24 بلدية ليبية توقع على اتفاق الصخيرات وكوبلر يؤكد أن الأبواب مازالت مفتوحة
آخر تحديث 14:24:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اختطاف طبيب وإصابة ثلاثة آخرين أثناء إسعاف جرحى الاشتباكات في إجدابيا

24 بلدية ليبية توقع على اتفاق الصخيرات وكوبلر يؤكد أن "الأبواب مازالت مفتوحة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 24 بلدية ليبية توقع على اتفاق الصخيرات وكوبلر يؤكد أن "الأبواب مازالت مفتوحة"

المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر
طرابلس - فاطمة السعداوي

أثمرت الجهود التي قادها المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، في إقناع ممثلين عن المجالس البلدية بالتوقيع على اتفاق الصخيرات، الذي رعته الأمم المتحدة، حيث وقعت 24 بلدية ليبية في وقت متأخر من الاثنين، في مدينة قمّرت قرب العاصمة تونس، اتفاق السلام في خطوة رحب بها كوبلر، الذي دعا بقية الأطراف إلى "الانضمام" إلى هذا الاتفاق.

وقال كوبلر، للصحافيين، "من المهم جدا أن تصبح البلديات جزءا من الاتفاق السياسي الليبي الذي تم توقيعه في الصخيرات "المغرب" قبل ثلاثة أيام، وأنا مسرور بتوقيع 24 من رؤساء البلديات الليبية "الاتفاق". هذا مؤشر جيد". وأضاف: "يجب أن يكون هناك انخراط قوي للبلديات في هذه العملية، لأن البلديات هي مكان وجود الناس والمكان الذي فيه حاجة ماسة للخدمات الأساسية"، مشددا على أن "الناس في حاجة إلى مياه نظيفة وكهرباء، وحكومة قوية قادرة على تقديم هذه الخدمات". ومن بين الموقعين على الاتفاق ممثلون عن بلديات البيضاء "شرق" والزنتان وصبراتة ومصراتة "غرب". وقال كوبلر: "أناشد من لم يوقعوا الاتفاق السياسي الليبي الانضمام إليه، الأبواب مفتوحة خصوصاً أمام البلديات في الشرق للانضمام إلى هذا الاتفاق".

في أثناء ذلك بحث رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد مع نظيره رئيس الوزراء الليبي المكلف فايز السراج، الثلاثاء، ملف مكافحة الإرهاب ووضع الجالية الليبية في تونس. وقال السراج، للصحافيين، إن لقاءه مع الصيد كان مناسبة للتطرق إلى وضع الجالية الليبية في تونس ومحاولة تذليل الصعوبات التي تعترضها وإيجاد حل لمعالجة الجرحى الليبيين، إلى جانب العمل على إعادة فتح الخط الجوي بين البلدين ،ولا سيما من مدينة صفاقس باتجاه طرابلس لتسهيل تنقل الليبيين إلى تونس. وأوضح السراج إن المحادثات شملت أيضا التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

ميدانيا، كشفت مصادر طبية في أجدابيا عن اختفاء طبيب ومسعف في ظروف غامضة، وإصابة ثلاثة أطباء آخرين -أحدهم إصابته خطيرة -أثناء إسعاف المصابين في الاشتباكات التي تشهدها المدينة. وأظهر فيديو نشرته ما تسمى بـ "قوة الردع الخاصة" على صفحتها في فيسبوك الثلاثاء، إطلاق مدير مستشفى سانت جيمس بيير بلداتشينو، الذي كان محتجزًا بمنطقة عين زارة بالعاصمة طرابلس، وتظهر على بلداتشينو آثار تعذيب على يديه.

ووفقاً للتسجيل فقد اقتحمت القوة منتصف ليل الاثنين "الوكر" الذي وجد به المخطوف، مؤكدة القبض على شخصين وتوعدت بملاحقة باقي العصابة. وكان مدير المستشفى قد خطف في طرابلس أثناء عودته إلى منزله، يوم الاثنين الماضي، وتم استهداف زاوية بجانب جامعة أبو مشماشة في شارع النصر بوسط ‫‏طرابلس،ولم يسفر التفجير عن أضرار بشرية تذكر، لكن تم تدمير جزء كبيرة من الزاوية، ورجحت المصادر مسؤولية التنظيم الإرهابي عن التفجير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

24 بلدية ليبية توقع على اتفاق الصخيرات وكوبلر يؤكد أن الأبواب مازالت مفتوحة 24 بلدية ليبية توقع على اتفاق الصخيرات وكوبلر يؤكد أن الأبواب مازالت مفتوحة



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ صوت الامارات
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ ط...المزيد

GMT 14:19 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 صوت الإمارات - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 11:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب

GMT 06:42 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

اكتشاف إصابة لاعب آرسنال بكورونا قبل مواجهة سيتي

GMT 01:09 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

كورونا يضرب 5 لاعبين من رد ستار بلجراد

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

إصابة تومي يوريتش مهاجم أستراليا بكورونا

GMT 05:04 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ريال مدريد يعترض على جدول الدوري ويشتكي لـ«الليجا»
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates