خبراء داعش يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يسعى لتجنب إستهداف طيران التحالف عناصره في العراق بالغارات الجوية

خبراء "داعش" يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء "داعش" يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية

تشير التقارير إلى إقامة تنظيم داعش لمعامله داخل الأحياء الواقعة في مدينة الموصل العراقية
بغداد - نهال قباني

 قام تنظيم "داعش" بنقل أسلحة كيميائية إلى المناطق السكنية المكتظة بالسكان، حيث يجري تجارب غازات "الكلور" و"الخردل" محلية الصنع على السجناء، وفق إدعاءات سكان مدينة الموصل العراقية. وأشارت التقارير إلى نقل التنظيم معامل هذه المواد الخطرة إلى الأحياء داخل ما يسمي بـ"دولة الخلافة"، وذلك من أجل تجنب إستهداف عناصره بالغارات الجوية.

خبراء داعش يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية

وتشتهر الجماعة المتطرفة بطموحاتها النووية ،وتحاول صناعة أسلحة ليس فقط من أجل إستخدامها داخل العراق وسورية، وإنما أيضاً في الهجوم على دول الغرب. فهي تمتلك وحدة خاصة لأبحاث الأسلحة النووية مشكلة من العلماء العراقيين الذين عملوا على برامج الأسلحة إبان فترة حكم الرئيس الأسبق صدام حسين، إضافةً إلى خبراء أجانب.

وتمكنت قوات العمليات الخاصة الأميركية من القبض على رئيس الوحدة سليمان داوود العفاري خلال مداهمة خارج مدينة الموصل في آذار / مارس الماضي، ويقوم حاليـاً باعطاء المعلومات الإستخباراتية حول العمليات الكيميائية لتنظيم "داعش". وفي تحقيق من قبل مواطنين صحفيين سوريين وعراقيين فقد تم الكشف عن إستبدال العفاري حاليـاً بالطبيب العراقي أبو شيماء الذي عمل في جامعة بغداد خلال فترة حكم الراحل صدام حسين.

خبراء داعش يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية

ويقال بأنه قام الشهر الماضي بنقل عمليات الجماعة الإرهابية بعيداً عن معاملها الرئيسية في جامعات الموصل Mosul وتلعفر Tel Afar اللتين تعرضتا للقصف في الأشهر الأخيرة، لتكون في المناطق السكنية، حتى يتم حمايتها من أي هجوم جوي. وذكر سكان ضاحية المهندسين al-Mohandseen المسيحية التي كانت غنية إلى حين إستيلاء تنظيم "داعش" عليها، بأن عناصر التنظيم سيطروا على العديد من المنازل في الأسابيع القليلة الماضية، فيما شاهدوا مؤخراً العشرات من الكلاب والأرانب النافقة داخل حاويات النفايات المجاورة.

وأكد أحد الأفراد من داخل التنظيم للصحفين الذين تناقلوا المعلومات مع صحيفة "التليغراف" بأن هذه الحيوانات النافقة تم التخلص منها بعد إستخدامها في إجراء تجارب كيميائية. كما أوضح التقرير ايضاً بأن تنظيم "داعش" يجري تجاربه على السجناء المحتجزين لديهم داخل السجون السرية في الأندلس al-Andalus  في محافظة نينوى Nineveh في الموصل لإختبار مدى سمية غازات الكلور والخردل. كما أفاد السكان بالقرب من السجن تعرضهم لصعوبات في التنفس وأصيب الأطفال بطفح جلدي شديد نتيجة التعرض لهذه المواد.

وإستولى المتطرفون علي كمياتٍ كبيرة من الكلور الصناعي، ويعتقد بأن لديها خبرة في صناعة غاز الخردل. بينما هناك مخاوف من أن تكون قد إستولت على مخزونات الأسلحة النووية من نظام الرئيس السوري بشار الأسد عبر الحدود مع سورية.

وكانت الجماعة الإرهابية قد إستخدمت بالفعل الأسلحة الكيميائية ضد قوات البشميركة الكردية شمالي العراق و سورية، وفي آذار / مارس الماضي. وقد أسفر هجوم لتنظيم "داعش" يشتبه في كونه كميائيا على بلدة تازة Taza العراقية جنوب كركوك Kirkuk عن مقتل ثلاثة أطفال، وإصابة نحو 1,500 آخرين بالحروق والطفح الجلدي ومشاكل في الجهاز التنفسي.

وصرح العميد روجر نوبل، نائب قائد قوات التدريب الدولية الداعمة للجيش العراقي لصحيفة "التليغراف" بأنه من المتوقع إستخدام المتطرفين من تنظيم "داعش" للأسلحة الكيميائية ضد القوات التي حاولت إستعادة السيطرة على مدينة الموصل التي تعد ثاني أكبر مدن العراق. بينما قال هاميش دي بريتون غوردون، القائد السابق في السلاح الكيميائي في بريطانيـا ومستشار الأسلحة الكيميائية للمنظمات غير الحكومية في سورية والعراق لصحيفة
التليغراف" بأن الجماعة تتأقلم مع الضربات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة، مشدداً على ضرورة إهتمام الأجهزة الأمنية الغربية بالعمليات الكيميائية التي تتم على نحو فعال تحت الأرض.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء داعش يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية خبراء داعش يجرون تجارب كيميائية على السجناء بعد نقل معاملها إلى الأحياء السكنية



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 05:28 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انفجار عند مدخل القدس يتسبب في إصابة 10 أشخاص

GMT 12:27 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة "كاكاو توك" تضيف ميزة “الدردشة السرية” إلى تطبيقها

GMT 09:43 2013 الخميس ,25 إبريل / نيسان

للمرأة مطالبها في الحبّ وهي تتخطّى العشق

GMT 18:47 2013 الخميس ,21 شباط / فبراير

كلوريا كرفِتز تكتشفت ذاتها عبر القصيدة

GMT 17:22 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

دينا فؤاد تطلب الطلاق من زوجها في "ظلّ الرئيس"

GMT 02:36 2012 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإطالة عمر بطارية الهاتف النقال

GMT 19:00 2012 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

كيلي بروك شبه عارية في تقويم 2013

GMT 23:44 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

وظائف تؤثر على قلب المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates