مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد
آخر تحديث 14:25:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بايدن أبرز الدعاة للتقسيم والصراع الشيعي الكردي يغذّيه

مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد

تظاهر الآلاف هذا الأسبوع في بغداد مطالبين بالتصويت من أجل الإستقرار على التشكيل الوزاري الجديد
واشنطن ـ يوسف مكي

عقد رئيس الوزراء العراقي  حيدر العبادي الآمال خلال ظهوره هذا الإسبوع قبيل إنعقاد جلسات البرلمان على سرعة إعلان لائحة الوزراء الجديدة، مع خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين في مسيرة يجوبون بها شوارع بغداد للمطالبة بتغيير في الحكومة. وكان في إستقباله المشرّعين الذين ألقوا عليه زجاجات المياه ورددوا هتافات للإطاحة به.

 وإنتقل العبادي إلى غرفة إجتماع أخرى بعيداً عن المشاحنات من خصومه، حيث أعلن النواب المؤيدون له إكتمال النصاب القانوني وقاموا بالتصديق على وزراء جدد – تكنوقراط وليسوا منتمين لأي حزب – كخطوة لإنهاء السياسات الطائفية والفساد والمحسوبية التي تدعمها. ولكن كغيرها من الأمور في الحكومة العراقية، لم تكتمل المجهودات مع الإتفاق على عدد قليل من الوزراء الجدد بينما بقيت وزارات أخرى كبيرة مثل النفط والخارجية والمالية في طيّ النسيان. فيما تم إلغاء جلسة البرلمان التي كان من المقرر إنعقادها الخميس.

مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلادالعراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد" src="http://www.emiratesvoice.com/img/upload/emiratesvoicexdt.jpg" style="height:350px; width:590px" />
فالنظام السياسي في العراق لا يكاد يعمل، وإتضح ذلك جليّـاً في سيطرة مشاهد الفوضى على البرلمان هذا الإسبوع. كما إضطرت إدارة أوبامـا  الى الإنخراط مرةً أخرى في الصراع في أعقاب مرور ما يقرب من عامين على إجتياح تنظيم داعش الإرهابي لشمال العراق. ومع الزيارة المفاجئة لجوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي، والذي نادى في عام 2006 حينما كان عضواً في مجلس الشيوخ بتقسيم العراق إلى مناطق للسنة والشيعة والأكراد، فإنه من غير المرجح توافق التشكيل الحالي للحكومة بحسب ما قال علي خضيري وهو مسؤول أميركي سابق في العراق، والذي عمل مساعداً لعدد من السفراء والجنرالات. حيث أوضح بأن الحل الوحيد لإنهاء المشكلات التي تعاني منها العراق يتمثل في تقسيم البلاد.

ويعدّ خضيري في الوقت الحالي من أشرس المعارضين للسياسة الأميركية في العراق، قائلاً بأنها تجاهلت بإستمرار واقع المشاكل السياسية الأساسية في البلاد. وفي كتابات له العام الماضي في الشؤون الخارجية، أوضح  خضيري بأن واشنطن يتعين عليها التخلي عن التأسيس مع الحدود المصطنعة، في إشارة إلى خريطة الشرق الأوسط التي رسمتها بريطانيا وفرنسـا عقب إنهيار الإمبراطورية العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى - والسماح للعراق بالتفرق.

وتتسّع رقعة الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسورية والإمتداد إلي ليبيـا وأفغانستان وأماكن أخرى، مع تنفيذ هجمات إرهابية في باريس وبروكسل. وبالتالي ربما يكون من السهل نسيان كون إمتداد وإتساع نفوذ هذه الجماعة الإرهابية يرجع في المقام الأول إلى فشل السياسة في العراق، والسياسات الطائفية من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي .

وذكر مسؤولون أميركيون بأن الحفاظ على وحدة العراق لا يزال ضمن سياستهم، إلا أن مسؤولي الأمم المتحدة في بغداد بدأوا بهدوء في دراسة كيف يمكن للمجتمع الدولي إدارة تفكك البلاد. ونتج عن المشاكل السياسية في العراق إنهيار أكبر في أسعار النفط الذي يعد شريان الحياة في البلاد، إلي جانب الحرب الطاحنة ضد تنظيم داعش، وكذلك القتال مؤخراً فيما بين الميليشيات الشيعية والأكراد في الشمال وهو ما قد يسفر عن صراع جديد عنيف في البلاد.

وعمل  بايدن على تعزيز وحدة العراق، على الرغم من اقتراحه قبل عقد من الزمن لتقسيم العراق الى أجزاء. ولكن في تصريحاته التي خرج بها الخميس أمام الموظفين الدبلوماسيين والعسكريين الأميركيين في بغداد، فقد أعاد إلى الأذهان ذلك الاقتراح.

فقبل 100 عام تقريباً، أعربت غيرترود بيل، المسؤول البريطاني والعميل السري التي يرجع الفضل إليها في رسم حدود العراق الحديث بعد الحرب العالمية الأولى عن قلقها إزاء ذلك المشروع. وحتى اليوم، فإنه يبدو بأن هذه المخاوف لا تزال باقية، ويتضح ذلك في قيام  العبادي هذا الإسبوع بتعيين الشريف علي بن حسين وهو سليل الملك فيصل الذي تم اختياره من قبل السيدة بيل في عام 1921 لحكم العراق كوزير للخارجية. إلا أن النواب رفضوا الإتفاق عليه لتذكيره بالملكية التي أثبتت فشلها في العراق.

وإعترف المالكي في مقابلة هذا العام أجراها مع صحيفة نيويورك تايمز، بأنه لم يتمكن، وهو في منصبه، من التغلب على هذا التاريخ من القمع للشيعة والأكراد تحت حكم صدام حسين وسيطرة أهل السنة علي إدارته. فالأكراد والشيعة يريدون تعويضاً عن ما تعرضوا له في الماضي، بينما لا تزال هناك مخاوف وسط الغالبية لأهل السنة من مطالبتهم بإصلاح ما قام به صدام حسين وتعويض الطوائف الأخرى.

وكان المالكي الذي شارك جدّه في إنتفاضة مسلحة ضد البريطانيين في فترة العشرينيات قد أصبح واحداً من بين ثلاثة نواب للرئيس، في أعقاب عدم نجاحه في شغل منصب رئيس الوزراء عام 2014. بينما كانت واحدة من التغييرات الأولى التي اقترحها  العبادي في الصيف الماضي، عندما واجه احتجاجات، هي القضاء على مكاتب نائب الرئيس. ولكن اثنين من النواب رفضوا إنهاء عملهم بسبب قطع رواتبهم، أحدهم هو  المالكي الذي لا يزال يشغل منصبه ويصر علي أنه ما زال نائباً لرئيس العراق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد مشاريع كثيرة ومتنوّعة لتقسيم العراق مع إندلاع الأضطرابات في البلاد



مجموعة من أجمل موديلات حقائب صغيرة رائجة في العام الجديد

القاهره ـ صوت الامارات
سيطرت موضة الحقائب الصغيرة بشكل كبير على مجموعات شتاء 2021  ضمن لائحة اتجاهات الموضة ، وحافظت على مكانتها حيث برع المصممون في إبتكار تصميمات غير إعتيادية ،بعضها لا يصلح لإطلالة عملية ولكنه كفيل بمواكبة أحدث صرعات الموضة الرائجة في العام الجديد.شاهدي أجمل موديلات حقائب صغيرة من أشهر الماركات العالمية موضة شتاء 2021واتسمت بعض الصيحات بالغرابة حيث فضلت بعض الماركات العنصر الإبداعي على عملية بعض الحقائب لذلك برزت موضة حقائب الرقبة الصغيرة التي ارتدتها العارضات عوضًا عن القلادات والسلاسل، زينت عارضة برادا Prada إطلالتها بتصميم وردي مزود برباط أسود طويل، فيما ظهرت عارضة توم فورد Tom Ford بحقيبة سوداء على شكل غطاء الهاتف المحمول.  ركز المصممون على حقائب الكتف الصغيرة وأبدعوا في تزيينها بتفاصيل زادتها فخامة، السلسال الذهبي زين قطع ...المزيد

GMT 17:34 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 19:44 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 صوت الإمارات - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 13:30 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 صوت الإمارات - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 17:30 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 03:53 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو ينتقد لاعبي توتنهام بعد التعادل مع وولفرهامبتون

GMT 21:37 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس الإيطالي يحسم أول صفقة في "الميركاتو الشتوي"

GMT 21:26 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

جوزيه مورينيو ينتقد دفاع توتنهام بعد التعادل السادس

GMT 08:13 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

رأسية كين تقود السبيرز للتقدم 1-0 ضد فولهام في الشوط الأول

GMT 23:55 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

إدين هازارد اللاعب الأكثر رمزية في تاريخ الشياطين الحمر

GMT 07:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ميكيل أويارزابال يتعادل للباسكي ضد برشلونة

GMT 03:53 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

شاهد توهج النصيري

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:07 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

إنتر ميلان يسحق كروتوني 6-2 ويتصدر الدوري الإيطالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates