المعارضة السورية تنسف حاجزي الوزان وتشرين ومقتل 10 في الشدادي
آخر تحديث 09:39:14 بتوقيت أبوظبي

قوات الحكومة تتقدم تجاه طريق معامل الدفاع وتقصف أحياء دير الزور

المعارضة السورية تنسف حاجزي "الوزان وتشرين" ومقتل 10 في الشدادي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة السورية تنسف حاجزي "الوزان وتشرين" ومقتل 10 في الشدادي

جرحي وقتلي سوريين
دمشق - جورج الشامي

سقط 10 قتلى و8 جرحى، الإثنين، في بلدة الشدّادي جنوب الحسكة (شمال شرق شوري)، نتيجة لاستهداف الطيران الحربي من طراز ميغ التابع لقوات الحكومة لسوق البلدة، فيما واصلت قوات الحكومة، الإثنين، قصفها لأحياء مدينة دير الزور، أما على طريق خناصر معامل الدفاع في حلب، فاستكمل رتل قوات الحكومة المقبل من حماة تقدمه، بعد أن كان قد سيطر على بلدة خناصر، الجمعة، بحيث احتل قرى رسم النفل، أم عامود الصغير وأم عامود الكبير وصولا إلى الحقلة التي تركزت فيها تجمع لقوات الحكومة.وبث ناشطون، الإثنين، مقطعًا مسجلا يظهر تدمير أحد متاريس جيش الحكومة المتمركزة على سطح مبنى تشرين، والتي يمكن للمتمركز فيها الإشراف على مناطق واسعة من أحياء برزة وتشرين والقابون، وقنص من يتحرك داخلها.وقد بين المقطع كيف تم نسف المتراس باستخدام قاذف صاروخي، مما أدى إلى تطايره.وفي مكان غير بعيد عن مشفى تشرين، وتحديدا في برزة، أظهر مقطع آخر قصف كتائب المعارضة مدافع لجيش الحكومة بقواذف بي 82، وتحقيق إصابات مباشرة فيها.وتوضح مثل هذه المقاطع، الخبرات التي اكتسبها مقاتلو المعارضة في التعامل مع الأسلحة النوعية وكيفية التصويب بها بدقة عالية، كما توضح أنهم ما زالوا قادرين على الوصول إلى معاقل الحكومة ونقاطه الحساسة في دمشق وضربها بشكل مؤثر، مما يعني أن جميع عمليات الحكومة لإبعاد "الخطر" عنه وعن جنوده في دمشق ما زالت متعثرة.وفي دمشق أيضًا ارتفع عدد قتلى استهداف حي القصاع في دمشق بقذائف الهاون إلى 9 مواطنين بينهم سيدتان، في الوقت الذي بدأت فيه قوات الحكومة بالتحضير لمعركة القلمون عن طريق رسائل الجوال.وقال ناشطون: إن 9 مواطنين بينهم سيدتان هو عدد القتلى الذين قضوا نتيجة سقوط قذائف هاون على منطقة القصاع ومحيطها، ظهر الأحد، مؤكدين أن "العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالة خطرة".
وبدأت الحكومة بالترويج للمعركة الكبيرة التي ستحصل في القلمون، وذلك بعد سيطرة الجيش الحر على مناطق واسعة، بالإضافة إلى اغتنام كم كبير من الأسلحة والدبابات من مستودعات قوات الحكومة الموجودة هناك.وشرعت الحكومة بإرسال رسائل نصية على الهواتف المحمولة يعلن فيها عن اقتراب المعركة المنتظرة في القلمون، في حين أكدت مصادر معارضة أن "المنطقة (القلمون) ستكون كما القصير امتدادًا لشيعة لبنان".
وفجرت كتائب المعارضة سيارة مفخخة على حاجز الوزان في المنطقة الواقعة بين الربوة ومنطقة دمّر، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية، كما شهدت منطقة الصالحية انتشارًا للقوات الحكومة في الحي، مع تفتيش للمارة، دون أنباء عن اعتقالات بحق المواطنين.وفي دمشق، أفاد نشطاء بأن قوات المعارضة فجرت بناء تابعًا لقوات النظام قرب ثكنة كمال مشارقة على أطراف حي جوبر في دمشق، في حين تحاول قوات النظام اقتحام الحي من عدة محاور.
وتعرضت أطراف مدينة يبرود لقصف من قبل القوات الحكومية، مما أدى إلى سقوط جرحى وسط اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية وكتائب المعارضة في البساتين بين مدينتي معضمية الشام وداريا وأطراف بلدة بيت سحم من جهة طريق مطار دمشق الدولي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين. في حين دارت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والكتائب المعارضة على أطراف مدينة معضمية الشام وسط تجدد القصف من قبل القوات الحكومية على مناطق في المدينة، مما أدى إلى سقوط جرحى.
وفي ريف دمشق أيضًا، قال نشطاء: إن مقاتلي المعارضة دمروا عربة عسكرية، وأوقعوا إصابات في صفوف قوات الحكومة المتمركزة على حاجز اللواء 68 في ريف دمشق الغربي، وسط اشتباكات في محيط الكورنيش وعلى الجبهة الشرقية لمدينة داريا.كما واصل مقاتلو المعارضة تقدمهم في بلدة العتيبة في منطقة المرج في الغوطة الشرقية، في ظل معارك عنيفة مع القوات الحكومية في البلدة، بحيث يحاولون فرض سيطرتهم عليها بشكل كامل، وذلك بعد سيطرتهم على العبادة والقيسا في وقت سابق.
وكشف الناشط المدني عبد الله العمري من الحسكة أنه "تمّ نقل الضحايا إلى المشافي الميدانية في البلدة، بحيث يرجّح ارتفاع أعداد القتلى إلى ضعف الإمكانيات الإسعافية المتوافرة في المنطقة".وقد خلّف القصف دمارًا كبيرًا في المحلات التجارية والأبنية السكنية.جدير بالذكر أن بلدة الشدّادي تخضع لسيطرةِ قوات المعارضة منذ قرابة 9 أشهر، بحيث تنتشر فيها كتائب تابعة للجيش السوري الحر، إضافة إلى كتائب من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة.وكانت الشدّادي شهدت خلال الأشهر الماضية قصفًا عنيفًا بشكل شبه يومي، وذلك من قبل قوات الحكومة المتواجدة في فوج الميلبية في الحسكة (شرق سورية).
وواصلت قوات الحكومة السورية الإثنين، قصفها لأحياء مدينة دير الزور، بحيث استهدفت المدفعية المتمركزة في الجبل أحياء الشيخ ياسين والرصافة والصناعة والجبيلة والعرضي والرشيدية.وكان حيّا الحميدية ومساكن الشهداء قد تعرّضا إلى قصفٍ بصواريخ أرض - أرض، الأحد، بينما شهدت غالبية أحياء المدينة اشتباكات بين الجيشين الحر والحكومي.ومن ناحيتها، استهدفت كتائب المعارضة داخل المدينة مصادر النيران بقذائف هاون محليّة الصنع.أما على طريق خناصر معامل الدفاع في حلب، فاستكمل رتل قوات الحكومة المقبل من حماة تقدمه، بعد أن كان قد سيطر على بلدة خناصر، الجمعة، بحيث احتل قرى رسم النفل، أم عامود الصغير وأم عامود الكبير وصولاً إلى الحقلة التي تركزت فيها تجمع لقوات الحكومة.
وبحسب مركز حلب الإعلامي، فقد تقدم رتل قوات النظام الذي خرج من معامل الدفاع ليسيطر على قرية القبتين التي انسحب منها الثوار بعد معارك عنيفة، ليصبح الطريق العسكري الذي يربط معامل الدفاع في مدينة حماة عبر أثريا - خناصر مفتوحًا أمام قوات الحكومة.وشهدت قرى جبل الحص والقبتين وقرى ريف السفيرة قصفًا مكثفًا بالمدفعية والطيران، مما أجبر أهالي القرى على النزوح بشكل كبير خوفا، من مجازر قوات الحكومة في حال اقتحامها.وبرر الثوار تراجعهم بعدم وجود مضادات الطيران والدروع التي قلبت الكفة لمصلحة قوات الحكومة في المناطق المكشوفة والشاسعة، إضافة إلى عدم الجاهزية لمثل هكذا معارك في ظل الانشغال في مشاكل داخلية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية تنسف حاجزي الوزان وتشرين ومقتل 10 في الشدادي المعارضة السورية تنسف حاجزي الوزان وتشرين ومقتل 10 في الشدادي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية تنسف حاجزي الوزان وتشرين ومقتل 10 في الشدادي المعارضة السورية تنسف حاجزي الوزان وتشرين ومقتل 10 في الشدادي



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates