فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة مصر للطيران ms804
آخر تحديث 05:24:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

احتمالات التفجير بواسطة قنبلة والإصابة بصاروخ وعمل تخريبي أو خلل تقني

فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة "مصر للطيران MS804 "

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة "مصر للطيران MS804 "

لحظة وصول المحققين الفرنسيين إلى مطار القاهرة الدولي للقاء نظرائهم المصريين
القاهرة - سعيد فرماوي

تعكِف جهات التحقيق على التوصل إلى التفسير الحقيقي وراء حادث تحطم طائرة مصر للطيران الرحلة رقم  MS804 ، والتي كانت في طريقها من باريس متجهةً إلى القاهرة وتقل على متنها 66 راكباً بمن فيهم طاقم الطائرة. وعلى الرغم من إعتراف مصر بأن "الإرهاب" هو السبب الأكثر ترجيحاً في حدوث الكارثة، أكثر من كونه مجرد خلل تقني، إلا أنه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث. وبالتالي فإن السؤال المطروح ما هي الفرضيات التي يمكن للمحققين البحث فيها؟
  عبوة ناسفة؟
يعد الدافع الإرهابي معقولًا للغاية، بالنظر إلى الهجمات الأخيرة التي وقعت أحداثها في فرنسـا، وكذلك إسقاط طائرة الخطوط الجوية الروسية Metrojet داخل المجال الجوي المصري العام الماضي، مما أسفر عن مقتل 224 شخصاً. وأعلنت روسيـا في منتصف تشرين الثاني / نوفمبر عن توصلها إلى أدلة كافية في كون عبوة ناسفة هي التي تسببت في حدوث تلك الكارثة.
ويخشى خبراء أمنيين من أن يكون طاقم العاملين في المطار الذين لديهم إمكانية الوصول إلى المناطق ذات الحساسية التي تشكل أكبر قدر من التهديد الداخلي في المطارات الأوروبية الكبرى مثل مطار شارل ديغول Charles de Gaulle في باريس، مثلما هو الحال في المطارات في شمال إفريقيـا.
 
 
فمن الضروري بأن تكون طائرة "مصر للطيران" قد جرى تفتيشها مراراً على مدار الأربع وعشرين ساعة الأخيرة في القاهرة وإريتريـا و تونس، ولكن الوزراء الفرنسيين أقروا بإحتمالية أن تكون الطائرة قد حملت عبوة ناسفة على متنها من مطار شارل ديغول Charles de Gaulle  بالرغم من الإجراءات الأمنية المشددة، وأن أية هفوة سوف تشكل ضربة قاسمة لثقة الركاب في السفر الجوي.
وقال بعض الخبراء إن الحركات الأخيرة للطائرة وإنحرافها إلى اليسار 90 درجة ثم إلى اليمين 360 درجة وفقاً للبيانات الصادرة عن الرادار العسكري اليوناني، قد تشير إلى خروج الطائرة عن السيطرة عقب وقوع إنفجار في داخلها، بالرغم من تحذير آخرين من المبالغة في حركات الطائرة.
  صاروخ؟
 
أشار جان بول تروديك الرئيس السابق لمكتب التحقيق في الحوادث الجوية الفرنسية إلى إحتمالية سقوط الطائرة جراء صاروخ أصابها. وعلى الرغم من أن طائرة "مصر للطيران" لم تكن تحلق أعلى من ارتفاع ما يسمى بالـ "المنطقة الحربية"، إلا أن إستهداف رحلة MH17 من أمستردام إلى كوالالمبور في عام 2014 أظهر إحتمالية تعرض طائرات الركاب إلى الإسقاط من على إرتفاع 33,000 قدم ( 10,058 متر).
ومع قيام حلف شمال الأطلسي بإجراء مناوراتٍ عسكرية بواسطة حاملات الطائرات وكذلك الطائرات في شرق البحر الأبيض المتوسط، فإنه لا يعتقد إمتلاك "الجهاديين الإرهابيين" مجموعة كافية من الصواريخ على الأرض لإسقاط طائرة "مصر للطيران" التي كانت على إرتفاع 37,000 قدم.
 
 وكانت طائرة بريطانية متجهة إلى مصـر في الخريف الماضي، قد إقترب منها صاروخ حربي قيل إنه إنطلق في مناوراتٍ حربية، في الوقت الذي نفت فيه الحكومة وقتها وجود خطورة على الطائرة.
  عمل تخريبي متعمد؟
قد يشير إنحراف الطائرة للقيام بمحاولات مضنية للسيطرة عليها، والذي ربما يكون نتيجة موقف تعرضها للخطف أو حتى بين أفراد الطاقم. فبعد أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر 2001، لم يعد وصول الخاطفين إلي قمرة القيادة مهمة سهلة منذ إدخال الأبواب محكمة الغلق. إلا أن الأقفال جعلت من السهل على الطيار أو الدخيل القيام بعمل تخريبي.
وفي حادثة سقوط طائرة "مصر للطيران" الأخيرة، فإن عدم إرسال إشارة إستغاثة أو إستجابة لطلبات مراقبة الحركة الجوية لمدة 12 دقيقة قبل أن تهوي سوف يكون محل سؤال للمحققين. وتقدر عدد ساعات الطيران التي قام بها قائد الطائرة للرحلة MS804 محمد سعيد شقير أكثر من 6,000 ساعة طيران، بينما تصل عدد ساعات طيران مساعده محمد ممدوح أحمد ما يقرب من 3,000 تقريباً.
ومنذ إختفاء طائرة الرحلة  MH370، فقد أثيرت الشكوك حول الطيارين وأن مساعد قائد طائرة جيرمان وينغز Germanwings المنكوبة هو من تسبب في تحطمها عام 2015، في الحادثة التي إعترف فيها المسؤولين في لوفتهانزا Lufthansa بأنه لم تتخذ إجراءات حقيقية لتجنبها.
 
 وقد خلصت التحقيقات الدولية في كارثة سقوط طائرة "مصر للطيران"
 عام 1999 إلى أن مساعد قائد الطائرة للرحلة 990 والمتجهة من لوس أنجلوس إلى القاهرة هو من تسبب في تحطمها عمداً في المحيط الأطلسي، على الرغم من رفض مصـر للنتائج التي تم التوصل إليها.
  خلل تقني؟
 
تتميز الطائرة "إيرباص إيه 320"، والتي تعد العمود الفقري للطيران لمسافاتٍ قصيرة، بقلة فرص حدوث خطأ. كما أنه ومع التحليق في ظل طقسٍ جيد فإن إحتمالات سقوطها بسبب خلل تقني تبدو أبعد ما يكون. ولكن تاريخ الطيران يكشف عن أن الأعطال التقنية أدت إلى حدوث كوارث.
  مجموعة من الإحتمالات؟
مع التطور المتزايد للطائرات، فإن قائدي الطائرة يكونان أكثر إستهدافاً عندما لا تسير الأمور على نحوٍ جيد. فقبل 18 شهراً فقط، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية من طراز "إيرباص إيه 320 " في بحر جاوة Java عقب توقفها أثناء الإقلاع الحاد بشكل غير طبيعي. وتوصل المحققون إلى أن الخلل في أجهزة تحكم الدفة و التحذير الآلي الصادر قد كشف عن إساءة التعامل مع الطائرة من قبل قائديها.
وقال طوني كابل المحقق السابق في حوادث الطائرات من طراز إيه 320 لدى فرع التحقيق في حوادث الطائرات AAIB بأن التقنية المتقدمة التي تتمتع بها الطائرة تكشف عن كافة ما يدور داخل قمرة القيادة بما قد يجعل من الصعب على الطاقم إكتشاف ما الذي يحدث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة مصر للطيران ms804 فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة مصر للطيران ms804



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة مصر للطيران ms804 فرضيات يحرص المحققون على عدم إستبعادها في رحلة مصر للطيران ms804



GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

أياكس أمستردام يُتوَّج بكأس هولندا

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

برشلونة يفوز على "ألافيس" بثنائية في "الليغا"

GMT 02:20 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

زيدان يحسم قراره بشأن مستقبل لاعبه كروس
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates