24 قتيلًا معظمهم من النساء والأطفال جراء قصف صاروخي عنيف على دوما
آخر تحديث 21:28:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يعدم 5 رجال في الحسكة وحماة ومقتل قيادي في "جبهة النصرة"

24 قتيلًا معظمهم من النساء والأطفال جراء قصف صاروخي عنيف على دوما

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 24 قتيلًا معظمهم من النساء والأطفال جراء قصف صاروخي عنيف على دوما

قصف صاروخي عنيف على دوما
دمشق - نور خوّام

ارتفع إلى 24 على الأقل بينهم 13 مواطنة و5 أطفال عدد القتلى في المجزرة التي نفذتها القوات الحكومية بقصفها الصاروخي على مباني في مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، حيث تم انتشال عدد من الجثث من تحت أنقاض المباني التي دمرها القصف أمس الثلاثاء.

وأعدم تنظيم "داعش"، أربعة رجال بتهمة "التجسس" في ريف الحسكة الجنوبي، ورجل في حماة بتهمة "إلقاء شرائح للطائرات" بإطلاق النار عليهم بعد إلباسهم "الزي البرتقالي" وسط تجمهر عدد من المواطنين، بينما قصف الطيران الحربي تمركزات للتنظيم المتطرف في ريف الحسكة الجنوبي.

ونفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة حمورية في الغوطة الشرقية، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، كذلك نفذ ثمان غارات على مناطق في محيط مخيم خان الشيح ومناطق أخرى في بلدة الحسينية في ريف دمشق الغربي دون أنباء عن إصابات.

واستهدفت الكتائب الإسلامية منطقة مساكن قطنا العسكرية وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها،  بينما تدور اشتباكات بين "حزب الله" اللبناني مدعما بالقوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني من جهة والفصائل الإسلامية و"جبهة النصرة"من جهة أخرى في جرود القلمون.

وتدور اشتباكات عنيفة في أطراف حي الراشدين غرب حلب بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من جهة، والقوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر من "حزب الله" اللبناني من جهة أخرى، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ترافقت مع  قصف الطيران الحربي مناطق في أطراف الحي، ومناطق أخرى في  حي بستان القصر حيث استهدف الطيران الحربي منطقة مدرسة تتمركز بها إحدى الكتائب المقاتلة، ما أدى لسقوط جرحى.

 ودارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات بين تنظيم "داعش" من طرف، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية و"جبهة النصرة" من طرف آخر، في محيط قرية غزل في ريف حلب الشمالي، فيما استهدفت الكتائب الإسلامية برشاشاتها الثقيلة، تمركزات لتنظيم "داعش" في قرية أم القرى في ريف حلب الشمالي، كما دارت اشتباكات فجر الأربعاء بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف، والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف آخر، في حي صلاح الدين جنوب غرب حلب وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما أعدم تنظيم "داعش" شابًا في مناطق سيطرته في ريف حماة الشرقي، بتهمة "رمي شرائح لطائرات التحالف الصليبي النصيري"، وقال التنظيم أنه ألقى القبض عليه و"اعترف بفعلته"، وأن "المحكمة الإسلامية" حكمت عليه بـ "القتل ردة"، حيث قام بإطلاق النار عليه وقتله بعد أن ألبسه "اللباس البرتقالي"، وسط تجمهر العشرات من عناصر التنظيم.

وقصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة في الطريق الواصلة بين قرية لحايا وبلدة معركبة، كما ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة معركبة في ريف حماه، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية عطشان في ريف حماه الشرقي، بينما نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في قرية القسطل وجبل البلعاس بناحية عقيربات  في ريف حماه الشرقي، في حين جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا في ريف حماه الشمالي.

وقصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، كما تدور اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف آخر في ريف حمص الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما نفذ الطيران الحربي غارات عدة على مناطق في أطراف مدينة تدمر والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش" دون أنباء عن خسائر بشرية.

واستهدفت الكتائب الإسلامية تمركزات للقوات الحكومية في تل بزاق وحرش جبا في ريف القنيطرة الشمالي ما أدى لإعطاب رشاشا ثقيل للقوات الحكومية وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، كذلك تستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف والفصائل الإسلامية والمقاتلة و"جبهة النصرة" من طرف آخر في ريف القنيطرة الشمالي وبالقرب من الحدود الإدارية مع ريف دمشق الغربي، ما أدى إلى مقتل قيادي في "جبهة النصرة" ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين وسط قصف جوي على مناطق الاشتباك، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة أم باطنة بالقطاع الأوسط في ريف القنيطرة.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة تفتناز ما أدى إلى سقوط جرحى كذلك ألقى الطيران المروحي فجر اليوم برميلا متفجرًا على منطقة في بلدة التمانعة في ريف ادلب الجنوبي واتهم نشطاء القوات الحكومية باستخدام غازات في القصف، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما قتل رجل من قرية  بليون بجبل الزاوية جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في القرية في وقت سابق.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

24 قتيلًا معظمهم من النساء والأطفال جراء قصف صاروخي عنيف على دوما 24 قتيلًا معظمهم من النساء والأطفال جراء قصف صاروخي عنيف على دوما



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن - صوت الإمارات
رغم إغلاق المطارات والحدّ من السفر حول العالم بسبب فيروس "كورونا" فإن ذلك لم يمنع دوق ودوقة كمبريدج من الاحتفال باليوم الكندي من خلال عقد لقاء عبر الإنترنت مع عاملين في مستشفى Surrey Memorial Hospital في كندا، وخطفت كيت ميدلتون الأنظار بإطلالة باللون الأحمر. تقصّدت كيت اختيار إطلالة باللون الأحمر، وهذا ما تفعله سنوياً بالتزامن مع العيد الوطني الكندي. وهذا العام، بدت ساحرة بفستان قصير من قماش التويد اختارته من مجموعة ألكسندر ماكوين، وتميّز التصميم الذي تألقت به ميدلتون بأكمامه القصيرة وقصته المستقيمة، وهو خيار أنيق لإطلالة صيفية راقية واختارت كيت تسريحة الشعر المالس والمنسدل وتألقت بلون شعرها بدرجة البنيّ الفاتح، كما اعتمدت مكياجاً ناعماً بألوان ترابية صيحة التويد تُعتبر من الصيحات الأحب إلى قلب دوقة كمبريدج، فسبق لها أن اخت...المزيد

GMT 11:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب

GMT 05:48 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند يعلن تجديد عقد المدير الرياضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates