الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة يتوقَّع عودة العلاقات المصريَّة الأميركيَّة بعد فوز السِّيسي
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكَّد أنَّ فترة حكم المجلس العسكري لم تشهد أيَّة مراعاة لحقوق الإنسان

الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة يتوقَّع عودة العلاقات المصريَّة الأميركيَّة بعد فوز السِّيسي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة يتوقَّع عودة العلاقات المصريَّة الأميركيَّة بعد فوز السِّيسي

الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بطرس غالي
القاهرة ـ أكرم علي

توقَّع الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، بطرس غالي، "تغير العلاقات المصرية الأميركية إلى الإيجابية، إذا أصبح المشير عبدالفتاح السيسي، رئيسًا لمصر"، مُؤكِّدًا أن "واشنطن تريد من مصر نوعًا من الاستقرار لاحتواء الإرهاب". وأوضح بطرس غالي، أن "الجانب الأميركي ساعد جماعة "الإخوان المسلمين"، والدولة المصرية والسعودية، رفضا ذلك"، موضحًا أن "قطر لا قيمة لها رغم أن فيها أكبر قاعدة أميركية"، ومعربًا عن "تمنيه أن تصبح العلاقات بيننا جيدة".
وكشف الرئيس الشرفي للمجلس القومي لحقوق الإنسان، بطرس غالي، أن "الفترة الماضية في مصر لم تشهد أية مراعاة لحقوق الإنسان، بدايةً من حكم مبارك حتى الفترة الانتقالية للمجلس العسكري، وأن هناك حربًا بين الحكومة و"الإخوان"، ومن الصعوبة مراعاة حقوق الإنسان في حالة الحرب على الإرهاب".
وتابع غالي، "لا نلتمس العذر لتجاوزات الشرطة، حتى ولو كانت الدولة في حالة حرب، ولا يمكن أن تتم التسوية بين الدولة و"الإخوان" أو الرأي العام إلا بعد سنة أو سنتين"، مشيرًا إلى أن "توصيات المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر تحقق حدًّا أدنى من العدالة".
وأشار غالى إلى أن "جماعة "الإخوان المسلمين" ما زالت مستمرة في حرب الدولة من خلال اتصالاتهم الخارجية ووسائل الإعلام الغربي"، مناشدًا الدولة المصرية بـ"الاستعانة بـ"لوبي" أجنبي لتولي الدفاع عن موقف مصر في الخارج".
ولفت إلى أن "رأي المجلس القومي لحقوق الإنسان استشاري وغير مُلزم للدولة، وهناك الكثير من الدول التي وقفت ضد مصر أثناء إنشائها لهذا المجلس"، مشددًا على ضرورة أن "يتصف الرئيس المقبل بالحزم"، مطالبًا إياه بـ"الاستعانة بالخبرات الأجنبية".
وأعرب غالي عن "موافقته الاستعانة بخبراء أجانب في المجال العسكري والأخذ برأيهم في المجالات الحربية للاستفادة منهم"، لافتًا إلى أن "جماعة "الإخوان المسلمين" تستعين بقوى خارجية لمحاربة الدولة المصرية، وأي نظام له أخطاء، وأرفض تجاوزات الأمن".
واعتبر الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، "دعوة البعض للحرب ضد إثيوبيا "مهاترات"، ومازلت هناك فرصة كبيرة للتفاوض مع أديس أبابا"، مُؤكِّدًا أن "الرئيس مبارك كان مهتم بالقضايا العاجلة وليست الآجلة، ولم يكن لديه رؤية مستقبلية وقضية سد النهضة والانفجار السكاني من أهم القضايا التي تواجه مصر الآن".
وأكَّد غالي، أنه "لا يوجد فرق بين المواطن المصري سوء كان مسلمًا أو مسيحيًّا، والفتنة الطائفية التي يريد أن يشيعها البعض من ضمن المشاكل التي تواجه مصر".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة يتوقَّع عودة العلاقات المصريَّة الأميركيَّة بعد فوز السِّيسي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة يتوقَّع عودة العلاقات المصريَّة الأميركيَّة بعد فوز السِّيسي



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates