الاتحاد الأوروبيّ يعلن من اليمن الحرب مجددًا ضد دول الخليج العربيّ
آخر تحديث 22:54:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بالشراكة مع التحالف القائم بين "الإخوان" و"الحزب الاشتراكيّ اليمنيّ"

الاتحاد الأوروبيّ يعلن من اليمن "الحرب" مجددًا ضد دول الخليج العربيّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاتحاد الأوروبيّ يعلن من اليمن "الحرب" مجددًا ضد دول الخليج العربيّ

الحكومة اليمنية
صنعاء ـ عبدالعزيز المعرس

كشَفَت مصادر مطلعة لـ "العرب اليوم" في اليمن أن تنظيم "الإخوان" قرّر نقل أنشطته الحقوقية للمنظمات التابعة له إلى اليمن بعد تضييق الخناق عليها في دول الخليج ومصر ودول أوروبية أخرى، فيما أكّدت المصادر أن جماعة "الإخوان" تستغل سيطرتها على الحكومة في اليمن ووزارة حقوق الاإنسان لتقديم التسهيلات المطلوبة لتلك المنظمات "الإخوانية" لممارسة انشطتها السياسية ضد دول الخليج، وتحديدًا السعودية والإمارات من اليمن، وبتمويل من الاتحاد الاوروبي وجهات أخرى تحت مسمّيات برامج وأنشطة حقوقية سيتكفل "الحزب الاشتراكي اليمني (يساري) بتوفير الغطاء الصوري لها على أنها منظمات يسارية لا صلة لها بالإخوان"، في حين أوضحت المصادر أن الاتحاد الأوروبي هو من سيقوم بتوفير التمويلات اللازمة لتلك الانشطة حيث موّل مبدئيًا الانشطة والبرامج التي سيقوم المرصد اليمني لحقوق الإنسان بتنفيذها خلال التفرة المقبلة لدعم الحقوقيين والناشطين في دول الخليج العربي بمبلغ يزيد على مليون دولار.
وأكّد "المرصد اليمني لحقوق الإنسان" التابع لـ "الحزب الاشتراكي اليمني" وتعود ملكيته لوزير الشؤون القانونية اليمني محمد المخلافي أنه سيقوم بتنفيذ مجموعة من الأنشطة والمشاريع خلال الفترة المقبلة للدفاع عن حقوق الإنسان في اليمن ودول الخليج العربي وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.
وأعلن المرصد، الإثنين، خلال تدشينه لمسودة الدراسة القانونية والرصدية للاوضاع التشريعية للمدافعين عن حقوق الإنسان في اليمن ودول الخليج العربي أنه سيقوم بتنفيذ مجموعة كبيرة من الانشطة الهادفة الى تعزيز الحريات وحقوق الانسان في اليمن ودول الخليج، ومساندة الناشطين الخليجيين في الوصول لتحقيق اهدافهم في مواجهة القمع والاضطهاد والانتهاكات التي تمارسها الانظمة الخليجية ضد المدافعين والنشطاء، حسب المرصد.
وبحسب الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" والقنوات الفضائية فقد حضر التدشين وزير حقوق الانسان حورية مشهور وسفيرة الاتحاد الأوروبي في صنعاء بتينا موشايت، ونشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان من دول الخليج، فيما لم تظهر الصور أيّ ناشط خليجي وكل من ظهروا معظمهم ينتمون لجماعة "الاخوان المسلمين" في اليمن.
وبحسب مذكرة تعريفية بتلك الأنشطة فمن المقرر أن يتم بث قناة فضائية متخصصة لمناصرة النشطاء الحقوقيين في دول الخليج  يكون مقرها اليمن، اضافة الى تمويل برامج وانشطة اعلامية مكثفة عبر مواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وصحف وحملات مباشرة لرفع الوعي وتدريب الشباب على سبل تعزيز حقوق الانسان، وكذلك مساندة من اسماهم المركز الناشطين المدافعين عن حقوق الانسان في دول الخليج، وتوفير الامكانات والدعم لهم لتعزيز حقوق الانسان والحريات.
وخلال تدشين الورشة الاولى للدراسة القانونية والرصدية للاوضاع التشريعية للمدافعين عن حقوق الانسان في اليمن ودول الخليج العربي أعلنت سفيرة الاتحاد الاوروبي في صنعاء ان دعم الاتحاد للمدافعين عن حقوق الانسان جزء لا يتجزأ من السياسية الخارجية للاتحاد الاوروبي، مؤكدة ان الدور الذي سيقوم به المدافعون عن حقوق الانسان في اليمن ودول الخليج سيكون مهمًا في تعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان والتنمية.
فيما أعلنت وزير حقوق الانسان حورية مشهور المحسوبة على جماعة الاخوان ان وزارتها تعمل مع 70 منظمة معنيّة بحقوق الانسان على تعزيز مفاهيم الحقوق والحريات، وستنفذ برامج وانشطة كثيرة خلال الفترة المقبلة.
وهاجم المحامون الذين اعدوا مسوّدة الدراسة دول مجلس التعاون الخليجي بشدة، وتحديدا السعودية والامارات والبحرين والكويت، وطالبوا بفرض ضغوط دولية على دول الخليج لوقف الممارسات القمعية والاضطهاد التي تمارسها تلك الدول ضد المدافعين عن حقوق الانسان والنشطاء، معتبرين ان تلك الدول وانظمتها السياسية تنتهك وبشكل واضح كل المواثيق والاتفاقيات الدولية الكفيلة بتعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان.
وأشارت الدراسة إلى ضرورة مساندة المجتمع الدولي للمنظمات والأنشطة الحقوقية والمدافعين الحقوقيين في دول الخليج، لمواجهة الممارسات القمعية والدكتاتورية التي تمارسها الانظمة السياسية لتلك الدول باستثناء قطر، حسب ما اوردت الدراسة التي حصل "العرب اليوم" على نسخة منها.
واعتبر مراقبون مهتمون ومنظمات يمنية تلك الانشطة والبرامج التي تتبناها الحكومة اليمنية استهدافًا واضحًا لدول الخليج، وتدخلاً سافرًا في الشؤون الداخلية يعكس حجم وطبيعة المؤامرة "الاخوانية" على دول الخليج.
وأصدرَت رابطة "المعونة" لحقوق الانسان وتحالف شركاء للمنظمات المدنية بيانًا استنكرت فيه رعاية الحكومة اليمنية بشكل رسمي، لانشطة مريبة لصالح جماعة مصنفة دوليا على انها منظمة "ارهابية" تستهدف امن واستقرار دول الخليج.
واعتبرت في بيانها ان تدشين تلك الانشطة من اليمن يعد بداية واضحة لمؤامرة دولية واقليمية تسهدف الامن والاستقرار في المنطقة بعد ان فشلت القوى المتامرة ذاتها في تحقيق مآربها في ما يسمي بثورات "الربيع العربي:.
وأوضحت ان تبنِّي الحكومة وبشكل فاضح لتلك الانشطة العدائية المعلبة بحقوق الانسان وتعزيز الديمقراطية والحريات يسيء للعلاقات الاخوية بين اليمن واشقائه في دول الخليج، كون تلك الانشطة تجعل من اليمن قاعدة انطلاق للمشاريع التخريبية ضد جيرانه في دول الخليج، كما يعتبر موقفًا معيبًا ومخجلاً لليمن قيادة وشعبًا في حق دول الخليج التي قدمت لليمن الكثير في مختلف المجالات، وتحرص على دعم امن واستقرار ووحدة اليمن وبشكل واضح، فيما الحكومة اليمنية تقابل ذلك الدعم الخليجي اللامحدود برعاية وتبنِّي انشطة وجماعات إقليمية، وتعلن معها الحرب الجديدة على دول الخليج ومصالحها.
ودعت المنظمات اليمنية الرئيس عبدربه منصور هادي الى التدخل لوقف انشطة وتحركات تلك الجماعات، واقالة وزير الشؤون القانونية ووزيرة حقوق الانسان ووزير الاعلام والتحقيق معهما لتورطهما بشكل واضح في التامر على الامن القومي، والاساءة للاخوة في دول مجلس التعاون الخليجي.
وفي السياق ذاته، استغرب مراقبون ونشطاء يمنيون استمرار تبني "الحزب الاشتراكي اليمني"  وتسخيره منظماته لتلك الانشطة الاخوانية المدعومة باموال قطرية عبر دول اوروبية لاستهداف ومهاجمة دول الخليج، وتحريض الشباب الخليجيين على الفوضى تحت مسمى تعزيز الحريات، مستنكرين تحول "الحزب الاشتراكي اليمني" الى اداة في يد جماعة "الاخوان" وواجهة تُخفي اعمالهم وانشطتهم التخريبية والتآمرية على المنطقة العربية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد الأوروبيّ يعلن من اليمن الحرب مجددًا ضد دول الخليج العربيّ الاتحاد الأوروبيّ يعلن من اليمن الحرب مجددًا ضد دول الخليج العربيّ



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 18:01 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن الفائز بالكرة الذهبية قبل إعلان نتيجة التصويت

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 18:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 20:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

لمسة ميسي تفكك دفاع أتلتيكو وتعيد برشلونة إلى الصدارة

GMT 19:36 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سواريز: "العمل الجماعي" قاد برشلونة للفوز على أتلتيكو

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates