الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس
آخر تحديث 13:58:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تلقوا دعوة مساء يوم جريمة "أورلاندو" لمرافقة ضباط قسم الشرطة في مقاطعة "أورانج"

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى "بالس"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى "بالس"

إحدي طالبات جامعة جلوسيسترشاير ساعدت في نقل الضحايا إلى سيارات الإسعاف
واشنطن - رولا عيسى

شهدت مذبحة "أورلاندو" مشاركة 19 طالباً وطالبة بريطانيين من جامعة "غلوسيسترشاير" Gloucestershire  في عمليات الإنقاذ لنحو 53 مصابًا عند الملهى الليلي "بالس" Pulse، وذلك خلال تواجدهم في زيارة تبادلية مدتها 12 يومًا مع جامعة "سنترال فلوريدا" Central Florida  في أورلاندو. وكانوا قد تلقوا إستدعاء لخوض تجربة العمل كضباط للشرطة في مقاطعة "أورانج" مساء يومي 10 و 11 حزيران / يونيو، ومعاينتهم على أرض الواقع للتحديات التي يواجهها ضباط إنفاذ القانون في كل ليلة في إحدى المدن الرئيسية في الولايات المتحدة.

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس
ولم يكن أحدٌ من الطلاب يتوقع بأن الليلة الثانية للتجربة سوف يواجهون فيها الإختبار الأكبر، وإستدعاءهم للعب دور حيوي في واقعة إطلاق نار هي الأعنف في التاريخ الأميركي الحديث، بعد فتح المناصر لتنظيم "داعش" القتيل عمر متين النار في مواجهة إستمرت ثلاث ساعات وخلفت  49 قتيلاً.
وكتبت جيما مكلير من "شلتنهام" عبر حسابها على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" بأن هناك شيئاً لا يمكن ألا تراه، إلا أن هذه التغريدة مثل غيرها لبقية الطلاب الآخرين تم حذفها بمجرد بدء صحيفة "الديلي ميل" في التحقيق بشأن كيفية إشتراك الطلاب.
وقالت فيبي هولدر البالغة من العمر 20 عاماً بأنها لم تشعر أبداً بالتعب والإرهاق، في تغريدة تم حذفها هي الأخرى. بينما كتبت ليلي ليكمان من كورنوال Cornwall "  تقول "الليلة الماضية حملت الكثير من العاطفة ". وفي اليوم التالي لواقعة إطلاق النار، أضافت ستايسي هيدون من كانوك Cannock في وست ميدلاندزWest Midlands  بأن "الرحلة علمتها الجرأة والشجاعة التي يتمتع بها ضباط إنفاذ القانون كل يوم".

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس
وأرسلت إحدى الطالبات من جامعة غلوسيسترشاير Gloucestershire ، والتي أظهرت بطولة حقيقية مساء يوم واقعة إطلاق النار بياناً الى صحيفة "الديلي ميل" عبر الجامعة. إلا أنها لم تكشف عن هويتها. حيث ذكرت بأنها قدمت الإسعافات الأولية للمصابين و ساعدت في نقل الضحايا إلى سيارات الإسعاف، فضلاً عن التحدث مع مجموعة من شهود العيان الذين هرعوا من مسرح الهجوم الإرهابي. وأضافت بأن بعض هؤلاء الفارين أصيبوا بالإنهيار، بينما لم يلاحظ العديد منهم الإصابة التي لحقت بهم إلى حين وصولهم الى مكانٍ آمن. مشيرةً إلى أنها "ليست بطلة، وهي أدَّت ما يتعين القيام به. بينما الشرطة هي البطل الحقيقي لطريقة تعاملهم مع الموقف، والشجاعة التي أظهروها في تلك الليلة".
وأوضحت الطالبة بأنه كان دائماً لديها طموح بالإنضمام إلى الشرطة ، وتطلعت نحو القيام برحلة ميدانية إلى ولاية فلوريدا منذ بداية دخولها المرحلة الجامعية، مؤكدة على أن الأحداث المروعة التي شهدتها "أورلاندو" عززت من عزمها في أنها سوف تصبح ضابط شرطة عند تخرجها من الجامعة.
وتوجه والداها بالشكر إلى الجامعة عقب إنتهاء الرحلة، وذكرا في رسالتهما بأنها فخوران بابنتهما، معبرين عن إعجابهما بالدعم الذي حصلت عليه من جامعتا غلوسيسترشاير Gloucestershire و سنترال فلوريدا Central Florida فضلاً عن شرطة مقاطعة أورانج.

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس
 
 وتوصلت صحيفة "الديلي ميل" إلى أسماء العشرات من طلاب المرحلة الجامعية والدراسات العليـا، وحاولت التواصل معهم أو مع ذويهم، ولكن أغلبهم رفض التعليق. وأوضحت والدة إحدى الطالبات و والد أحد الطلاب بأنه تم إخبارهم من قبل جامعة غلوسيسترشاير Gloucestershire بعدم الإدلاء بتصريحات إلى الصحافة، على الرغم من نفي الجامعة قيامها بذلك.
وعقب وقوع الحادثة، قامت الشرطة و الجامعة بإرسال مستشارين وكاهن إلى الفندق الذي تقيم فيه مجموعة الطلاب من جامعة غلوسيسترشاير Gloucestershire لتقديم الدعم لهم. وعلي الرغم من العرض عليهم بالعودة قبل إنتهاء موعد الزيارة التبادلية، إلا أن كافة الطلاب قرروا البقاء وقضاء الفترة المتبقية لهم في الرحلة، مع العودة إلى إنكلترا في 17 من حزيران / يونيو.
وتجنب منظم الرحلات الأستاذ روس وولف الذي يعد أيضاً نائبا إحتياطيا للرئيس في قسم شرطة مقاطعة "أورانج" الرد على المكالمات الهاتفية التي وردت اليه من صحيفة "الديلي ميل"، وتعلل بالتواجد خارج المدينة أو المرض. وبالرغم من إصرار مساعديه على تحققه الدائم من رسائل البريد الإلكتروني، إلا أنه لم يستجب للرسائل التي ترد إليه.
وأكد مكتب شرطة مقاطعة "أورانج" على ما جاء في التغريدة التي كتبتها إحدى الطالبات عبر حسابها، فيما قالت بأن آخرين تم إستبعادهم وإبقاؤهم بعيداً عن مسرح الهجوم الإرهابي قبل وقوعه، وفق ما ذكرت الناطقة الرسمية جين واتريل لصحيفة "الديلي ميل".

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس
وأشارت كارولين ميلز رئيس كلية العلوم الطبيعية والاجتماعية في جامعة غلوسيسترشاير ومقرها في غربي إنكلترا حيث مدينة شلتنهام Cheltenham التي رافقت الطلاب في ولاية فلوريدا بأن الشرطة الأميركية تأكدت من وجود الطلاب في مأمن عند إستدعائهم للتواجد عند الملهى الليلي. مضيفة بأنها كانت المرة الثالثة التي يذهب فيها الطلاب من الجامعة إلي فلوريدا.
وتنقسم الرحلة إلى شقين، حيث يشارك الطلاب خلال العشرة أيامٍ الأولى في دراسةٍ أكاديمية، والتعرف أكثر على مهام الشرطة الأميركية في ولاية فلوريدا. بينما يحصل الطلاب خلال الأربعة أيام الأخرى علي بعض الوقت للإنطلاق بحرية. ويعد البرنامج جزءاً من إلتزام الجامعة بدعم كافة الطلاب وثقل مهاراتهم، إلى جانب تعزيز خبرتهم التي تؤهلهم لمستقبل مهني ناجح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس الكشف عن قيام 19 طالبًا وطالبة بريطانيين في عملية إنقاذ وإسعاف مصابي ملهى بالس



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:32 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:55 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

بغداد تغرق في بحار أمانتها

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates