قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة داعش يثير مخاوف الولايات المتحدة
آخر تحديث 14:34:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تجعل الأمور تزداد سوءًا بإغضاب أهل السنة وجعلهم أكثر تعاطفاً مع المتشددين

قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة "داعش" يثير مخاوف الولايات المتحدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة "داعش" يثير مخاوف الولايات المتحدة

قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة "داعش" يثير مخاوف الولايات المتحدة
بغداد ـ نهال قباني

تتواجد قوات العمليات الخاصة الأميركية في خطوط المواجهة داخل الأراضي السورية، في مساعٍ جديدة نحو إنهاء سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الرقة Raqqa عاصمة الخلافة الفعلية للتنظيم. إلا أن الوضع في العراق يختلف تماماً، حيث أن إيران وليست الولايات المتحدة هي من أصبحت تقود العمليات من أجل إستعادة مدينة الفلوجة Falluja من قبضة الجماعة المتطرفة.
ويستعد عشرات الآلاف من الجنود العراقيين وضباط الشرطة و الميليشيات الشيعية على مشارف الفلوجة Falluja والمدعومين من إيران، لشن هجوم على المدينة التي يقطنها أهل السنة، وهو ما يزيد المخاوف من وقوع حمام دم طائفي. وأرسلت إيران المستشارين بمن فيهم أبرز العملاء السريين وهو قاسم سليماني ليكون على الأرض للمساعدة في العملية العسكرية.
وتجلى الإتفاق والإختلاف في المصالح ما بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية معركة الفلوجة، حيث يسعي كلاهما إلى دحر تنظيم "داعش". إلا أن الولايات المتحدة تعتقد منذ فترةٍ طويلة بأن الدور الإيراني الذي يعتمد على الميليشيات المتهمة بارتكاب إنتهاكاتٍ طائفية قد يجعل الأمور تزداد سوءاً بإغضاب أهل السنة وجعلهم أكثر تعاطفاً مع المتشددين.
 
 وتعتبر الولايات المتحدة المعركتين على جانبي حدود العراق وسورية معركتين منفصلتين، ففي سورية تعد حكومة بشار الأسـد بمثابة العدو وتتحالف مع الأكراد. إلا أنه في العراق التي تدعم فيها الولايات المتحدة الحكومة المركزية، وتقوم بأعمال التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي، نجد بأن الدور الذي تؤديه إيران أكبر قوة أجنبية داخل البلاد يغطي على ذلك الدور الأميركي.

قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة داعش يثير مخاوف الولايات المتحدةداعش" يثير مخاوف الولايات المتحدة""قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة "داعش" يثير مخاوف الولايات المتحدة" src="http://www.emiratesvoice.com/img/upload/7036.jpg" style="height:450px; width:675px" />
ويعاني عشرات الآلاف من المدنيين لأهل السنة من الحصار ويتضورون جوعاً، إلى جانب نقص الأدوية حسب ما ذكر نشطاء بعد المقابلات التي أجريت مع السكان. وقد سقط بعضهم قتلى جراء إطلاق النار عليهم من عناصر تنظيم "داعش" أثناء محاولتهم الهرب، في حين لقي آخرون مصرعم تحت أنقاض البنايات المنهارة بسبب القصف المدفعي الشديد من جانب الميليشيات المسلحة في الآونة الأخيرة وفقاً للأمم المتحدة. فيما نجح عدد قليل من المدنيين في الهروب ليلاً عبر مجاري مياه الري.
وفي بيـان غير عادي يوم الأربعاء، فقد أعرب آية الله علي السيستاني الزعيم الديني الشيعي البارز في العالم، والذي يقطن في مدينة النجف Najaf  جنوبي العراق عن قلقه من تنامي دور إيران في العراق. داعياً قوات الأمن والميليشيات إلى التوقف عن سفك مزيد من الدماء، وعدم الإقدام على قتل كبار السن والأطفال والنساء، إضافةً إلى عدم قطع الأشجار إلا في حالة الضرور’.
وتحظى الولايات المتحدة بتواجد قوي داخل الأراضي العراقية من خلال آلاف العناصر المسلحة، كما قامت بتدريب قوات الأمن العراقية لمدة قاربت العامين. ولكن دورها هامشي حاليـاً في معركة إستعادة الفلوجة Falluja، في حين أنها تقول إن الغارات الجوية التي نفذتها أسفرت عن مقتل العشرات من مقاتلي تنظيم "داعش" بمن فيهم قائد مجموعة الفلوجة. وأبدت الولايات المتحدة قلقها من أن يؤدي الهجوم على المدينة إلى نتائج عكسية وتأجيج المشاعر الطائفية التي كانت سبباً في زيادة إحكام تنظيم "داعش" قبضته على المنطقة.
 ومع تصعيد الجيش والميليشيات من حدة المواجهات الإسبوع الماضي في المناطق النائية، والسيطرة على بعض القرى وسط مدينة الكرمة Karma وحتى الشمال الشرقي، فقد أخذ البعض هذه المعركة على محمل طائفي، بعد إستخدام عناصر الميليشيات لصواريخ تحمل إسم الشيخ نمر النمر وهو رجل الدين الشيعي المقرب من إيران والذي أعدمته المملكة العربية السعودية هذا العام.
وحث أحد الزعماء الشيعيين في فيديو تم تداوله على نطاق واسع رجاله على تحدي رجال مدينة الفلوجة  ممن يعتقد العراقيين الشيعة بأنهم متعاطفون مع تنظيم "داعش" بدلاً من المدنيين الأبرياء. كما أن الفلوجة قد تصبح نقطة إنطلاق لإستهداف التفجيرات الإنتحارية للعاصمة بغداد، والتي تبعد نحو 40 ميلاً من الشرق، وعانت من هجماتٍ متكررة راح ضحيتها ما يقرب من مائتي شخص قبيل إتخاذ القرار بالتقدم لتحرير الفلوجة.
وتنصل رئيس الوزراء حيدر العبادي من التصريحات التي أدلي بها أوس الخفاجي زعيم ميليشيا "أبو فاضل العباس"، كما شدد على ضرورة توفير ممراتٍ آمنة للمدنيين في العملية العسكرية لخروجهم آمنين.
وصرحت ميليسـا فليمينغ المتحدثة بإسم وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين خلال لقائها بالصحفيين يوم الجمعة في جنيف، بأن الظروف السيئة في مدينة الفلوجة يمكن إستبيانها عبر عدد قليل من السكان  الذين لاذوا بالفرار في الأيام الأخيرة، حيث كان مصير بعضهم القتل بعد رفض القتال لصالح الجهاديين، بينما يعيش البعض الآخر على التمر والماء. أما نصر مفلحي مدير مجلس اللاجئين النرويجي في العراق، فقد أوضح بأن السكان الذين تمكنوا من الفرار يتحدثون عن وجود مجاعة.
ولتهدئة المخاوف من أن معركة الفلوجة سوف تصعد من حدة التوترات الطائفية، فقد ذكر مسؤولون عراقيون من بينهم السيد العبادي، وقادة الميليشيات بأنهم سوف يلتزمون بخطة تنادي بعدم إشراك الميليشيات في الهجوم على المدينة. وفي حال تنفيذ الوعود، فمن المرجح تصعيد وتيرة الحملة الجوية للولايات المتحدة كما فعلت العام الماضي في معركة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار.
وتُجري قوات النخبة العراقية لمكافحة الإرهاب تحضيراتها إستعداداً  لقيادة معركة الفلوجة، وقد عملت هذه القوات لفترةٍ طويلة مع الولايات المتحدة، وتعد من بين عدد قليل من القوات الموالية للدولة وليس للطائفة. وتشير التقديرات العسكرية للولايات المتحدة بأن ما بين 500 و 1,000 مقاتل لتنظيم "داعش" يتواجدون في الفلوجة، بينما قدرت وكالات الإغاثة عدد السكان المتواجدين في المدينة بنحو 50,000 إلي 100,000 شخص.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة داعش يثير مخاوف الولايات المتحدة قيادة إيران لمعركة تحرير الفلوجة من قبضة داعش يثير مخاوف الولايات المتحدة



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates