محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية
آخر تحديث 20:18:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وصفتها مصادر ديبلوماسية بأنها في غاية الأهمية سياسيًا واقتصاديًا

محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية

محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية
الرياض ـ سعيد الغامدي

محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائيةوصل ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان صباح اليوم الاثنين إلى قصر الإليزيه حيث أجرى مباحثات استغرقت ساعة كاملة مع  الرئيس الفرنسي فرنسوا_هولاند، قبل أن يغادر القصر متوجها إلى مقر رئاسة الحكومة الفرنسية لمقابلة رئيس الوزراء مانويل فالس.

ولم يصدر بيان رسمي بعد عن محتوى المباحثات، ولكن مصادر صحافية أعلنت أنها تطرقت إلى أزمات سورية والعراق واليمن فضلا عن بحث قضايا التعاون الثنائية.

وعقد الوفدان السعودي والفرنسي اجتماعا بالقصر برئاسة الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي هولاند.

محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية
وكان الرئيس الفرنسي في استقبال ولي ولي العهد السعودي لدى وصوله عند مدخل القصر، وكذلك في وداعه لدى انتهاء المباحثات.

ومن المقرر أن تستمر زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى فرنسا لمدة يومين. ويترأس الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته أيضا الاجتماع الثالث للجنة المشتركة الفرنسية - السعودية، كما يلتقي عددا من رجال الأعمال وكبار مديري الشركات الفرنسية الموجودة في السوق السعودية أو المهتمة بالدخول إليها.

 


وبحسب بيان صدر من الديوان الملكي السعودي، فإنه استجابة لدعوة من الحكومة الفرنسية وبناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، غادر الأمير محمد بن سلمان الولايات المتحدة الأميركية في أعقاب زيارة رسمية استغرقت عدة أيام، متوجهاً إلى الجمهورية الفرنسية يوم الأحد للاجتماع بالرئيس الفرنسي وعدد من المسؤولين الفرنسيين لبحث القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأوجه التعاون بين البلدين الصديقين.

وقال سفير السعودية لدى فرنسا، الدكتور خالد العنقري، إن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع للجمهورية الفرنسية، ستعزز العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين، واصفاً هذه العلاقات بالاستراتيجية والمتينة القائمة على الاحترام المتبادل وتعزيز المصالح المشتركة.

وأكد العنقري أن المواقف والرؤى السياسية بين البلدين متطابقة في أغلب القضايا الدولية، خصوصا ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

 

وأوضح العنقري أن ولي ولي العهد سيلتقي خلال الزيارة عددا من المسؤولين الفرنسيين لمناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث سيلتقي ولي ولي العهد بالرئيس فرنسوا هولاند، ورئيس الوزراء مانويل فالس، ووزير الدفاع جون إيف لودريان، وعدد من القيادات في القطاعين العام والخاص.

 

واشار الى أن هذه الزيارة ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم البينية، كما سيتم عقد منتدى فرص الأعمال السعودي الفرنسي في نسخته الثالثة، الذي سيجمع عددا من الشركات ونخبة من رجال الأعمال لمناقشة فرص الاستثمار بين البلدين.

وأفاد العنقري بأن مجلس الأعمال السعودي - الفرنسي سيُعقد أيضاً بالتزامن مع المنتدى، مشيرا إلى أن قيمة التبادلات التجارية بين الجانبين قد بلغت نحو 53 مليار ريال.

 

 

وستخصص لقاءات الأمير محمد بن سلمان في اليوم الأول للمسائل السياسية والعلاقات الثنائية؛ إذ ينتظر أن تتطرق إلى الحرب في سورية والعراق، والإرهاب، والوضع في اليمن، والفراغ المؤسساتي في لبنان، والمبادرة الفرنسية لإعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. أما اليوم التالي من الزيارة فسيخصص للمسائل الاقتصادية والتعاون؛ إذ سيكون وجود الأمير محمد بن سلمان في باريس فرصة لعقد الاجتماع الثالث للجنة المشتركة بين البلدين التي أناط بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس هولاند مهمة متابعة العلاقات الاقتصادية وتطويرها، في إطار الشراكة الاستراتيجية المتجددة بين البلدين.

 

وعلى هامش اجتماع اللجنة المشتركة سينعقد منتدى لرجال الأعمال الفرنسيين والسعوديين؛ الأمر الذي سيتيح المجال لعرض الفرص الاستثمارية والشراكات الممكنة بين الجانبين. كما أن اجتماع اللجنة المشتركة سيكون فرصة للإعلان عن مجموعة من الاتفاقيات والعقود التي ستشمل القطاعين المدني والعسكري.

كذلك يجتمع الأمير محمد بن سلمان في اليوم نفسه مع وزيري الخارجية والدفاع. وسيخصص اليوم الأول من لقاءات ولي ولي العهد للمسائل السياسية والعلاقات الثنائية، إذ من المنتظر أن تتناول المحادثات الأزمات الإقليمية، من الحرب في سوريا والعراق والإرهاب، والوضع في اليمن، والفراغ المؤسساتي في لبنان، والمبادرة الفرنسية لإعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

أما اليوم التالي من الزيارة فسيخصص للمسائل الاقتصادية والتعاون، إذ سيكون وجود الأمير محمد بن سلمان في باريس فرصة لعقد الاجتماع الثالث للجنة المشتركة التي أناط بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس هولاند مهمة متابعة العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتطويرها، في إطار الشراكة الاستراتيجية المتجددة التي تجمع البلدين.

وعلى هامش اجتماع اللجنة المشتركة سينعقد منتدى لرجال الأعمال الفرنسيين والسعوديين، الأمر الذي سيوفر فرصة لعرض الفرص الاستثمارية والشراكات الممكنة بين الجانبين. كما أن اجتماع اللجنة المشتركة سيكون فرصة للإعلان عن مجموعة من الاتفاقيات والعقود التي ستشمل القطاعين المدني والعسكري.

تقول باريس إنها راغبة في الاطلاع على مقاربة السعودية لأزمات الشرق الأوسط، والنظر في ما يمكن القيام به من مبادرات مشتركة. وتشير مصادرها إلى أن أحد الحقول التي يمكن أن يكون لباريس والرياض دور مشترك هو المبادرة الفرنسية للسلام في الشرق الأوسط، التي دعت فرنسا لاجتماع بشأنها بداية الشهر الماضي، حضره عشرون دولة ومنظمة إقليمية ودولية.

وتعوّل باريس كثيرا على مبادرة السلام العربية التي طرحتها الرياض وأقرتها قمة بيروت العربية في العام 2002 لتحريك المياه الآسنة. وحقيقة الأمر أن باريس جعلت المبادرة العربية في قلب تحركها الدبلوماسي، وقد كلفت السفير بيار فيمون أن يتابع توصيات اجتماع وزراء خارجية المجموعة التي التقت في باريس.

أما في الملف السوري، فإن مواقف باريس والرياض متقاربة جدا، حيث يدعم الطرفان المعارضة السورية المعتدلة، وكلاهما لا يرى دورًا لبشار الأسد في مستقبل سورية.

وفيما يخص العراق، يبدي الجانبان اللذان ينتمي كلاهما إلى التحالف الدولي في الحرب على "داعش" بعض التخوف من التطورات السلبية، والتجاوزات الحاصلة في عدد من المناطق على أيدي الميليشيات بعد انتزاعها من تنظيم داعش، كما أنهما يحضان الحكومة العراقية على أن تفرض سلطتها على كل الكيانات المسلحة.

ووفقًا للمصادر الفرنسية، سيؤكد الطرفان التزامهما في محاربة تنظيم "داعش" بكل الوسائل، وعلى كل الأصعدة الفكرية والدعائية والعسكرية والاقتصادية والمالية.

أما بالنسبة للوضع في لبنان، فإن فرنسا والسعودية لا يكفان عن الدعوة لملء الفراغ الرئاسي وتحصين أمن واستقرار لبنان.

وكانت باريس استقبلت الأسبوع الماضي وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي أثارت معها كل هذه المسائل بالنظر للدور الإيراني فيها. وينتظر أن يطلع الجانب الفرنسي الطرف السعودي على مضمون محادثاته مع الوزير الإيراني، علما بأن السعودية لا تنفك عن التنديد بالتدخل الإيراني في الشؤون العربية، أكان ذلك في البحرين، أو اليمين، أو لبنان، أو سورية، وفي كل مكان تزرع إيران فيه الفتنة وتزعزع استقراره.

وتقول أوساط هيئة أرباب العمل الفرنسية التي اتصلت بها "الشرق الأوسط" إن الشركات الفرنسية تتطلع للقاء للتعرف عن قرب على مشاريع المملكة وخططها التنموية والاقتصادية والاستثمارية، كما أنها "عازمة على مواكبة السعودية في خططها الإصلاحية وبرنامج التحول الوطني" الذي أقره مجلس الوزراء السعودي حديثا، والذي يعد ترجمة عملية ومرحلية لـ"الرؤية 2030" السعودية.

وأضافت المصادر أن قادة الشركات الفرنسية سينظرون مع الطرف السعودي الرسمي من جهة والقطاع الخاص من جهة أخرى في "الشراكات" التي يمكن أن تقوم بينهما، ترجمة لرغبة الحكومة السعودية في إطلاق مشاريع التحول الوطني، وعمليات التخصيص، والتسهيلات الجديدة التي منحت للشركات الأجنبية، فضلا عن الخطط الإنمائية المستقبلية. وفي السياق عينه ورغبة في علاقات متوازنة، فإن النظرة الجديدة للعلاقات بين فرنسا والسعودية على المستوى الاقتصادي تسعى لتوفير "التوازن"، خصوصا في ميدان الاستثمارات، حيث سينظر الطرفان في الفرص المتاحة لرأس المال السعودي للاستثمار في الشركات الفرنسية القائمة، أو لجهة إطلاق مشاريع جديدة مشتركة.

في آخر زيارة رسمية قام بها إلى فرنسا أوائل شهر سبتمبر /أيلول من العام 2014، ألقى الملك سلمان بن عبد العزيز الذي كان وقتها وليا للعهد كلمة في منتدى رجال الأعمال الفرنسي السعودي، توجه فيها لرجال الأعمال وقادة كبريات الشركات الفرنسية ونظرائهم السعوديين، فدعا الأوائل إلى "الاستثمار في المملكة، لأنها من أكثر الدول استقرارا وجذبا للاستثمارات، بفضل ما تقدمه من حوافز وتسهيلات"، وحث بالمقابل نظراءهم السعوديين على "البحث عن الفرص الاستثمارية المشتركة والمختلفة لرفع مستوى التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري" بين الطرفين ولمصلحتهما. لكن الرسالة الأساسية لخصها بالعبارة التالية: "إن مكانة جمهورية فرنسا في الساحة الدولية وثِقَلها الاقتصادي، وكذلكَ قُدرَتها على الابتكارِ، وريادتها في الكثيرِ من الصناعاتِ المُتقدمة، تجعلُ منها شريكًا استراتيجيًا للمملكة".

منذ ذلك التاريخ، خطت العلاقات السعودية الفرنسية خطوات كبيرة، لكن الرسالة الأساسية، كما تقول المصادر الفرنسية، ما زالت هي نفسها، أي "وجود رغبة عميقة وجادة من قبل الطرفين اللذين يلتقيان في الرؤى السياسية والمصالح الاقتصادية لتعزيز وتعميق وتوسيع علاقاتهما على مختلف الصعد".

وما زالت باريس تنظر إلى الدعوة التي خص بها خادم الحرمين هولاند، الذي دعاه ضيفا للشرف في قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض الصيف الماضي، ووصفها بـ"علامة متميزة" على التقارب بين الجانبين سياسيا واستراتيجيا واقتصاديا وتجاريا، وتعبيرا عن السعي لشراكة استراتيجية شاملة.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن الاجتماع الثاني في الرياض في شهر أكتوبر /تشرين الأول من العام الماضي للجنة المشتركة التي يشرف عليها من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومن الجانب الفرنسي وزير الخارجية، أظهر بوضوح الرغبة المشتركة لباريس والرياض للسير قدما في شراكتهما الاستراتيجية.

وكان رئيس الحكومة مانويل فالس قد ذهب إلى الرياض يرافقه أربعة وزراء رئيسيين بينهم وزيرا الخارجية والدفاع. أما اجتماع رجال الأعمال من البلدين الذي عقد بمناسبة الزيارة فقد حضره وفق وثائق السفارة الفرنسية في العاصمة السعودية ما لا يقل عن ألف شخص، الأمر الذي يبين بوضح الأهمية التي يوليها الطرفان لتعاونهما، والآفاق التي يفتحها في كل الصعد.

لكن بين اجتماع اللجنة المشتركة الأخير في الرياض الأخير واجتماعها في باريس غدا، حصل تطور أساسي هو إطلاق "رؤية 2030"، و"برنامج التحول الوطني"، بما يحمله من فرص، وعمليات تخصيص، ورغبة في تحديث الاقتصاد وتنويعهم، ووقف الاعتماد الكلي على النفط، ودعوة القطاع الخاص لكي يلعب دورًا رئيسيًا في الدورة الاقتصادية.

من جانبه، وصف مسؤول اقتصادي فرنسي السعودية بأنها "شريك أساسي" لفرنسا، مشيرا إلى أهميتها كعضو في مجموعة العشرين، وعضو في منظمة التجارة الدولية، وتلعب دورا رائدا في دعم الاستقرار، ومنه استقرار السوق النفطية.

وأشاد المسؤول بـ"مناخ الأعمال الجيد" في المملكة، وكونها تحتل المرتبة الـ22 في تصنيف البنك الدولي للبلدان الأكثر تشجيعا للاستثمارات، وبعدد من النجاحات التي حققتها الشركات الفرنسية في قطاعات النفط والنقل على أنواعه، والصحة والخدمات والإنشاءات والصناعات وإدارة المياه.

وشدّد المسؤول على رسالتين: الأولى للمسؤولين السعوديين، من جهة، إذ أكد على أن شركات بلاده "جاهزة لمواكبتكم في استراتيجيتكم الاقتصادية وفي تنويع اقتصادكم". والثانية إلى رجال الأعمال السعوديين الذين دعاهم إلى الاستثمار في فرنسا. ولخص رؤيته بالقول: "لديكم احتياجات ولدينا عروض، لنعمل معا».

 
emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية محمد بن سلمان يغادر الإليزيه بعد مباحثات لمدة ساعة مع هولاند في العلاقات الثنائية



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت ـ فادي سماحه
تألقت الفنانة اللبنانية نجوى كرم في حفل غنائي حاشد احيته ضمن فعاليات الدورة الأولى لمهرجان «الجميزة» في بيروت. شمس الأغنية اللبنانية اطلّت على الحضور بإطلالة مفاجئة، حيث ابتعدت عن الفساتين، واختارت Jumpsuit أنيق مكشوف الكتفين من اللونين الأبيض والأسود، وهو الـ«لوك» الذي منحها قدراً كبيراً من الحيوية والجاذبية على المسرح. نجوى الهبت أجواء الحفل بمجرد صعودها على المسرح، حيث قدمت باقة من أجمل أغانيها القديمة والحديثة، وبدأت وصلتها الغنائية بالأغنية الوطنية «الرقم الصعب» وسط تفاعل قوي من الحضور. أقرأ ايضــــــــاً : أفضل تنانير طويلة مستوحاة من لـ"يتيزيا" ملكة إسبانيا من ناحية أخرى، طرحت نجوى كرم مؤخراً فيديو كليب جديد لأغنية بعنوان «بعشق تفاصيلك» من كلمات أحمد ماضي، وألحان عادل العراقي، توز...المزيد

GMT 11:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 صوت الإمارات - استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 16:38 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 صوت الإمارات - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 14:57 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة
 صوت الإمارات - ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة

GMT 07:34 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 صوت الإمارات - تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 18:24 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي
 صوت الإمارات - "كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي

GMT 05:43 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيان إريكسن يرغب في تأجيل انضمامه لـريال مدريد

GMT 05:33 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تكتسح جوام بسباعية نظيفة في تصفيات مونديال 2022

GMT 03:04 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جيانلويجي بوفون يكشف سر العودة إلى يوفنتوس

GMT 01:24 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 04:20 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بارما الإيطالي يعلن تمديد تعاقده مع جيرفينيو حتى 2022

GMT 00:41 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

نادي أياكس يحصن نجمه المغربي من أطماع أرسنال وليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates