قوات درع الفرات المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب لتقضي على حلم الفيدرالية
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"كتيبة الألغام" تُفخّخ أطراف الرقة و"داعش" يمنع المواطنين من النزوح خارج المدينة

قوات "درع الفرات" المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب لتقضي على حلم "الفيدرالية"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات "درع الفرات" المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب لتقضي على حلم "الفيدرالية"

قوات "درع الفرات" المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب
دمشق - نور خوام

وصلت كتيبة من عناصر وقياديين ميدانيين في تنظيم "داعش"، معظمها من عناصر في الجيش العراقي السابق، إلى مدينة الرقة قادمة من العراق، وفي التفاصيل التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري في الرقة، فإن الكتيبة المعروفة باسم "كتيبة الألغام"، والمؤلفة من 46 عنصراً، وصلت إلى مدينة الرقة، للمباشرة بعمليات تلغيم وتفخيخ محيط المدينة والخطوط المتقدمة في شمال وشرق المدينة، التي تعد المعقل الرئيسي لتنظيم "داعش" في سورية.

 ويأتي وصول هذه الكتيبة مع اندلاع المعارك في ريفي الرقة الشمالي والشمالي الغربي، بين تنظيم "داعش"من جانب، وقوات سورية الديمقراطية من جانب آخر، إثر إعلان الأخير أمس الأول عن بدء عملياته العسكرية تحت مسمى "غضب الفرات"، بدعم من التحالف الدولي، بغية عزل مدينة الرقة، عن ريفيها الشمالي والشرقي، تمهيداً للسيطرة على مدينة الرقة، وطرد التنظيم منها، وشهدت ريف الرقة، تقدماً لقوات سورية الديمقراطية وسيطرته على 15 قرية ومزرعة، من أهما عبد الله ولقطة والحيوي والجليل والقدرية وعبد الهادي.

  وسُمع دوي انفجار عنيف في منطقة القحطانية (تربه سبيه) بالريف الشرقي لمدينة القامشلي، ناجم عن تفجير استهدف منطقة مركز للقوات الكردية في المنطقة، ولم ترد معلومات إلى الآن عن طبيعة التفجير أو الخسائر البشرية الناجمة عنها. ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول 53 قتيلاً وجريحاً من تنظيم "داعش" منذ يوم أمس الأول، تأكد مقتل 22 على الأقل منهم، جراء العمليات العسكرية التي يشهدها ريف الرقة الشمالي، غالبيتهم قتلوا وأصيبوا في قصف طائرات التحالف الدولي على الريف الشمالي وريف بلدة عين عيسى بشمال غرب الرقة، كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم "داعش" يستمر في منع المواطنين في مدينة الرقة والمدن والبلدات الأخرى الخاضعة لسيطرة في محافظة الرقة، من النزوح إلى خارجها، فيما تقوم العناصر الأمنية في التنظيم و"دوريات الحسبة" بمراقبة مقاهي الإنترنت في مدينة الرقة، حيث نفذت اعتقالات بحق مواطنين واقتادتهم إلى معتقلاتها.

 كذلك رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام "الحسبة" في تنظيم "داعش" بمنع المواطنين من الحديث عن معركة الرقة، وعن "عملية غضب الفرات"، التي تقودها قوات سورية الديمقراطية بهدف عزل مدينة الرقة عن ريفيها الشمالي والشرقي، وحذرت "الحسبة" المواطنين من التحدث عن المعارك ومجرياتها، مهددة إياهم بـ إعدام" كل من يتحدث عنها، بتهمة "مناصرة وموالاة المرتدين".
 
 وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه ارتفع إلى 6 عدد القرى التي سيطرت عليها الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة ضمن عملية "درع الفرات" المدعومة بالقوات والطائرات التركية، حيث تمكنت هذه الفصائل من السيطرة على قرى سوسنباط وترحين ويازجي وعرب جودك ونعمان وبتاحك، بريف مدينة الباب في الريف الشمالي الشرقي لمدينة حلب، كما تقدمت الفصائل في محاور أخرى بريف المدينة، بعد اشتباكات مع تنظيم "داعش"، الذي خسر القرى واحدة تلو الأخرى، ولتصبح بذلك الفصائل على مسافة نحو 7 كلم من مدينة الباب الاستراتيجية، والتي تسعى للسيطرة عليها، منذ بدء عملية "درع الفرات" بالسيطرة على جرابلس في الـ 24 من آب / أغسطس الفائت من العام الجاري 2016، وأكدت مصادر موثوقة لنشطاء المرصد، أن الفصائل باتت على مشارف مدينة الباب ولا تفصلها سوى عدة كيلومترات عن الوصول إلى أطراف المدينة.
 
 وفي حال تمكنت فصائل "درع الفرات" من التقدُّم إلى مدينة الباب والسيطرة عليها فإنها تكون قد أنهت حلم "فيدرالية الشمال السوري"، ووصل مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية في الجزيرة وعين العرب (كوباني) بمنطقة عفرين، بعد أن تلقت قوات سورية الديمقراطية والقوات الكردية، وعوداً من التحالف الدولي بالسماح بوصل مناطق سيطرتها ومقاطعات الإدارة الذاتية عبر وصل العريمة بريف منبج الغربي بمناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية في جنوب شرق مارع، والتي بدأت على أساسها عملية "غضب الفرات" التي تقودها قوات سورية الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي، لعزل مدينة الرقة عن ريفيها الشرقي والشمالي تمهيداً للسيطرة على مدينة الرقة، وطرد تنظيم "داعش"منها.
 
 يُذكر أن الفصائل العاملة في "درع الفرات" سيطرت على عشرات القرى في الأسابيع العشرة الماضية، وتمكنت من إنهاء آخر النوافذ المتبقية لتنظيم "داعش" مع العالم الخارجي، عبر طرد التنظيم من المنطقة الواقعة بين جرابلس الواقعة عند الضفاف الغربية من نهر الفرات، وصولاً إلى منطقتي الراعي واعزاز، كما تمكنت من السيطرة على دابق وعدة بلدات قريبة منها، بعد انسحاب التنظيم منها، على الرغم من أهمية دابق الدينية لدى التنظيم.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات درع الفرات المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب لتقضي على حلم الفيدرالية قوات درع الفرات المدعمة تركيًا تتقدّم في محيط الباب لتقضي على حلم الفيدرالية



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates