المبعوث الدولي يقرُّ بصعوبة مشاورات الكويت والوفد الحكومي اليمني يصر على إطلاق المعتقلين
آخر تحديث 19:38:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اجتماع وزاري خليجي كندي يدعو لاتخاذ قرارات صعبة لتحقيق تسوية سياسية دائمة للصراع

المبعوث الدولي يقرُّ بصعوبة مشاورات الكويت والوفد الحكومي اليمني يصر على إطلاق المعتقلين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المبعوث الدولي يقرُّ بصعوبة مشاورات الكويت والوفد الحكومي اليمني يصر على إطلاق المعتقلين

الحوثيين
الكويت / جدة - خالد الشاهين

أقرَّ المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، بأن مشاورات السلام اليمنية الجارية في الكويت بأنها "مشاورات معقدة" وبأنها "ستستغرق وقتا طويلا"جاء ذلك في بيان صدر مساء الاثنين عن المكتب الإعلامي لولد الشيخ، في ختام جلسة جديدة عقدت أمس بين وفدي الحكومة و"الحوثي وصالح"، عقب عودة الوفد الحكومي الى طاولة المفاوضات، بعد تعثر دام 6 أيام.

وقال ولد الشيخ: "المعروف أن مشاورات السلام بشكل عام معقّدة، وتستغرق وقتا طويلا، لكني أحث الأطراف على بذل كل الجهود للتوصل إلى حل مستدام بأسرع وقت ممكن".وأضاف: "كل تأخير أو تراجع أو تغيب عن الجلسات يعيدنا إلى الوراء، ويؤخر الحل الذي ينتظره اليمنيون".

وأشارت مصادر تفاوضية حكومية إلى أن جلستي المشاورات، الصباحية والمسائية، لم تحرزا أي تقدم، واقتصرت على كلمات لرؤساء الوفود ونقاشات عامة حول المرحلة المقبلة، من أجل "ردم الهوة" وتقريب وجهات النظر. فيما قال المتحدث الرسمي للحوثيين ورئيس الوفد التفاوضي، محمد عبدالسلام، إن جلسات الإثنين، كانت "بروتوكولية" من دون أي نقاش في السياسة.

وذكر القيادي الحوثي، في تصريحات متلفزة، أن فريقه  طالب بأن تكون اللجنة الأمنية التي سيوكل اليها مهمة الإشراف على انسحاب الحوثيين من المدن وتسليم السلاح الثقيل للدولة تحت إشراف حكومة جديدة يطالبون بأن يكونوا شركاء فيها.وأعلن عبد السلام، أنهم لا يمانعون أن تضم اللجنة الأمنية، ضباطاً من الكويت أو الإمارات، في تحول كبير في موقف الجماعة التي كانت ترفض مشاركة أي عسكريين من دول التحالف العربي التي شاركت على مدار عام في حرب ضدهم.

في المقابل، طالب وفد الحكومة اليمنية المبعوث الأممي بـ"إلزام الحوثيين" بالإفراج الفوري وغير المشروط عن وزير الدفاع، اللواء محمود الصبيحي، و14 صحفيا.وفي مذكرة سلمها للمبعوث الأممي، طالب الوفد الحكومي أيضا بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين والأشخاص الموضوعين رهن الإقامة الجبرية أو المحتجزين تعسفياً بناء على قرار مجلس الأمن رقم 2216.

ودعا الوفد الحكومي، في مذكرته، إلى عدم تحويل الصحفيين المعتقلين وحقهم في الحرية إلى "قضية سياسية على طاولة المشاورات"، مطالبا المبعوث الأممي بـ"إلزام الحوثيين بإطلاق سراحهم؛ تنفيذاً للقرار الأممي رقم 2216، وبناء على إجراءات الثقة التي تم الإتفاق عليها خلال محادثات سلام سابقة جرت في مدينة بييل السويسرية، في ديسمبر/كانون الأول الماضي".

وأرفق الوفد الحكومي رسالته للمبعوث الأممي بأسماء الصحفيين المحتجزين لدى سجون الحوثيين المضربين عن الطعام منذ أكثر من أسبوعين، لافتا إلى أن حياتهم صارت مهددة بالموت، ودعا إلى النظر بقضيتهم والعمل على حلها، وإطلاق سراحهم فوراً.وعقدت لجنة الأسرى والمعتقلين، المنبثقة عن مشاورات السلام في الكويت أول اجتماعاتها بعد تعثر دام أسبوعا، حسب ما أفادت مصادر تفاوضية حكومية.

وأوضحت المصادر، أن اجتماع اللجنة تضمن مناقشة الاتفاق المبدئي الخاص بالإفراج عن 50% من المعتقلين، والأسرى من الجانبين، قبل حلول شهر رمضان، الذي يبدأ في الأسبوع الأول من شهر يوليو/تموز المقبل، لكنها لم تحرز تقدما.وتقول الحكومة اليمنية إن هناك 900 معتقل سياسي وناشط في سجون الحوثيين، فضلا عن مئات الأسرى. بينما لا يُعرف على وجه الدقة عدد الأسرى من الحوثيين لدى القوات الموالية للحكومة، لكن هناك تقديرات بأن عددهم بالمئات.

وفي جدة، أكد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي وكندا، الإثنين، على أهمية "تحقيق تقدم" في مشاورات السلام اليمنية، المقامة في دولة الكويت، منذ 21 أبريل/نيسان الماضي، برعاية الأمم المتحدة.ورحب بيان مشترك صادر عن الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي الخليجي الكندي في ختام أعماله في مدينة جدة، السعودية، مساء الإثنين، بوقف إطلاق النار في اليمن، مناشدين الأطراف اليمينة كافة بالالتزام به.

وعبّر الوزراء عن استمرار "دعمهم القوي" لجهود المبعوث الأممي، مناشدين جميع الاطراف بـ"اتخاذ القرارات الصعبة" اللازمة لتحقيق تسوية سياسية دائمة وشاملة للصراع، وفقا لقرار مجلس الأمن رقم (2216) لعام 2015 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

وشدّد الوزراء على ضرورة حماية المدنيين وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني بأكمله "دونما معوقات" وبأسرع وقت ممكن تخفيفا لمعاناته.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المبعوث الدولي يقرُّ بصعوبة مشاورات الكويت والوفد الحكومي اليمني يصر على إطلاق المعتقلين المبعوث الدولي يقرُّ بصعوبة مشاورات الكويت والوفد الحكومي اليمني يصر على إطلاق المعتقلين



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ سليم كرم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 10:39 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 صوت الإمارات - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:37 2013 الأربعاء ,28 آب / أغسطس

قم بتصميم منزل له ديكورات هندية ساحرة

GMT 19:17 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

عبايات مخصّرة لإطلالة نحيفة لصاحبات الوزن المتوسط

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

عمار النعيمي يستقبل القنصل الفرنسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates