المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من داعش لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

300 متطرّف غادروها 2013 للانضمام إلى التنظيم الإرهابي

المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من "داعش" لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من "داعش" لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم

أنباء عن دخول سبعة أو ثمانية ارهابيين الى السويد لتنفيذ هجمات ضد أهداف مدنية في ستوكهولم
ستوكهولم - منى المصري

تلقت الشرطة السويدية أنباء عن خلية متطرّفة تنتمي لتنظيم "داعش" دخلت السويد وتخطّط لتنفيذ أعمال ارهابية في عاصمتها، ووفقا لأجهزة الأمن العراقية فان بين سبعة أو ثمانية ارهابيين من "داعش" دخلوا العاصمة استوكهولم بهدف تنفيذ هجمات ضد أهداف مدنية فيها.

وأعلنت السويد أن لديها ثاني أعلى عدد من مقاتلي "داعش" في الاتحاد الأوروبي، بعد أن رصدت أجهزة الاستخبارات نحو 300 شخص غادروا البلاد للانضمام الى التنظيم المتطرّف في الشرق الأوسط منذ عام 2013.وجاء في تقرير صحيفة اكسبرسين " تلقت الأجهزة الأمنية معلومات من القوات العراقية أن سبعة أو ثمانية ارهابيين من داعش دخلوا الى السويد لتنفيذ أعمال ارهابية في ستوكهولم، ووفقا للمعلومات فان الارهابيين يخططون لمهاجمة أهداف مدنية في العاصمة."

وأرسلت أجهزة الأمن السويدية فريق عمل وطني وشرطة الى العاصمة لتشديد حالة الاستعداد بناء على معلومات الاستخبارات العراقية، ولم يؤكد جهاز الأمن السويدي أي من التقارير التي أوردتها أكبر الصحف الاسكندنافية، لكنهم صرحوا بأنهم يعملون على تحليل المعلومات الاستخباراتية الواردة.

المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من داعش لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم

وصرّح جهاز الأمن السويدي في بيان أنه من غير المألوف تلقي معلومات من المخابرات من هذا النوع، ولكن في هذه الحالة يجب اتخاذ الاجراءات اللازمة، وتابعت الصحيفة ان مسؤولين أمنيون سويديين سافروا الى العراق يوم الاثنين في محاولة للحصول على مزيد من المعلومات حول الهجوم المخطط له.

وأضاف بيان جهاز الأمن " تلقى جهاز الامن السويدي هذا النوع من المعلومات في كثير من الأحيان في كل مناطق عمله، بينما في بعض الأحيان لا تكون هذه المعلومات موثوقة ولكن لا يمكننا استبعادها بكل الاحوال."وتأتي السويد في المرتبة الثانية لمقاتلي "داعش" في الاتحاد الاوروبي، وبحسب الاحصائيات الأخيرة فان بلجيكا تأتي في المرتبة الأولى، وخلصت المخابرات الى أن نحو 300 سويدي انضموا الى داعش في العراق وسورية في العامين الماضيين.

ويعيش نصف هؤلاء في مدينة غوتنبرغ وهي ثاني أكبر مدينة في السويد، ويبلغ تعداد سكانها حوالي 500 ألف نسمة، مما يجعلها المدينة الأولى في أوروبا من حيث عدد السكان التي تساهم بأكثر عدد من المتطرفين الدمويين.ووصف قائد الشرطة السويدي أوليف بوستروم العام الماضي المدينة بأنها أرض التجنيد لداعش في الاتحاد الاوروبي، ولكن يبقى التهديد الحالي متعلقا في العاصمة ستوكهولم.

المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من داعش لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من داعش لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم المخابرات العراقية تبلغ السويد بدخول 8 عناصر من داعش لتنفيذ تفجيرات في استوكهولم



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates