12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ
آخر تحديث 12:21:40 بتوقيت أبوظبي

بعد تدخّل وزارة الخارجيّة وتحقّق السُلطات الليبيّة من أوراق إقامتهم

12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ

١٢ مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ
القاهرة ـ محمد الدوي

وصل 12 شابًا مصريًّا من الذين تم احتجازهم من قِبل السُلطات الليبيّة، إلى مطار القاهرة الدوليّ، صباح اليوم الثلاثاء، بعد التحقّق من أوراق إقامتهم، وتدخّل وزارة الخارجيّة المصريّة للإفراج عنهم. وقد تمّت معاونة وزارة الخارجيّة من قِبل السفارة المصريّة، حتى تمكّنوا من العودة على نفقتهم، بعد رفض السفارة تحمّل تكلفة العودة وتذاكر الطيران، مما اضطرهم إلى الاستدانة حتى عادوا إلى البلاد.
وأكّد العائدون، أنهم تعرّضوا للاختطاف من قِبل 10 مُلثّمين أو أكثر، منتصف ليلة الخميس الماضي، وتم اقتياد 12 منهم إلى كتيبة شرطيّة ليبيّة داخل طرابلس، ثم نقلهم إلي كتيبة أخرى بعد تجريدهم من أموالهم وهواتفهم المحمولة، فيما أشاروا إلى سوء المعاملة التي تعرّضوا لها خلال فترة احتجازهم، وأن عمليات الاختطاف، أصبحت شيئًا عاديًا في ليبيا لغير المواطنين، ومن الصعب التعرّف على هوية المُختطفين إذا كانوا من رجال الشرطة أو العصابات أو الجماعات التكفيريّة، فمن السهل ارتداء الملابس العسكريّة.
وأفاد المصريّون العائدون، أنهم في بداية الأمر لم يتعرّفوا على هوية مختطفيهم، خصوصًا  أنهم كانوا يعاملونهم معاملة عنيفة، ولم يعلموا بهويتهم سوى عند نقلهم إلى كتيبة الشرطة، فيما أشاد بعضهم بدور السفارة المصريّة لدى ليبيا، حيث أكّدوا أن المسؤولين بها وفور علمهم بعملية الاختطاف تدخّلوا لدى السُلطات الليبيّة، وتم تحديد مكان احتجازهم والإفراج عنهم، وأنهم توقّعوا من السُلطات المصريّة تحمّل نفقات عودتهم إلي ديارهم، لا سيما بعد سرقة المُلثّمين لأموالهم، إضافة إلى اضطرارهم الاستدانة من أجل العودة.
يُذكر أن الـ 12 شابًا مصريًا العائدين، فجر الثلاثاء، من بين 70 مصريًا تم احتجازهم في ليبيا بالطريقة ذاتها، ومن المقرّر عودتهم جميعًا على رحلات طيران لاحقة، بالإضافة إلى عودة بعضهم بالطريق البريّ.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ 12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ 12 مصريًّا من المُحتجزين في طرابلس يصلون إلى مطار القاهرة الدوليّ



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates