75 حكمًا بالإعدام نفّذتها الفصائل المعارضة والمؤيّدة للحكومة السورية في كانون 2
آخر تحديث 03:39:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استأثر "داعش" بـ50 إعدامًا لأسباب مختلفة أبرزها محاربة التنظيم و"التخابر"

75 حكمًا بالإعدام نفّذتها الفصائل المعارضة والمؤيّدة للحكومة السورية في "كانون 2"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 75 حكمًا بالإعدام نفّذتها الفصائل المعارضة والمؤيّدة للحكومة السورية في "كانون 2"

عناصر تابعة لتنظيم "داعش"
دمشق ـ نور خوّام

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 75 حالة إعدام، من ضمنهم 4 مواطنات و7 من جنسيات عربية وآسيوية وروسية، نُفِّذت في مناطق سورية عدة، منذ مطلع العام الجاري 2015. ونفذت حالات الإعدام من طرف فصائل عدة، هي تنظيم "داعش"، و"جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، و"دار القضاء في حريتان" في ريف حلب الشمالي، والمؤسسة الأمنية في حلب، وكتائب أبو عمارة، والمحكمة الشرعية، والمحكمة الشرعية العليا في مدينة تلبيسة وريفها، ومسلحين مجهولين، وكتائب متشدّدة، وحركة المقاومة الوطنية "حمو" (المؤيدة للحكومة).

وتراوحت التهم الموجهة للذين نفذت بحقهم أحكام الإعدام بين "سب الذات الإلهية، قتال (داعش)، الرِّدَّة، التجسس لصالح النظام، التعامل مع النظام، امتهان الدعارة، الإفساد في الأرض، ترويج المخدرات والاتجار بها، ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور، انتهاك حرمة منزل، العمل في محكمة الإرهاب، العمل مع جيش الدفاع الوطني، العمالة للمخابرات الروسية والأردنية والعمالة لإسرائيل".

ونفذ تنظيم "داعش" 50 حكمًا، ودار القضاء في حريتان في ريف حلب 6، كتائب أبو عمارة والمحكمة الشرعية في حلب 6، "جبهة النصرة" 4، المؤسسة الأمنية في حلب 4، كتائب متشددة 2، المحكمة الشرعية في تلبيسة وريفها 1، حركة المقاومة الوطنية "حمو" 1، مسلحين مجهولين 1.

وأعد "داعش"، الثلاثاء، 3 شباط / فبراير 2015، رجلين في مدينة منبج في ريف حلب الشمال شرقي، بتهمة "العمالة للنظام النصيري"، في حين أعدم التنظيم رجلين في بلدة دير حافر، وقام بصلبهما بعد إعدامهما، بتهمة "العمالة للنظام النصيري"، ورجلاً في منطقة الصناعة القديمة بمدينة الرقة، بتهمة "ترويج المخدرات"، إضافة لإعدام دار القضاء في حريتان في ريف حلب الشمالي، 6 رجال بتهمة أنهم "خلية تعمل لصالح نظام الطاغية في المناطق المحررة، بتحديد إحداثيات لطائرات النظام المجرم" وأنهم اعترفوا بـ "تعاملهم مع النظام وإعلامه بتحركات المقاتلين"، حيث حكم عليهم دار القضاء بـ "القتل ردةً".

وأكّد المرصد، أنّ تنظيم "داعش" أعدم رجلاً، قال إنه "من قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام"، وأنه "ألقي القبض عليه في شمال مدينة الحسكة، إثر كمين نصبه له التنظيم "، وقام التنظيم بإعدامه في منطقة تعرضت للقصف الجوي من طائرات النظام، في الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي، وسط تجمهر عشرات المقاتلين والمواطنين بينهم أطفال.

كما وثق المرصد في الأول من شباط / فبراير، استشهاد شاب من بلدة معرتمصرين في ريف إدلب، واتهم نشطاء "جبهة النصرة" بقتله تحت التعذيب في أحد معتقلاتها، كما وثق المرصد قيام مسلحين ملثمين أطلقوا على أنفسهم "حركة المقاومة الوطنية (حمو) اليد الضاربة للجيش والقوات المسلحة الباسلة" ويتوسطهم مختطف قاموا بالتحقيق معه وقراءة بيان ومن ثم إطلاق النار على رأسه.

وورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان أيضًا نسخة من شريط مصور، يظهر قيام تنظيم "داعش" بذبح رجل قال في "اعترافاته"، أنه "مقاتل وينحدر من بلدة طيبة الإمام في ريف حماة، وأن اللواء الذي ينتسب له هو تابع للمخابرات الأردنية، وأنه أُسِرَ في أيلول / سبتمبر من العام 2014"، حيث قام التنظيم بإعدامه وفصل رأسه عن جسده ومن ثم صلب جثته، متهمًا إياه بـ "العمالة للمخابرات الأردنية".

وأبرز، أنَّه في الـ 27 من شهر كانون الثاني / يناير، تم تداول نسخة من شريط مصور يظهر تجمهر عشرات المواطنين من ضمنهم أطفال، في إحدى الساحات العامة في ريف الحسكة، التي شهدت تجمعًا لعدد من عناصر تنظيم "داعش"، وهم يتحضرون لإعدام شاب بتهمة "سب الذات الإلهية"، وظهر الشاب في الشريط المصور وهو يقاوم عناصر التنظيم، ويذود عن روحه في محاولة لتخليص نفسه من الإعدام، وهو ينادي ويصرخ قائلاً "لن أسامحهم إنهم ظلَّام، لست أنا من شتم، أين أنتم يا أهل الشدادي أين أنتم يا عرب"، وسط محاولة عناصر التنظيم إسكاته، عبر التعجيل بإعدامه، حيث قام أربعة عناصر بتثبيته ليقوم السيّاف بفصل رأسه عن جسده، بضربة واحدة.

كما وثق المرصد في اليوم ذاته إعدام تنظيم "داعش"، رجلاً في شارع تل أبيض، في مدينة الرقة، بتهمة "ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور"، وأكدت المصادر للمرصد أن عناصر التنظيم قاموا برميه من على بناء مرتفع في شارع تل أبيض، حيث سقط الرجل إلا أنه لم يفارق الحياة، ما استدعى ضربه من طرف عناصر التنظيم ورميه بالحجارة حتى فارق الحياة.

وفي الـ 26 من كانون الثاني / يناير، أعدم "داعش" رجلاً في شارع التكايا، في مدينة دير الزور، بإطلاق النار عليه بتهمة "سب الذات الإلهية"، عقب اعتقاله لأشهر.

وأبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 25 من كانون الثاني 2015 أنّ "داعش" أعدم 6 رجال، في مدينة منبج التي يسيطر عليها التنظيم في ريف حلب الشمال شرقي. كما وثق المرصد في اليوم ذاته قيام المؤسسة الأمنية في حلب، بإعدام رجلين ومواطنة بتهمة "التعامل مع فرع المخابرات الجوية لنظام الأسد وتزويده بمعلومات عن أماكن وتحركات المجاهدين وتكليفهم بمهمة دس السم في مطبخ الجبهة الشامية"، وإعدام "جبهة النصرة"، وفصيل متشدد، لرجلٍ في مخيم اليرموك جنوب محافظة دمشق، بتهمة "سب الذات الإلهية"، كما وثق المرصد إعدام مقاتلين، أسيرين من بين 11 أسيرًا كانوا يحتجزونهم، بحسب نسخة من شريط مصور وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

بينما وثق المرصد في الـ 20 من كانون الثاني، قيام "المحكمة الشرعية العليا في مدينة تلبيسة وريفها"، بتنفيذ حكم الإعدام رميًا بالرصاص على مواطنة سورية، بتهمة "التعامل والتخابر مع قوات النظام والأجهزة الأمنية وإبلاغها عن طرق إدخال الذخيرة إلى المنطقة"، حيث نفذ بحقها "حد إفسادها في الأرض"، في الساحة العامة في مدينة تلبيسة، وذلك بإطلاق النار عليها.

وجاء ذلك إضافة إلى وصول نسخة من شريط مصور، في اليوم ذاته، إلى المرصد، يظهر قيام الهيئة الشرعية التابعة لجبهة النصرة بإعدام سيدة رميًا بالرصاص في قرية حفسرجة في ريف إدلب، بتهمة "الإفساد في الأرض وامتهان الدعارة"، وجاء في الشريط أنه تم تنفيذ "الحد" في "مكان حدوث الجرم".

وفي الـ 18 من الشهر الفائت، أعدم تنظيم "داعش" رجلاً من الجنسية العراقية، وذلك بفصل رأسه عن جسده، عند دوار الطيارة في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، بتهمة "قتال (داعش)".

فيما وثق المرصد في الـ 17 من كانون الثاني، إعدام المؤسسة الأمنية في الجبهة الشامية لرجل من مدينة حلب بتهمة "التعامل مع قوات النظام وتزويدها بمعلومات عن مقرات للكتائب المقاتلة في المدينة"، إضافة لإعدام تنظيم "داعش" لرجل بإطلاق النار عليه و"صلبه" على سور حديقة المشتل، في شارع التكايا في مدينة دير الزور، بتهمة "قتال التنظيم مع الفصائل المرتدة والقدرة عليه قبل التوبة"، وتوثيق مقتل مقاتل سابق في "جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تحت التعذيب في أحد معتقلات تنظيم "داعش" في مدينة الميادين، في ريف دير الزور الشرقي، عقب اعتقاله من طرف التنظيم بعد قيامه بـ"الاستتابة"، وأكدت المصادر حينها أنه تم العثور على جثة عنصر من "النصرة" في بادية الميادين، بعد قيام عناصر تنظيم "داعش" برميها.

وأبرز المرصد أنه "في الـ 5 من كانون الثاني / يناير تم العثور على جثة نائب (أمير الحسبة الإسلامية) مقتولاً وقد فصل رأسه عن جسده". وقالت المصادر للمرصد، إن نائب "أمير الحسبة"، وهو من الجنسية المصرية، عثر على جثته قرب شركة الكهرباء في مدينة الميادين، وعلى جسده آثار تعذيب، وقد وضعت لفافة تبغ "سيجارة" في فمه، وكتب على جسده، "هذا منكر يا شيخ".

يذكر أنَّ تنظيم "داعش" نشر أيضًا أشرطة مصورة وصورًا، قال إنها عمليات إعدام ليابانيين، وللطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

75 حكمًا بالإعدام نفّذتها الفصائل المعارضة والمؤيّدة للحكومة السورية في كانون 2 75 حكمًا بالإعدام نفّذتها الفصائل المعارضة والمؤيّدة للحكومة السورية في كانون 2



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates