دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  وداعش يغنم بعضها
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تقرير يؤكد أن الهدف من وراء ارسالها الى سورية هو تأجيج الحرب الأهلية هناك

دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط و"داعش" يغنم بعضها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  و"داعش" يغنم بعضها

تنظيم "داعش"
لندن - سليم كرم

كشف تقريرٌ صادر حديثاً، أن بلدان أوروبا الشرقية قد باعت سرًا أسلحة بقيمة 1.2 مليار يورو إلى الشرق الأوسط خلال السنوات الأربع الماضية ، لتذهب في نهاية المطاف الى ايدي المقاتلين الإسلاميين بما في ذلك تنظيم "داعش". فمنذ عام 2012، كرواتيا، جمهورية التشيك، صربيا، سلوفاكيا، بلغاريا، رومانيا، الجبل الأسود والبوسنة والهرسك يُعتقد انها قد قامت بالموافقة على شحنة من الأسلحة والذخيرة إلى أربعة موردين رئيسيين لسورية واليمن.

دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  وداعش يغنم بعضها

 فكرواتيا، على سبيل المثال، قامت بارسال أسلحة بقيمة 302 مليون يورو إلى المملكة العربية السعودية ، الأردن، الإمارات وتركيا. والجمهورية التشيكية هي ثاني أكبر مورد لهذه الدول بقيمة تصل الى 240 مليون يورو، وفقا لشبكة البلقان للتحقيقات والتقارير.

دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  وداعش يغنم بعضها

 ويشير التقرير الى أن الهدف وراء ارسال الأسلحة الى سورية، هو تأجيج الحرب الأهلية هناك، كونها المرة الأولى التي تشتري فيها المنطقة أسلحة من وسط وشرق أوروبا. وهناك مخاوف من ذهاب تلك الأسلحة الى تنظيم "داعش" والجماعات التابعة لتنظيم "القاعدة"، كذلك المقاتلين الموالين للرئيس السوري بشار الأسد.

 ويوضح التقرير أن الأسلحة التي اشترتها المملكة العربية السعودية منذ عام 2012. تضم "قائمة الأسلحة" 10000 بندقية AK-47، 300 دبابة، 250 مدفع مضاد للطائرات و 90 نظام إطلاق صواريخ متعددة . وتشير الأدلة إلى التحويلات الممنهجة للأسلحة إلى الجماعات المسلحة المتهمة بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان."

 ويقول باتريك ويلكن، وهو باحث الحد من التسلح في منظمة العفو الدولية "إذا كان هذا هو الحال، فإن تلك التحويلات غير قانونية بموجب معاهدة الأمم المتحدة لتجارة الأسلحة وغيره من القوانين الدولية، هذا الوضع يجب أن يتوقف على الفور ".

وقد أظهرت الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي أسلحة وذخيرة آتية من أوروبا الشرقية والوسطى في أيدي جماعات إسلامية. ويوم الاربعاء، أصدر ما يسمى "تنظيم الدولة الإسلامية" مقطع فيديو يظهر عدداً من الطائرات من دون طيار وأجهزة الكمبيوتر والمدافع التي تم الاستيلاء عليها من القوات السورية المدعومة من الغرب.

ويقول التنظيم في أحدث فيديو له والذي يسخر فيه من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة "ارسلوا الأسلحة والمعدات إلى وكلائكم وكلابكم"."امنحوهم أحدث المعدات. ارسلوا اعدادا كبيرة، في نهاية المطاف سوف تكون غنيمة حرب في أيدينا بإذن الله." "انظروا الى مدرعاتكم وأسلحتكم ومعداتكم. ها هى في أيدينا. الله منحها لنا." نحن نقاتلكم بها. موتوا بغيظكم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  وداعش يغنم بعضها دول الاتحاد الأوروبي تبيع اسلحة بمليار يورو إلى الشرق الأوسط  وداعش يغنم بعضها



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:27 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

جُزر المالديف الاختيار الأفضل للعرائس في شهر العسل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates