7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في محطة شمس 1
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المرأة الذكية تصنع المستقبل بجانب الرجل

7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في "محطة شمس 1"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في "محطة شمس 1"

7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في "محطة شمس 1"
دبي ـ جمال أبو سمرا

التعليم والتفوق ليس حكرًا على الرجال في الإمارات، فالمرأة تصنع المستقبل أيضًا، وهي لم تترك مجالاً إلا ونافست فيه، خير دليل على ذلك 7 مواطنات من المنطقة الغربية بدأن التدريب في "محطة شمس 1" للطاقة الشمسية، حيث تركن حياة المكاتب ليصبحن باحثات عالمات يجدن التحكم بالآلات ولا يترددن في صيانتها، وقد أثبتن تفوقهن وجدارتهن باقتدار.

جولات متواصلة في مرافق مبنى الصيانة والمستودعات وسط وهج رمال الصحراء مترامية الأطراف ينظر العالم بانبهار شديد لملحمة بناء دولة الإمارات التي وصفت بأنها "ملتقى الرمال" المتحركة، وأصبحت اليوم دولة تنظر بحزم وثقة إلى المستقبل الواعد، عبر مسيرة الطاقة في الإمارات من لهيب الفحم إلى بريق الألواح الكهروضوئية.

وفي هذا المقام رفضت عائشة عبد الله الحمادي، ومهلة الحمادي، وغالية المنصوري، ومريم القبيسي، وشمسة الهاملي، وزهرة المنصوري، وواضحة المزروعي، فكرة العمل السهل والراتب المجزي بعد تخرجهن من كليات التقنية العليا في الغربية، وآثرن الانطلاق إلى المستقبل من مكان بعيد يواجهن به تحديات العمل والإصرار على التميز والابتكار.

وقدّمت محطة "شمس 1" في الغربية للفتيات السبع فرصة حقيقية للتدريب داخل المحطة لمدة شهرين ومنحتهن إمكانية العمل الجاد في مجال الطاقة الشمسية لإثبات تفوقهن وجدارتهن، وبعد 60 يومًا من التدريب قدمت بنات الغربية عرضًا متميزًا أمام إدارة المحطة استطعن من خلاله الإجابة على أسئلة الخبراء بدقة متناهية، وأثبتن به أنهن مواطنات من ذهب، وقادرات على اقتحام أصعب مجال والعمل فيه.

والتقت "البيان" المتدربات في محطة شمس، وحضرت يومًا من التدريب الشاق معهن وتابعت عملهن في غرفة التحكم الرئيسية وداخل مبنى الصيانة في المحطة، وفي البداية أوضح مدير عام شركة شمس للطاقة عبدالعزيز العبيدلي، استقبلت محطة شمس في المنطقة الغربية 7 بنات من كليات التقنية العليا 6 منهن من مدينة زايد والسابعة من المرفأ لقضاء فترة تدريب استمرت شهرين في المحطة، مشيرًا أن إدارة المحطة لم تتعامل معهن باعتبارهن طالبات أو خريجات جدد بل قست عليهن في التدريب والتشغيل لكي يستفدن في حياتهن العملية والمستقبلية.

وأضاف تم توزيع المتدربات السبع على أقسام التشغيل والصيانة والهندسة بالمحطة ليتعرفن على كل شيء فيها، مشيرًا إلى حرص شركة "شمس للطاقة" على دمج المؤسسات المحلية خاصة التعليمية منها في هذا المشروع الاستراتيجي عبر تدريب طلاب الجامعات والخريجين بالمحطة والتعريف بطرق الاستفادة من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى تزويدهن بأفكار لمشاريع بحثية تساهم في سد الفجوة بين المؤسسات التعليمية والصناعية وتخريج مهندسين وعاملين واعين باحتياجات سوق العمل.

وتقول عائشة عبد الله الحمادي، "أحضر كل يوم من مدينة المرفأ إلى مدينة زايد لأني اخترت العمل في مجال الطاقة الشمسية لأنها المستقبل"، وأوضحت أن محطة شمس أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، وهي الآن الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي فرصة أمامنا للتعلم والتدريب، مؤكدة إذا كان الله قد وهبنا البترول في باطن الأرض والشمس في كبد السماء لماذا لا نستفيد من الاثنين معًا وخاصة أن البترول سوف ينفد يوم ما، وأضافت إن المحطة وفرت لنا مدربين وخبراء لمدة شهرين بذلوا معنا جهداً كبيراً لكي نتعلم ونطبق ما درسناه في الجامعة على أرض الواقع.

وقالت واضحة المزروعي "بعضنا لديه منح للدراسة والعمل فى مجال البترول،لأننا بفضل الله نجحنا بتفوق في الكلية، ولكن شركة شمس جذبتنا للعمل في مجال الطاقة الشمسية، رأينا أشياء كنا نسمع عنها فقط لمسناها بأيدينا"، وأوضحت "أن المدربين في الشركة تعاملوا معنا باعتبارنا مهندسين لكي نستفيد، فكان العمل كثيراً، شاركونا في كل شيء، وعرضوا علينا مشاكل فنية وطلبوا منا وضع حلول لها".

وأضافت أنها درست مشكلة بأحد التوربيدات وعرفت سبب الخلل فيه وقدمت اقتراحًا بالحل ونجحت فكرتها وتم حل المشكلة التي كانت جزءً من التدريب.
وقالت غالية المنصوري، "إن محطة شمس1 تبلغ قدرتها 100 ميجاوات أي ما يكفي لتزويد أكثر من 20 ألف منزل باحتياجاتها الشاملة للكهرباء على مدار العام، وأوضحت أن كثيرا من أهالي مدينة زايد لا يعرفون أن الكهرباء في بيوتهم من الشمس، وأن هناك أشياء كثيرة مرتبطة بين ما درسناه في الكلية وما تعلمناه هنا، والتدريب سهل علينا فهم أمور نظرية كثيرة، كما ساعدنا في اختيار مشاريع التخرج".

وقالت شمسة الهاملي، "لدي منحة للعمل والدراسة بقطاع البترول، ولكني لا أفكر في الراتب الكبير بقدر ما أهتم بالشركة التي تطور مهاراتي ومستعدة للتنازل عن جزء من الراتب مقابل العمل في مجال يحملنا إلى المستقبل لا يمكن أن ننسى ما قدمه لنا فريق العمل بقيادة مدير عام شركة شمس للطاقة عبدالعزيز العبيدلي، ومدير العمليات في الشركة سالم المنصوري وباقي فريق العمل بالمحطة، شعرنا من أول يوم أننا أسرة واحدة".

وأوضحت مريم القبيسي، هذه أول مرة أحضر إلى محطة شمس، ولم أصدق أن المعدات والآلات التي درسناها صورًا وأوراقًا في الجامعة تعمل أمامنا في محطة شمس، وأوضحت أن فترة التدريب كانت مفيدة إلى درجة لم أتصورها تم توزيعنا على ثلاثة أقسام بالمحطة وكل قسم مرتبط بالآخر، فريق المدربين بذل معنا جهداً فوق العادة، مشيرة إلى أن العمل اليومي بالمحطة شاق جداً ولكننا نستطيع التحمل.

وقالت زهرة المنصوري، "جذبتني الطاقة النظيفة منذ فترة طويلة، وما رأيته في محطة شمس خلال الفترة الماضية جعلني اكثر اهتماما بالمجال. وأوضحت أن الاعتماد على محطة شمس في إنتاج الكهرباء يعني الحيلولة دون إطلاق 175 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا، وهذا يعني بيئة نظيفة والمجتمع كله ينعم بها".

وأشارت مهلة الحمادي، لم يعد الحديث حول مصطلحات مثل الطاقة الشمسية الكهروضوئية وإنتاج الوقود الأحفوري، أو مشاريع الطاقة المتجددة أوقطاع الطاقة النظيفة، والألواح الكهروضوئية، والحقل الشمسي، للرجال فقط، لقد درسنا هذه الأشياء وتعلمننا الكثير طوال الفترة الماضية، ونحن نستطيع العمل في هذا المجال. وأوضحت أن وجود المحطة في المنطقـة الغربيـة سهـل عليهم التحرك والاستفـادة مـن فتـرة التدريـب كاملـة.

وقال مدير العمليات في شركة شمس للطاقة سالم المنصوري "عملت في مشروع محطة شمس1 منذ فترة طويلة، ونتعاون مع جميع المتدربين بهدف إعدادهم لحياة عملية جادة"، ودعا المنصوري الخريجين الجدد أن يكونوا جزءً من مشاريع الطاقة المتجددة للتعلم والمشاركة في تطوير الأفكار والمشاريع الجديدة.

وأضاف، "نحن نشجع المتدربات على الانخراط في قطاع الطاقة المتجددة وتحفزهم من خلال إشراكهم في دراسة المشاريع وتبادل الأفكار، مشيرًا إلى أن شركة شمس للطاقة وضمن شراكة مع كليات التقنية العليا في المنطقة الغربية تقوم بدعم مشاريع الطلاب في العام الأخير للتخرج عن طريق تقديم الأفكار، إضافة إلى ورش العمل المتعددة في محطة شمس للطاقة الشمسية بهدف جذب واستقطاب الطلاب الخريجين للعمل في مشاريعنا المتميزة.

وقال مدير الموارد البشرية في محطة شمس للطاقة مسعد مبارك الدرمكي، "أنا أعمل في شمس من بداية تأسيس المحطة، حيث أسست قسم الموارد البشرية في المحطة"، وأوضح أن المهم في كيفية توظيف الأشخاص المناسبين الذين لديهم قابلية للتعليم، وتطوير العمل، وأضاف أن المسألة لم تكن سهلة، لأن منطقة الخليج بل والشرق الأوسط كله لا يوجد به أعداد كافية في هذا المجال أو هذه التكنولوجيا.

وأضاف ومن خلال برامج التدريب عرفنا قدرات المتدربات ونركز على من لديه طموح واستعداد للتعلم والتطوير، ومن خلال العرض نستطيع تقييم الأداء وكل هذا يساعدنا عندما نبدأ المقابلات مع المرشحين، حيث نجري ما بين 6-7 مقابلات لكي نتأكد أن الشخص المرشح لديه القابلية للتطور والتعلم.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في محطة شمس 1 7 مواطنات إماراتيات يبدأن التدريب تمهيدًا للعمل في محطة شمس 1



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates