القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها
آخر تحديث 00:39:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنه يعمل في قطر ويُعبِّر عن "موقف الإسلام" بكل حريّة

القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها "افتراءات لا أساس لها"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها "افتراءات لا أساس لها"

الداعية المصري الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي نَفَى الداعية المصري الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، المرجع الروحيّ لجماعة "الإخوان المسلمين"، ما تردد عن مغادرته الدوحة إلى تونس، قائلاً إنها "افتراءات" لا أساس لها من الصحة، مؤكدًا أنه يعمل في قطر منذ 53 عامًا، ويعبّر فيها عن "موقف الإسلام" بكل حرية. وأعلن القرضاوي، الذي يترأس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، ونقلها موقع "سي إن إن" العربية: "ما يشاع عن نقل مقر إقامتي إلى تونس أو إلى أي عاصمة أخرى محض افتراء، لا أساس له، وهو من تمنيات الفارغين والحالمين، ولن يتحقق إن شاء الله".
وأوضح القرضاوي: "صار لي في قطر أكثر من ثلاثة وخمسين عامًا، أخطب وأُحاضر وأفتي وأدرس وأدعو وأكتب وأشارك في كل عمل نافع، وأعبر عن موقف الإسلام كما أراه بكل حرية".
وسبَقَ ذلك تغريدة مماثلة للأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، ‏عرض فيها لصورة يظهر فيها القرضاوي في رفقة شخصيات تونسية في المطار، فقال: "نشرت بعض المواقع هذه الصورة والخبر المرفق له.. الصورة تعود لزيارة لتونس منذ شهور والخبر (سفر القرضاوي إلى تونس) عارٍ عن الصحة تمامًا".
واعتَذَرَ القرضاوي مرارًا عن عدم إلقاء خطبة الجمعة خلال الأسابيع الماضية بسبب "وضعه الصحي"، وحدث الاعتذار الأخير في 11 نيسان/ أبريل الجاري، بعدما كان من المتوقع له إلقاء أول خطبة له منذ الأزمة الخليجية التي نشبت في أعقاب إعلان السعودية والإمارات والبحرين سحبَ سفرائها من قطر الشهر الماضي، بسبب "حملات إعلامية" ووجود شخصيات وتنظيمات على صلة بالدوحة، في إشارة ضمنية إلى قيادات جماعة "الإخوان المسلمين".
وسبق للقرضاوي أن ألقي نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي خطبة هاجم فيها سياسة دولة الإمارات، التي ردت باستدعاء السفير القطري، ليعود بعدها وزير الخارجية القطري ليؤكد بأن القرضاوي لا يعكس وجهة نظر بلاده، وسرت بعد ذلك شائعات بمنع القرضاوي من إلقاء الخطب، علما أن الأيام الماضية شهدت أكثر من تقرير بشأن وجود وساطة لمعالجة الأزمة الخليجية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها القرضاوي ينفي مغادرته الدوحة إلى تونس ويؤكّد أنها افتراءات لا أساس لها



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates