جنيف 2 في تموز وإسرائيل تؤكد سيطرة المعارضة على معبر في الجولان
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واشنطن تقول أنه لولا "حزب الله" وإيران لما سيطر الأسد على القصير

"جنيف 2" في تموز وإسرائيل تؤكد سيطرة المعارضة على معبر في الجولان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "جنيف 2" في تموز وإسرائيل تؤكد سيطرة المعارضة على معبر في الجولان

الأخضر الإبراهيمي في مؤتمر صحافي في جنيف
دمشق ـ جورج الشامي

قالت الإذاعة الإسرائيلية إن المعارضة السورية المسلحة تمكنت من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي المطل على الجولان المحتل، بعد معارك مع الجيش الحكومي، فيما أكد المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي، أن مؤتمر "جنيف 2" بشأن سورية سيعقد في شهر تموز/يوليو المقبل بدلاً من حزيران /يونيو الجاري من أجل الاتفاق على حل للأزمة برعاية أميركية روسية بالإضافة إلى رعاية الأمين العام للأمم المتحدة، بينما  نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي، جينادي جاتيلوف، قوله إن الاجتماع الذي عقد في جنيف بين مسؤولين روس وأميركيين ومسؤولين من الأمم المتحدة فشل في حل قضايا متعلقة بمؤتمر السلام المقترح الخاص بسورية بما في ذلك من سيشارك فيه، ودان البيت الأبيض بأشد العبارات هجوم قوات الأسد على بلدة القصير الحدودية والذي تمكنت خلاله بمساعدة من مقاتلي حزب الله اللبناني بسط سيطرتها على البلدة، مطالبا حزب الله بسحب قواته فوراً من سورية.   وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المعارضة السورية المسلحة تمكنت من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي المطل على الجولان المحتل، بعد معارك مع الجيش الحكومي، وقالت الإذاعة إن مقاتلي المعارضة سيطروا على المعبر بعد قتال سمع فيه دوي قذائف الهاون، مضيفة أن المعارضة تمكنت من السيطرة على بلدة القحطانية الحدودية أيضاً. وأضافت أن الجيش الإسرائيلي طلب من المزارعين في هضبة الجولان مغادرة المنطقة، خشية سقوط قذائف على مزارعهم. وأشارت الإذاعة إلى أن "الجيش يؤكد أن معبر القنيطرة سقط في أيدي المقاتلين" فيما رفض ناطق عسكري التعليق على الخبر في اتصال أجرته معه وكالة فرانس برس. وقال المركز الإعلامي للمعارضة في القنيطرة إن مقاتلي الجيش الحر تمكنت من السيطرة "على حاجز بيت جن في جبل الشيخ بالكامل بعد قيام المجاهدين باستهدافه واقتحامه كما قاموا باستهداف فرع سعسع بعدد من قذائف الهاون." وبيت جن هي البلدة المتاخمة لخط وقف إطلاق النار مع إسرائيل وتتصل بمزارع شبعا اللبنانية بطرق جبلية ترابية.   وأكد المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي، أن مؤتمر "جنيف 2" بشأن سورية سيعقد في شهر تموز/يوليو المقبل بدلاً من حزيران/يونيو الجاري من أجل الاتفاق على حل للأزمة برعاية أميركية روسية بالإضافة إلى رعاية الأمين العام للأمم المتحدة. وأشار إلى أن العقبة الوحيدة أمام انعقاد مؤتمر "جنيف 2" هي "أن الأطراف السورية غير مستعدة حتى الآن، إذ أن تشكيل الوفود السورية هي جوهر المشكلة". وشدد على أهمية جلوس أطراف الأزمة السورية جميعها على طاولة واحدة من المفاوضات من أجل الاتفاق على حل. وأعلن الإبراهيمي أن اجتماعا تحضيريا ثانيا لمؤتمر جنيف-2 الدولي بشأن سورية سيعقد في 25 حزيران/يونيو الجاري. ومن المرجح أن يضم الاجتماع ممثلين عن روسيا والولايات المتحدة، وطالب الإبراهيمي المعارضة السورية ببذل مزيد من الجهود لعقد المؤتمر بأسرع وقت ممكن. وكان مسؤولون بارزون من الولايات المتحدة وروسيا قد اجتمعوا، الأربعاء، في جنيف لإجراء مشاورات بشأن المسألة الخلافية المتعلقة بالأطراف التي ستتم دعوتها للمشاركة في المؤتمر المرتقب بشأن الأزمة السورية. وشارك في اللقاء نائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان، ونائب وزير الخارجية الروسي، جينادي جاتيلوف، إلى جانب الإبراهيمي. ووفقا لمصادر دبلوماسية، فإن روسيا والولايات المتحدة لم تتفقا حتى الآن على ما إذا كان سيتم دعوة إيران في المؤتمر الذي لم يتم تحديد موعده بعد، كما أن مصادر في المعارضة تقول إنها لن تشارك.  فيما اعتبر مسؤول أميركي كبير أن "المشاركين في اجتماع الأربعاء راضون جدا" عن نتائج الاجتماع التحضيري، لكنه أضاف أن "عملا كبيرا ما زال يتعين القيام به".   وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي، أن الأطراف الثلاثة، أي الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة، اتفقت على أن الهدف من مؤتمر جنيف-2 يجب أن يكون "محاولة تشكيل حكومة انتقالية" تتولى السلطة في سورية بشكل "لا تبقى فيه أي سلطة تنفيذية لنظام" الرئيس بشار الأسد.   وأضافت أنه في المقابل لم يتم التوصل إلى أي اتفاق بين الأطراف الثلاثة بشأن قائمة المشاركين في جنيف-2.   وكان مؤتمر جنيف الأول دعا إلى عملية سياسية لإحلال السلام من دون أن يتطرق إلى مصير الرئيس بشار الأسد، الذي تطالب المعارضة باستقالته المسبقة. واقترح تشكيل حكومة انتقالية. فيما نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي، جينادي جاتيلوف، قوله إن الاجتماع الذي عقد في جنيف بين مسؤولين روس وأميركيين ومسؤولين من الأمم المتحدة فشل في حل قضايا متعلقة بمؤتمر السلام المقترح الخاص بسورية بما في ذلك من سيشارك فيه.  ونقلت الوكالة عن جاتيلوف قوله "أصعب قضية هي دائرة المشاركين في المؤتمر، القضية بأكملها هي أن المعارضة السورية على عكس الحكومة لم تتخذ قرارا جوهريا بخصوص مشاركتها في هذا المؤتمر".   ودان البيت الأبيض بأشد العبارات هجوم قوات الأسد على بلدة القصير الحدودية والذي تمكنت خلاله بمساعدة من مقاتلي حزب الله اللبناني بسط سيطرتها على البلدة، مطالبا حزب الله بسحب قواته فوراً من سورية.   وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في بيان "تدين الولايات المتحدة بأقوى العبارات الممكنة هجوم نظام الأسد على القصير الذي أدى إلى مقتل أعداد تفوق الحصر من المدنيين ويتسبب في معاناة إنسانية هائلة".   وأضاف كارني "من الواضح أن النظام لم يكن بوسعه أن ينتزع سيطرة المعارضة على القصير بقدرته الذاتية وأنه يعتمد على حزب الله وإيران للقيام بمهمته في القصير".   وتمكنت ميليشيات حزب الله مدعومة بالقوات الحكومية السوري من دخول مدينة القصير في ريف حمص بعد ثلاثة أسابيع من المعارك الطاحنة، وتمت السيطرة على المدينة الواقعة على بعد خمسة وثلاثين كيلومتراً عن حمص, وخمسة عشر كيلومتراً من الحدود اللبنانية, عبر اقتحام المدينة من المحورين الجنوبي والغربي, وتقدمت مليشيات حزب الله باتجاه جبهة المصرف الزراعي حتى وسط المدينة ومنطقة الكنيسة وكان المحور الشمالي الشرقي آخر المعارك التي جرت بين الطرفين.  وانسحب مقاتلو الجيش الحر في اتجاه بلدتي الضبعة والبويضة الشرقية في الريف الشمالي للقصير، في حين انسحب بعض المقاتلين في اتجاه بلدة عرسال الحدودية في شرق لبنان، وهي ذات غالبية سنية متعاطفة عموما مع المعارضة.  وتعد السيطرة على البلدة مسألة استراتيجية للقوات الحكومية تتيح لها خلق تواصل جغرافي بين قرى موالية لها ذات غالبية علوية في ريف حمص والساحل، وكذلك ربط دمشق بالساحل السوري وتأمين الطريق إلى أقصى شمال بانياس وطرطوس واللاذقية وهذا ما يُشكّل نواة دولة علوية مستقبلاً في حال تطوّرت الحرب في سورية.   وتسمح السيطرة على القصير للقوات الحكومية بتأمين خطوط الإمداد العسكري واللوجستي ونقل التعزيزات إلى مواقعها العسكرية في حمص، ومحاولة استعادة السيطرة عليها، كذلك فتح طريق الإمداد إلى القوات الحكومية و"حزب الله" عبر البقاع، حيث لا تبعد القصير عن الهرمل أكثر من عشرة كيلومترات.   وتعني خسارة الجيش الحر للقصير حرمان الثوار من موقعها الاستراتيجي كونها تشرف على كامل ريف القصير الغربي والشرقي, كما يفقد الثوار فرصة التواصل مع القرى الممتدة على الحدود اللبنانية السورية من منطقة تلكلخ الى جوسيه مرورا بحوض العاصي، بالإضافة إلى خسارة طريق استراتيجي لإدخال السلاح عبر الحدود اللبنانية في منطقة جوسيه ومن عكار باتجاه الداخل السوري, والخروج من القصير يفقد الثوار القدرة على التحرّك غرباً وجنوباً في اتجاه ريف دمشق.    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنيف 2 في تموز وإسرائيل تؤكد سيطرة المعارضة على معبر في الجولان جنيف 2 في تموز وإسرائيل تؤكد سيطرة المعارضة على معبر في الجولان



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates