القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها
آخر تحديث 19:25:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنه يعمل في قطر ويُعبِّر عن "موقف الإسلام" بكل حريّة

القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها "افتراءات لا أساس لها"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها "افتراءات لا أساس لها"

الداعية المصري الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي نَفَى الداعية المصري الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، المرجع الروحيّ لجماعة "الإخوان المسلمين"، ما تردد عن مغادرته الدوحة إلى تونس، قائلاً إنها "افتراءات" لا أساس لها من الصحة، مؤكدًا أنه يعمل في قطر منذ 53 عامًا، ويعبّر فيها عن "موقف الإسلام" بكل حرية. وأعلن القرضاوي، الذي يترأس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، ونقلها موقع "سي إن إن" العربية: "ما يشاع عن نقل مقر إقامتي إلى تونس أو إلى أي عاصمة أخرى محض افتراء، لا أساس له، وهو من تمنيات الفارغين والحالمين، ولن يتحقق إن شاء الله".
وأوضح القرضاوي: "صار لي في قطر أكثر من ثلاثة وخمسين عامًا، أخطب وأُحاضر وأفتي وأدرس وأدعو وأكتب وأشارك في كل عمل نافع، وأعبر عن موقف الإسلام كما أراه بكل حرية".
وسبَقَ ذلك تغريدة مماثلة للأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، ‏عرض فيها لصورة يظهر فيها القرضاوي في رفقة شخصيات تونسية في المطار، فقال: "نشرت بعض المواقع هذه الصورة والخبر المرفق له.. الصورة تعود لزيارة لتونس منذ شهور والخبر (سفر القرضاوي إلى تونس) عارٍ عن الصحة تمامًا".
واعتَذَرَ القرضاوي مرارًا عن عدم إلقاء خطبة الجمعة خلال الأسابيع الماضية بسبب "وضعه الصحي"، وحدث الاعتذار الأخير في 11 نيسان/ أبريل الجاري، بعدما كان من المتوقع له إلقاء أول خطبة له منذ الأزمة الخليجية التي نشبت في أعقاب إعلان السعودية والإمارات والبحرين سحبَ سفرائها من قطر الشهر الماضي، بسبب "حملات إعلامية" ووجود شخصيات وتنظيمات على صلة بالدوحة، في إشارة ضمنية إلى قيادات جماعة "الإخوان المسلمين".
وسبق للقرضاوي أن ألقي نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي خطبة هاجم فيها سياسة دولة الإمارات، التي ردت باستدعاء السفير القطري، ليعود بعدها وزير الخارجية القطري ليؤكد بأن القرضاوي لا يعكس وجهة نظر بلاده، وسرت بعد ذلك شائعات بمنع القرضاوي من إلقاء الخطب، علما أن الأيام الماضية شهدت أكثر من تقرير بشأن وجود وساطة لمعالجة الأزمة الخليجية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها



GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

البروفيسور «فهلو» ملهم المصريين

GMT 02:44 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

الفاشينيستا جمال النجادة ملهمة إطلالتك في رمضان

GMT 17:31 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

حسين ناصري يسترجع ذكريات دقيقة للأحداث في عام 2003

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"لامبورغيني" تكشف عن أول سيارة رباعية رياضية بطراز "أوروس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates