دبلوماسي يُوضّح أنَّ المشاركين في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية تتحفظ بشأن بعض القضايا
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبرزها التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية وانتهاك تركيا للسيادة العراقية ومقعد سورية

دبلوماسي يُوضّح أنَّ المشاركين في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية تتحفظ بشأن بعض القضايا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دبلوماسي يُوضّح أنَّ المشاركين في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية تتحفظ بشأن بعض القضايا

الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية فى نواكشوط
نواكشوط ـ عادل سلامة

كشف مصدر دبلوماسي مشارك في القمة العربية في نواكشوط أن وفود الدول العربية المشاركة في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية، تحفظت بشأن عدد محدود من القضايا العربية, وأوضح أنَّ الوفد اللبناني تحفَّظ على بند التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية, كما تحفظت العراق على البند نفسه, وتحفظت دول على البند الخاص بطلب العراق اتخاذ موقف عربي إزاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية, فيما حدث تباين في الآراء إزاء مقعد سورية في الجامعة العربية، إذ طلبت بعض الأطراف أن تشغل المعارضة هذا المقعد، بينما رفضت الغالبية ذلك وإبقاء الوضع على ما هو عليه، حتى يتم التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية.

وتتناول مشاريع القرارات التي سيتم مناقشتها وهي 16 بندًا، من بينها تطورات الأزمة السورية والوضع في كل من ليبيا و اليمن، ودعم الصومال وخطة تحرك السودان لتنفيذ استراتيجية خروج قوات حفظ السلام الدولية "يوناميد" من إقليم دارفور، واحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاثة, حيث جاء في مشاريع القرارات، المشروع الخاص بالقضية الفلسطينية، التأكيد العربي على الجهود الدولية والعربية الهادفة إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة المبادرة الفرنسية من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام 2016.

وفي الشأن السوري، طالب المجلس كافة أطراف الصراع في سورية وقف العدوان على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وعدم الزج بهم في أتون المعارك رغم حيادهم منذ بدء الصراع, وفيما يخص باليمن، جدد المجلس استمرار دعمه للشرعية الدستورية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية اليمنية، وعلى أن أي مشاورات أو مفاوضات لخروج اليمن من الأزمة لابد وأن تنطلق من المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة خاصة القرار 2216.

ودان المجلس واستنكر تصريحات المسؤولين الإيرانيين التحريضية والعدائية المستمرة ضد الدول العربية، ومطالبة إيران بالكف عن التصريحات العدائية، ووقف الحملات الإعلامية ضد الدول العربية باعتبارها تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لهذه الدول, فيما عُقد أمس أول اجتماع تحضيري للقمة العربية التي تنتهي الاثنين المقبل في نواكشوط، وأفاد مسؤولون مصريون بأن القاهرة ستقدم في القمة "تقريرًا عما وصلت إليه نقاشات تشكيل القوة العربية المشتركة" التي كانت طرحتها مصر وأقرتها قمة شرم الشيخ العام الماضي، لكنها واجهت لاحقًا تحفظات عطلت إقرار تشكيلها.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي إن "القمة ستناقش العمل على تنفيذ قرارات القمم العربية السابقة، وصياغة موقف موحد إزاء مفاوضات تغير المناخ، واعتماد اتفاقية النقل البحري للركاب والبضائع بين الدول العربية، واعتماد الاستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة". واعتبر أن القمة "تنعقد في ظل أوضاع عربية مضطربة ويتطلب الموقف الراهن العمل على ضبط هذه الحالة والتحكم وتصويب الأمور وإعادة الأمن والاستقرار في بلداننا".

وعقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للجامعة العربية اجتماعًا أمس على مستوى كبار المسؤولين للتحضير لاجتماع وزراء المال والأعمال غدًا. وناقش مشاريع اقتصادية واجتماعية عدة، ومشروعًا لدمج القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية مع القمة العربية العادية.

ويجتمع المندوبون الدائمون لدى الجامعة اليوم لإعداد جدول أعمال القمة ومراجعة مشاريع القرارات المعروضة عليها، بما في ذلك البيان الختامي وإعلان نواكشوط الذي أوضح مندوب موريتانيا الدائم لدى الجامعة ودادي ولد سيدي هيبه أنه "سيتضمن كل القضايا العربية ذات الاهتمام وكل ما يجمع الدول العربية". ويجتمع وزراء الخارجية السبت للتحضير للقمة التي تلتئم الإثنين المقبل برئاسة موريتانيا، بعد تسلمها من مصر.

وأكد مندوب موريتانيا لدى الجامعة أن "الترتيبات والتحضيرات للقمة, دخلت مراحلها النهائية، وتم وضع جميع الأمور في نصابها"، فيما أكد الناطق باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ "قدرة الأمن الموريتاني على تأمين القادة العرب"، مشيرًا إلى أن "الأمن الموريتاني من أفضل الأجهزة الأمنية في المنطقة". وتوقع أن تشهد القمة "مشاركة واسعة من قبل القادة العرب والوفود"، معتبرًا أن القمة التي تعقد تحت شعار الأمل تأتي "وسط تحديات جسيمة وظروف صعبة تمر بها المنطقة العربية".

ولفت إلى أن "هناك استعدادات كبيرة ومراسم احتفالية لاستقبال القادة العرب وفي مقدمهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز"، موضحًا أن "هناك دعمًا عربيًا كبيرًا لقمة نواكشوط، وهناك تفاؤلًا بمستوى المشاركة إذ أبدى كثير من الدول العربية حرصه على المشاركة", وأكد أن مقعد سورية سيبقى "مجمدًا وشاغرًا في القمة بقرار من مجلس الجامعة العربية، ونحن نشاطر الشعب السوري دائمًا آلامه".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دبلوماسي يُوضّح أنَّ المشاركين في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية تتحفظ بشأن بعض القضايا دبلوماسي يُوضّح أنَّ المشاركين في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية تتحفظ بشأن بعض القضايا



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates