محكمة الجنايات تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة الهروب الكبير
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيّن أنَّ اقتحام السجن تمَّ من طرف مسلحين يتحدثون باللهجة البدويّة

محكمة الجنايات تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة "الهروب الكبير"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محكمة الجنايات تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة "الهروب الكبير"

محكمة جنايات شمال القاهرة تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة "الهروب الكبير"
القاهرة - أحمد عبد الصبور

استمعت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة في أكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار شعبان الشامي، الأربعاء، إلى أقوال شاهد الإثبات العاشر في محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي و130 متهم أخرين من قيادات "الإخوان"، في قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون، والتي عرفت إعلامياً بـ "الهروب الكبير".
ويأتي على رأس قائمة المتهمين رشاد بيومي، ومحمود عزت، ومحمد سعد الكتاتني، وسعد الحسيني، ومحمد بديع عبد المجيد، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وعصام الدين العريان، ويوسف القرضاوي.
وأوضح الشاهد أنّه مأمور سجن "2 الصحراوي"، عند الكيلو 97، طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، وشهد بحدوث أعمال شغب داخل السجن، من طرف المساجين السياسيين، وامتد إلى المساجيين الجنائيين، مؤكّدًا أنّهم بيّنوا أنّهم سيخرجون ضد إرادة القانون.
وأكّد أنه في يوم 29 كانون الثاني/يناير 2011، الساعة الخامسة، جاءت إلى السجن مأمورية من سجن 6 أكتوبر، تضمنت 34 سجينًا، من المعتقلين السياسين، قام بإرسالهم جهاز أمن الدولة.
وبيّن الشاهد أنه "كان هناك حالة من الشد والجذب بينهم وبين المساجين، وهجوم خارجي عليهم، وقاموا بالاستغاثة بالفضائيات، وبكل المسؤولين، ولم يهتم أحد".
وأضاف "في يوم 30 كانون الثاني/يناير 2011، جاء مساجين في سيارات شرطة، وقاموا باطلاق النيران من السيارة، بعد استيلائهم على أسلحة المنطقة الاستراتيجية، من سجن وادي النطرون، قصد الهروب إلى الإسكندرية، عقب تهريب المساجين".
وأشار إلى أنّه "علم بأمر سرقتهم للسلاح عبر إخطار من ضباط منطقة سجون وادي النطرون، ورد إليه صباح 30 كانون الثاني/يناير 2011".
ولفت إلى أنّه "لم يتم اقتحام إلا البوابة الرئيسية فقط، من طرف تلك الجماعات المسلحة، وبعدها بدء دخول القوات المهاجمة للسجن على عنبر1 و2، وخرج المساجين مع المجموعات المهاجمة، ما عدا ما يقرب من 185 مسجون".
وتابع مبيّنًا أنَّ "المهاجمين للسجن كانوا مجموعات، تنطق اللهجة البدوية، بالاتفاق مع بدو منطقة وادي النطرون، وأنه عرف ذلك من المساجين، لأنه لم يغادر السجن منذ يوم 25 كانون الثاني/ يناير2011، وأبلغه أهالي المنطقة بوجود بعض البدو الغرباء، الذي يتوافدون على محيط السجن".
واستطرد مؤكّدًا أنَّ "المساجين المودعين في عنبر 2، الذي يضم مساجين من بدو سيناء، والتكفيريين، والجهاديين، أبلغوه بأنَّ أهاليهم آتين، والثورة قامت، وقضت على الدولة الظالمة".
وفي ختام شهادته، لفت إلى أنَّ "الاقتحام بدأ بأسلحة نارية، وبعد ذلك توافدت مجموعات أخرى من أهالي المنطقة، حاملين الأسلحة البيضاء، وتمَّ تدمير الأبواب، وهي في حيازة نيابة شبين الكوم".
يذكر أنَّ دفاع المتهمين التمس إرجاء مناقشة الشاهد، إلا أنَّ القاضي رفض ذلك، وناقشه الدفاع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة الجنايات تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة الهروب الكبير محكمة الجنايات تستمع لشاهد الإثبات العاشر في قضيّة الهروب الكبير



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates