جنايات القاهرة تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة اقتحام السجون
آخر تحديث 07:47:39 بتوقيت أبوظبي

من بينهم مرسي وقيادات من "الإخوان" و"حماس" و"حزب الله"

"جنايات القاهرة" تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة "اقتحام السجون"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "جنايات القاهرة" تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة "اقتحام السجون"

محكمة جنايات شمال القاهرة
القاهرة ـ محمد الدوي

تنظر محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار شعبان الشامي، الثلاثاء، قضية "اقتحام السجون"، التي تضم في طياتها أفعالاً إجرامية أخرى، ارتكبها قيادات من جماعة "الإخوان المسلمين" (الإرهابية قانونًا)، بالتعاون مع تنظيمات دولية، من بينها حركة "حماس" الفلسطينية، و"حزب الله" اللبناني، على أرض مصر، وسط إجراءات أمنيّة مشدّدة.وتتزامن المحاكمة مع الذكرى الثالثة ليوم ارتكابها، المعروف إعلاميًا بـ"جمعة الغضب"، لما تضمنته القضية من وقائع حدثت في ٢٨ كانون الثاني/يناير ٢٠١١، ثالث أيام الثورة المصريّة.
وتضم لائحة المتهمين في القضية ١٣١ متهمًا، من بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي العياط، وأخرين من قيادات جماعة "الإخوان"، على رأسهم المرشد العام السابق محمد بديع، ونائبه محمود عزت، وسعد الكتاتني، وعصام العريان، وصفوت حجازي، ومفتي قطر يوسف القرضاوي، وعناصر فلسطينية، تنتسب لحركة "حماس"، والقيادي في "حزب الله" اللبناني سامي شهاب.
ومن المقرّر أن تشهد المحاكمة، التي ستنعقد في أكاديمية الشرطة، حالة من الاستنفار الأمني، حيث لن يسمح لأحد بحضورها إلا لحاملي التصاريح، الموقعة من رئيس الدائرة، التي سوف تنظر القضية.
وفي إطار تنظيم المحكمة لإجراءات المحاكمة، أوضحت بعض المصادر القضائية أنه "في حال مخالفة الضوابط، التي وضعتها المحكمة، سيتم سحب تصريح من يرتكب أيّة مخالفة".
وكان قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة المستشار حسن سمير قد أمر بإحالة محمد مرسي، و١٣٠ متهمًا أخرين من قيادات "الإخوان"، وأعضاء التنظيم الدولي، وعناصر حركة "حماس" الفلسطينية، و"حزب الله" اللبناني إلى محكمة الجنايات.
وأسند قاضي التحقيق إلى المتهمين تهمًا تضمنت "خطف ضباط الشرطة محمد الجوهري، وشريف المعداوي، ومحمد حسين، وأمين الشرطة وليد سعد، واحتجازهم في قطاع غزة، وحمل الأسلحة الثقيلة لمقاومة النظام المصري، وارتكاب أفعال عدائية تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد، ووحدتها وسلامة أراضيها، وقتل والشروع في قتل ضباط وأفراد الشرطة، وإضرام النيران في مبان حكومية، وشرطية، وتخريبها، واقتحام السجون، ونهب محتوياتها، من ثروة حيوانية وداجنة، والاستيلاء على ما في مخازنها من أسلحة وذخائر، وتمكين المسجونين من الهروب".
وكشفت تحقيقات المستشار حسن سمير، منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، عن أنّ التنظيم الدولي لجماعة "الإخوان" أعدّ، منذ فترة طويلة، مخططًا إرهابيًا، شاركت في تنفيذه بعض الدول الأجنبية، داخل البلاد، وبمشاركة حركة "حماس" الفلسطينية و"حزب الله" اللبناني.
وأظهرت التحقيقات أنّ "المخطط الإرهابي كان الغرض منه هدم الدولة المصرية ومؤسساتها، حتى تقوم جماعة الإخوان بإعادة تقسيمها على أساس ديني، ووضع الترتيبات الإقليمية في المنطقة بصفة عامة، وترسيخ نظم جديدة تخدم مصالح تلك الدول الأجنبية، لاسيما دولة الكيان الإسرائيلي، عبر اقتطاع جزء من الأراضي المصرية في شبه جزيرة سيناء، بغية توطين الفلسطنيين المقيمين في قطاع غزة".
وأكّدت التحقيقات أنّ "المخطط الإرهابي الذي أعده التنظيم الدولي لـ"الإخوان" بلغ ذروته عبر استغلال مشاعر الغضب الشعبي، أثناء أحداث ثورة "25 يناير"، واتحاد العناصر الأجنبية، التي تسللت داخل البلاد، مع العناصر التكفيرية في سيناء، وضرب المنطقة الحدودية الشرقية لقطاع غزة، ومحاولة السيطرة على مساحة ستين كيلو مترًا على طول الشريط الحدودي، والتعدي على المنشآت الشرطية، واقتحام السجون، وتهريب كوادر "الإخوان"، وعناصر حركة "حماس" و"حزب الله" اللبناني المحتجزين في سجون وادي النطرون، وإخراج المسجونين على ذمة قضايا جنائية، بغية إشاعة الفوضى داخل البلاد، فضلاً عن دعم العناصر الأجنبية ببطاقات مصرية مزورة، وسيارات ودراجات نارية، ومواد بترولية، بغية استخدامها في إعداد قنابل المولوتوف.
وتبيّن من التحقيقات تسلّل ما يزيد على 800 من العناصر الأجنبية المشار إليها، عبر الأنفاق في سيناء، مستخدمين سيارات ذات دفع رباعي، مدججة بالأسلحة النارية الثقيلة، ومدافع "جرينوف"، وقذائف صاروخية من طراز "آر. بي . جي"، أطلقوها بكثافة على المنشآت الشرطية والحكومية المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، وقتلوا العديد من ضباط الشرطة.
وأشارت التحقيقات إلى أنّ المتهمين مرتكبي تلك الجرائم انطلقوا، وفق تنظيم مسبق، في ثلاث مجموعات، إلى سجون وادي النطرون، وأبو زعبل، والمرج، وأطلقوا الأعيرة النارية والقذائف صوب مبانيها، فتمكنوا من اقتحامها، وقتلوا ما يزيد على خمسين من أفراد الشرطة والمسجونين، ثم قاموا بتهريب عناصرهم من السجون، إضافة إلى ما يزيد عن 20 ألف سجينًا جنائيًا، وخطفوا 3 ضباط شرطة، وأحد أمنائها، ونهبوا وخربوا معدات الشرطة وسياراتها، وأسلحتها، من مخازن تلك السجون، واستولوا على منتجات مصانعها, وقد ترتب على تلك الوقائع أضرارًا تخطت قيمتها مئات الملايين من الجنيهات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنايات القاهرة تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة اقتحام السجون جنايات القاهرة تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة اقتحام السجون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنايات القاهرة تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة اقتحام السجون جنايات القاهرة تبدأ محاكمة 131 متهمًا في قضيّة اقتحام السجون



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

تألّق أريانا غراندي خلال جولة لها في نيويورك الأميركية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates