برلين وباريس وبروكسل تصف خروج بريطانيا بالمعركة الوجودية للمشروع الأوروبي الموحّد
آخر تحديث 00:30:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قادة الإتحاد يستعدون لنتائج الاستفتاء ويتخوّفون من الانشقاقات

برلين وباريس وبروكسل تصف خروج بريطانيا بالمعركة الوجودية للمشروع الأوروبي الموحّد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - برلين وباريس وبروكسل تصف خروج بريطانيا بالمعركة الوجودية للمشروع الأوروبي الموحّد

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل
لندن ـ كاتيا حداد

يستعدّ كبار قادة الإتحاد الأوروبي لإحتمال التصويت لصالح خروج بريطانيا من الإتحاد عبر عقد سلسلة من الإجتماعات رفيعة المستوى من جانب قادة كل من ألمانيـا وفرنسـا وإيطاليا وبلجيكـا  تهدف إلى وضع خطة بديلة مستقبلية للتكتل وما قد  يحل به في حال التصويت على الإستفتاء بخروج بريطانيـا، بحسب ما ذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز. وسط مخاوف من أن يؤدي ذلك الخروج إلى مزيد من الإنشقاقات داخل الإتحاد الأوروبي.
 
ومن غير المرجح عرض الإتحاد الأوروبي على بريطانيـا إتفاقا" تجاريا" في حال التصويت بالخروج، علي الرغم من تطمينات النشطاء المؤيدين لإنفصال بريطانيـا. وقال أحد الموظفين المدنيين الكبار بأن برلين و باريس و بروكسل سوف ترى مرحلة ما بعد خروج بريطانيـا بمثابة المعركة الوجودية لإنقاذ المشروع الأوروبي.
 
وإتخذ المسؤولون في باريس موقفاً متشدداً، حيث أوضحت شخصية بارزة بأن التقليل من الآثار الهامة المترتبة علي خروج بريطانيـا سوف يضع الإتحاد الأوروبي في خطر. فيما تتخذ المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل نهجاً أكثر مرونة، ومع ذلك فإن المسؤولين الألمان توقعوا سوقا" عقابيا" في مرحلة ما بعد خروج بريطانيـا من الإتحاد الاوروبي.
 
وأعلن ديفيد كاميرون في حديثه في قمة الدول الصناعية السبع الكبرى G7 التي عقدت في اليابان وإتفق خلالها القادة على بيان مقتضب يحذر من الخروج الصادم المحتمل  لبريطانيـا وما يتبعه من مخاطر باعتبار أن بريطانيا دولة عظمى، إلا أنه من الممكن إيجاد الطريق مهما كان إختيار المواطنين البريطانيين.
 
ويتجه التعاون على الأرجح  بعد مرحلة خروج بريطانيـا من الإتحاد الأوروبي إلى تشديد التعاون الأمني والدفاع على خلفية العدوان من روسيا في الشرق، وكذلك الإرهاب الذي يمارسه تنظيم داعش في سورية، إضافةً إلى عدم الإستقرار في دولة الجوار تركيـا.
 
ويجري تعليق خطط تعزيز الدور العسكري للإتحاد الأوروبي، والتي تمهد الطريق نحو الجيش الأوروبي المستقبلي إلى حين إجراء الإستفتاء في بريطانيـا بحسب ما أوردت التقارير. ومن المعلوم بأن الخطط التي لم يطلع عليها سوى الدبلوماسيين الأوروبيين تتضمن إقتراحات ببناء جديد للجيش الأوروبي يتضمن مقرات عسكرية.
 
ووفقاً لصحيفة التايمز التي إطلعت علي مقتطفات ٍ من هذه الخطط عبر المذكرات الدبلوماسية، فإن الإقتراحات لن يتم إرسالها إلى الحكومات الوطنية حتي 23 من حزيران / يونيو لتجنب منح فرصة لحملة تأييد الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي. حيث سبق وأن تم رفض خطط مشابهة من جانب المملكة المتحدة في عام 2011، بينما أصرت الحكومة مراراً على أن بريطانيا لن تكون جزءاً من أي جيش للإتحاد الأوروبي.
  ومن المعلوم بأن الخطط التي جرى وضعها على مدار ثمانية عشرة شهراً الماضية من قبل مسؤول السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني مدعومة من جانب دول أخرى رائدة في الإتحاد الأوروبي وتشير إلى السلطات في أيلول / سبتمبر من عام 2009 في معاهدة لشبونة، والتي يمكن أن تسمح لنحو تسعة أو أكثر من الدول الأعضاء للشروع في خططها الخاصة لإقامة مقرات عسكرية للاتحاد الأوروبي. ولكن الناطق بإسم وزارة الدفاع أكد على أن بريطانيـا لن تكون أبداً جزء من جيش الإتحاد الأوروبي ويحتفظون بالحق في الإعتراض بشأن جميع مسائل الدفاع ومعارضة أي تدابير من شأنها تقويض القوات العسكرية للدول الأعضاء.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برلين وباريس وبروكسل تصف خروج بريطانيا بالمعركة الوجودية للمشروع الأوروبي الموحّد برلين وباريس وبروكسل تصف خروج بريطانيا بالمعركة الوجودية للمشروع الأوروبي الموحّد



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:10 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

سعر الدرهم الاماراتي مقابل الدينار الجزائري الخميس

GMT 11:09 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 17:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على معايير اختيار بلاط الأرضيات في الديكور المنزلي

GMT 15:34 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إعادة ابتكار " ديفيندر" كسيارة رباعية فاخرة

GMT 22:12 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

لاعب صيني ينهي موسم شوكوروف مع الشارقة

GMT 12:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أطباء يُنقذون مريضًا من الموت بـ 15 علبة بيرة

GMT 13:05 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

كتاب "وإذا الصحف نشرت" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates