تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي
آخر تحديث 16:30:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعدام جماعي للطبقات المهنية تذكر باستراتيجية هتلر في تدمير معارضته والعمل على إخافة الجميع

تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في صورة في أمس في قصر الرئاسة في انقرة
أنقرة ـ جلال فواز

اعتقل أكثر من 60 ألف شخص وعلقت وظائفهم في تركيا بعد أن أعلنت الدولة ثلاثة أشهر من حالة الطوارئ التي تخوّل الحكومة بإصدار قوانين جديدة دون الحاجة الى استشارة البرلمان، ولم يدخر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أي فرصة لتكسير اعدائه بقسوة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة يوم الجمعة على سلطته, وجاءت بعض الاقتراحات من طريقة تعامله القاسية ردًا على الانقلاب الذي قتل فيه 265 شخص انه هو ربما من فبركه لإعطائه الذريعة لتعزيز سلطته الاستبدادية أكثر، ولكن يشير المحللون أن هذا غير وارد لأسباب ليس اقلها ان الكثير من أصدقائه المقربين الذين قتلوا في الحدث، ولكن هذا لا يعني أن الرئيس لم يستفيد من الوضع لتخليص بلاده من أي شخص لا يتفق معه ومع قالبه وثقافته ويتماشى مع رؤيته الاستبدادية الخاصة.

تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي

وينتظر حوالي 6000 عسكري من بينهم عشرين جنرال المحكمة، وأقيل بالفعل 9000 ضابط وعلق عمل 3000 قاضي، وفقد 15 ألف معلم وظائفهم وعزل حوالي 1500 عميد من الجامعات التركية، ويكمن السؤال الذي يطرح نفسه كيف شارك المعلمون وأعضاء السلطة القضائية في محاولة الانقلاب التي طبخها ضباط الجيش والقوات الجوية؟

تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي

ويعود السبب من وجهة نظر النظام لأن كل هؤلاء من مؤيدي فتح الله غولن وهو رجل دين مسلم يعتبر خصما لأردغان ويعيش في المنفي في أميركا والذي ادعى أردوغان انه يخطط لمؤامرة ضده، ويمتلك غولن جمعية سرية من مؤيديه في جميع أنحاء تركيا ولديه شبكة من المدارس الخاصة، ولكن الحكومة التركية لم تتوصل حتى الآن الى أي دليل أن غولن كان وراء محاولة الانقلاب.

تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي

واستخدم أردوغان تدابير الطوارئ الجديدة لتطهير تركيا من كل من يعتبره " غير مرغوب فيهم" وذهب للقول أن العقاب ربما يصل الى اعادة عقوبة الاعدام الملغية في تركيا منذ سنوات، وذهب البعض في خضم هذه الأحداث الى مقارنة التطهير بثورة ماو الثقافية في الستينات والسبعينات في الصين عندما قرر ماو القضاء على النجاسة البرجوازية والعناصر الرأسمالية في المجتمع الصيني وتعزيز أيدولوجية بلده كبلد شيوعي نقي من خلال صراع طبقي عنف, ومات الملايين في هذه الثورة، ولكن يبدو أن الامر في تركيا لن يترك الكثير من المذابح، بل سيتبع أردوغان طريقة متوازنة أكثر تناسبا مثلما فعل هتلر في شباط/فبراير عام 1933 عندما استغل هجوم متعمد على مقر البرلمان في رايخستاغ بحظر الحزب الشيوعي الالماني والذي كان يمتلك 17 مقعد في البرلمان.

ومنح بعدها البرلمان هتلر المزيد من السلطات الدكتاتورية وبعدها بعام قتل هتلر 85 معارضًا بيد قواته الخاصة في "ليلة السكاكين الطويلة" وأعلن على اثرها انه سيخلص الجسم الألماني من القرحة حتى يصل الى اللحم الحي." وهذا ما فعله أردوغان عندما تعهد بتنظيف جميع المؤسسات من فيروس أنصار عدوه فتح الله غولن، ولا عجب في أن بعض المعلقين على أحداث الأسبوع الماضي في تركيا وصفوها " حريق رايخستاغ".

واستخدم ستالين أيضا هجوما على نظامه في عام 1934 لإطلاق حملة تطهير شيطانية استمرت حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية، وفي تلك السنة قتل قناص المسؤول في الحزب الشيوعي سيرغي كيروف بإطلاق على رأسه من الجزء الخلفي، فقد كان الرجل ذو كاريزما وشعبية كبيرة، ورأي فيه ستالين تهديدا محتملا، ويعتقد البعض أنه هو من دبر الامر، وفي أعقاب هذه الأحداث كان أكثر من 150 ألف شخص معتقل بمعدل ألف في اليوم واختفوا في معسكرات واسعة من الاعتقال.

وقتل العديد منهم في أماكن متفرقة في جميع أنحاء المناطق المتجمدة في القطب الشمالي وسيبيريا، وأجبر الناجون على الاعتراف بجرائم وهمية بعد تعرضهم للضرب بالحديد بتعليمات من ستالين قبل أن  يلقوا مقتولين في المقابر الجامعية التي ما يزال يجري اكتشافها حتى اللحظة.

ولا تقارن أفعال أردوغان بأي شكل من الأشكال بهذه الفظائع، ولكن بطبيعة الحالة هناك وجه شبه واحد وهو استخدام الهجوم على نظامه بلا رحمة لتعزيز سلطته أكثر، وكان سعيدا لمشهد شعبه وهو يتحدى الدبابات والجنود في الشوارع، ولكن هناك نمط ثابت في هذه القضية ففي كانون الاول/ديسمبر عام 2013 عزل العديد من الصحافيين والقضاة والمحامين ورجال الشرطة أو سجنوا عندما حاولوا التحقيق في فضائح فساد ضخمة شملت نجل أردوغان.

واستخدم التهديدات الارهابية لداعش المتخفي في عدة مدن تركية على الحدود مع سورية وحزب الماركسيين الأكراد وحزب العمال الكردستاني لسحق الأتراك الموالين للأكراد، بحرمانهم من الانتخابات الأخيرة.

ولا تبشر أي من هذه الأحداث بمستقبل تركيا، هذا البلد الديمقراطي الاسلامي الوحيد، فأردوغان يتصرف مثل الديكتاتور، وقد أبرم صفقة مع الاتحاد الأوروبي تلتزم بها تركيا بوقف تدفق المهاجرين والتي اذا ما انهارت ستؤدي الى تدفع عدد كبير منهم الى أوروبا.

وتمتلك تركيا ثاني أكبر جيش في حلف شمال الاطلسي ولكن فعاليتها العسكرية ضد داعش ربما ستتراجع بعد محاولة الانقلاب واعتقال العديد من الجنرالات على الرغم من أن أردوغان لم يكن واضحًا في جديته في محاربة المنظمات الارهابية والتي تكره الاكراد بنفس القدر الذي يكرههم هو بها.

ويجب عدم اغفال أن عضوية حلف شمال الاطلسي تنوطي على الاشتراك في القيم الديمقراطية وسيادة القانون، وهناك مخاوف من أن أردوغان سيتجه الى بوتن بعد تحسين العلاقات فجأة بين تركيا وروسيا بعد حادثة اسقاط الطائرة الروسية في سورية مؤخرًا.

ويبدو أن احتمال انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي بعيد، وسيكون أي انشقاق في قوة حلف شمال الاطلسي الذي يحرس الجناح الجنوبي الشرقي في أوروبا اكبر انتشار لبوتن، فالناتو يحتفظ بقاعدته في انغرليك بقنابل نووية لتخويف روسيا، وقد تغيرت الأحداث بسرعة بالغة في تركيا لذلك يجب على العالم أن ينظر الى ان محاولة أردوغان في فرض السيطرة مخيفة وستؤثر على الجميع. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي تركيا تعتقل أكثر من 60 ألف شخص بينهم 6000 عسكري وتعليق عمل 3000 قاضي



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates