نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق
آخر تحديث 23:40:25 بتوقيت أبوظبي

أكَّد أنَّ نهايتها ستكون مثل نهاية صدَّام والطَّريق الأفضل للبلاد حكومة أغلبيَّة

نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق

رئيس الوزراء نوري المالكي بتهم السعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق
بغداد ـ نجلاء الطائي

جدَّد رئيس الوزراء، نوري المالكي، الجمعة، اتهامه للسعودية، بـ"الوقوف وراء الأعمال التخريبية والإرهابية في العراق"، مبينًا أن "من المخجل والمعيب قيام عدد من الشركاء في الحكومة بدعم السعودية، ومخططاتها، ضد أبناء الشعب"، حسب قوله. وأكَّد المالكي في كلمة ألقاها، الجمعة، في ملعب الإدارة المحلية في محافظة بابل ، لمناسبة إطلاق البرنامج الانتخابي "لائتلاف دولة القانون"، أن "السعودية تتحمل مسؤولية الخروقات الأمنية التي تعاني منها دول المنطقة بمجملها، وليس العراق وحده".
كما اتهم السعودية أيضًا، بـ"الوقوف خلف المُسلَّحين في عملياتهم التي تستهدف العراقيين"، مُحذِّرًا من أن "نهايتها في المنطقة ستكون كنهاية نظام صدام وحزب "البعث" في العراق".
وأوضح المالكي، "دعونا نقول بصراحة لأن الأمر لا يخفي على أحد، فالنظام السعودي مسؤول عن دماء المسلمين جميعًا"، لافتًا إلى أن "الثروة التي أعطاها الله في البيت الحرام، تحولت إلى وسائل قتل وتدخل في شؤون الآخرين".
وأضاف "ننصح النظام السعودي ونرشدهم؛ لأنهم بحاجة إلى مرشد ونهديهم للطريق الصحيح، لأن تلك الأفعال لا تخدمهم، لأنهم يتحملون دماء المسلمين"، متهمًا النظام بـ"التدخل في شؤون العراق ودول عربية أخرى".
وتساءل المالكي، "هل أن دماء العراقيين تباع بتلك السهولة، وحتى الفقراء لديهم عفة لا يبيعون وطنهم"، مبينًا أن "كل دولة تريد أن تتدخل في شؤون العراقيين نقول لهم، إن كنتم تريدون التدخل كأصدقاء أهلًا وسهلًا".
وأكَّد رئيس الوزراء، أن "الطريق الأفضل للعراق هو حكومة أغلبية"، موضحًا أن "الشراكة أدت إلى عرقلة عمل الحكومة، وبالتالي لم تتمكن الحكومة الحالية من تقديم الأفضل".
وتابع، إن "بعض دول الجوار، بالتعاون مع دولة أجنبية، تحاول عرقلة العملية الديمقراطية في العراق من خلال الزج بالمُسلَّحين أو بمنع البناء داخل البلد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق نوري المالكي يُجدِّد اتهامه للسعودية بوقوفها وراء الأعمال التَّخريبيَّة في العراق



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates