدخول، ما زاد من حدة التوتر خصوصًا أن اشتباكات عنيفة جرت في الأقصى الأربعاء بعد محاولات متطرفين يهود أداء شعائر دينية هناك.
وتشابكت طريق الآلام مع طريق المسلمين إلى المسجد الأقصى وطريق اليهود إلى حائط المبكى، ما أدى إلى ازدحام خانق في شوارع القدس زادت منه حواجز الشرطة.
وبالرغم من ذلك سار الحجاج المسيحيون في مسيراتهم ومعظمهم من الأجانب باستثناء قلة من المسيحيين المحليين وبعض العرب من المسيحين الأقباط.
ووقف نحو 50 رجلاً صربيًا شكلوا مجموعة، حملوا مختلف أنواع الصلبان التي أحضروها من صربيا، كما حملوا العلم الصربي.
وتدافع الزوار عند المغسل داخل كنيسة القيامة ومنهم من بكى من شدة التأثر والانفعال، وقام بعضهم برش المياه على بلاطة المغسل ومسح مناديلهم بها ليتقدسوا بها.
وتسابق الحجاج لشراء مختلف أنواع الشموع أمام الدكاكين المنتشرة عند أبواب كنيسة القيامة للاحتفاظ بها لمناسبة " سبت النور.
وطالبت مجموعات ومؤسسات مسيحية من حملة "عيد الفصح المجيد لحرية العبادة في القدس" باستمرار إحياء الطقوس الشعبية والدينية واحتفالات العيد في المدينة ورفض سياسة إغلاق الشوارع بحواجز الشرطة الإسرائيلية التي تمنع وصول المؤمنين إلى الأماكن المقدسة.
وفرضت إسرائيل طوقاً أمنياً على الضفة الغربية المحتلة ابتداء من الاثنين الماضي منذ بدأ عيد الفصح اليهودي وحتى 23 الحالي.
وقال بيان لجيش الاحتلال إن الحواجز ستغلق أمام الناس إلا أنه "سيسمح بالمرور لمن يحتاج إلى رعاية طبية أو مساعدة إنسانية أو الحالات الاستثنائية" بتصريح من الجيش.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة الآف المسيحيين الفلسطينيين والأجانب أحيوا الجمعة العظيمة في شوارع القدس العتيقة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates