علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض
آخر تحديث 11:05:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اكتشاف طريقة جديدة لمنع انتشاره الى الأعضاء السليمة في الجسم

علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض

حدد العلماء الآلية التي تتسببب في إظهار الخلايا المناعية الطبيعية القاتلة للسرطان
كانبرا - ريتا مهنا

فتح العلماء جبهة جديدة للحرب ضد السرطان عبر الإستفادة من إمكانات الخلايـا الطبيعية القاتلة، حيث حدَّد الباحثون في إستراليـا الآلية التي تتسبب في إظهار الخلايا المناعية الطبيعية القاتلة للسرطان، في حين كان لعدم تفعيلها تأثير كبير على الفئران المصابة بسرطانات الجلد المميتة عادةً والبروستاتا، إضافةً إلى سرطان الثدي.
ومنعت الخلايـا الطبيعية الأورام الخبيثة القاتلة من الإنتشار إلى الأعضاء الحيوية في الجسم. وفي حالة سرطان الثدي، فقد إنخفض نمو الورم بدرجة كبيرة في الغدد الثديية. وقال العالم البارز دكتور نيكولاس هنتنغتون من معهد "والتر وإليزا هول" للأبحاث الطبية في ولاية فيكتوريا، إنهم توصلوا إلى كيفية تفعيل الخلايا الطبيعية القاتلة للمريض وتعزيز جهاز المناعة للتغلب على المرض.
وأعرب دكتور هنتنغتون عن أمله في أن يؤدي البحث الجديد إلى تقوية الخلايا الطبيعية القاتلة في الجسم، والحفاظ عليها في حالة نشطة للغاية من أجل محاربة السرطان بشكل أكثر فاعلية. وتخصص الخلايا الطبيعية القاتلة كرات الدم البيضاء التي تقوم بدور القاتل في النظام المناعي.

علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض
وبمجرد تحديد الخلية المصابة، فإن الخلايا الطبيعية القاتلة تفرز مادة كيميائية تسمي "بيرفورين" perforin والتي تحدث ثقوبًا في الغشاء الخارجي للخلايا السرطانية، بينما يتم إطلاق جزيئاتٍ أخرى عبر هذه الثقوب والتي تتسبب في إنهيار الخلية أو تدميرها ذاتيـاً. كما يمتلك نظام المناعة أيضاً نظاماً معقداً لما يسمي " نقاط التفتيش " والتي تستجيب لمنع حدوث ضرر في الأنسجة السليمة.
واكتشف فريق الدكتور هنتنغتون مسارًا معينًا كان له تأثير في ترويض الخلايا الطبيعية القاتلة، حيث يحدُّ البروتين الذي يتم تكوينه داخل الخلايـا من قدرتها على الإستجابة لإشارة التفعيل التي تصدر الأوامر لقتل السرطان. وبإخماد الجين الخاص بالبروتين، اصبح الباحثون قادرين على زيادة قدرة الخلايا الطبيعية القاتلة لحماية الفئران من سرطانات الجلد والبروستاتا، إضافةً إلى سرطان الثدي.
ووجد الباحثون أن الفئران المصابة بسرطان الجلد والتي مضي عليها 14 يوماً دون تعديل وراثي، قد شهدت نموًا واسع النطاق للورم في رئاتها، مقارنةً بالفئران المعززة لديها الخلايا الطبيعية القاتلة. في حين كانت إستجابة الفئران المصابة بسرطان البروستاتا مماثلة، وفق ما ذكرة العلماء في مجلة Nature Immunology
ويعدُّ العلاج بالخلايا الجذعية موضوعًا مهمًا للغاية في أبحاث السرطان. وقد تم بالفعل تسويق عدد من الأدوية التي تستهدف مسارات أخرى حاجزة. وتشمل هذه الأدوية الأجسام المضادة "إيبيليموماب" ipilimumab التي تستخدم لعلاج سرطان الجلد المتقدم، وكذلك "نيفولوماب" nivolumab الذي يستهدف أيضا سرطان الجلد والرئة فضلاً عن سرطان الكلى.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض علماء يثبتون وجود دور مهم للخلايا المناعية الطبيعية القاتلة في محاربة المرض



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 07:15 2013 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الشابُ خالد صدمني برأيّه في أدائِي الغنائي

GMT 17:56 2013 الثلاثاء ,30 تموز / يوليو

نائب وزير الخارجية الياباني يزور الصين

GMT 02:43 2013 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

كيرى يتوجه إلى باريس الأربعاء

GMT 06:37 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

"بربري بريت" تطرح تشكيلة أنيقة من معاطف النساء

GMT 16:07 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

تضاعف مريب في أعداد الثعالب التي تسكن مدن إنكلترا

GMT 11:49 2013 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

الإنفاق الحكومي سيركز على مشاريع البنى التحتية

GMT 15:45 2012 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

سوزان رايس تسحب ترشحها لمنصب وزير الخارجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates