الملك سلمان بن عبدالعزيز يتوعد مخططي وداعمي حادث تفجير القديح بالمحاسبة
آخر تحديث 04:22:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الداخلية" تكشف أبعاد مخطط "داعش" لتقسيم البلاد عبر تجنيد الأطفال

الملك سلمان بن عبدالعزيز يتوعد مخططي وداعمي حادث تفجير القديح بالمحاسبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الملك سلمان بن عبدالعزيز يتوعد مخططي وداعمي حادث تفجير القديح بالمحاسبة

حادث تفجير مسجد القديح
الرياض ـ عبدالعزيز الدوسري

توعَّد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كل مشارك أو مخطط أو داعم لحادث تفجير مسجد القديح بأنه سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة، وأنه سينال عقابه الذي يستحقه.
وشدد الملك سلمان على أن جهود المملكة لن تتوقف يومًا عن محاربة الفكر الضال ومواجهة المتطرفين، والقضاء على بؤرهم.

وكتب خادم الحرمين الشريفين، في برقية إلى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، الأحد الماضي: لقد فجعنا جميعًا بالجريمة النكراء التي استهدفت مسجدًا في قرية القديح، مخلفة ضحايا أبرياء، ولقد آلمتنا فداحة جرم هذا الاعتداء المتطرف الآثم، الذي يتنافى مع القيم الإسلامية والإنسانية، إن كل مشارك أو مخطط أو داعم أو متعاون أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة، وسينال عقابه الذي يستحقه، ولن تتوقف جهودنا يومًا عن محاربة الفكر الضال ومواجهة المتطرفين والقضاء على بؤرهم، ونرغب إليكم في نقل تعازينا الحارة إلى أهلنا في القديح من أسر المتوفين ونقل تمنياتنا ودعواتنا للمصابين بأن يمنّ الله عليهم بالشفاء العاجل، حفظ الله بلادنا وشعبنا من كل مكروه.

وكشفت وزارة الداخلية السعودية، الأحد الماضي،  عن مخطط "داعش" المتطرف لتقسيم المملكة إلى 5 قطاعات، وتعيين أمراء أو مسؤولين على كل قطاع، وأن التنظيم يستهدف بوجه خاص رجال الأمن السعوديين، ثم إحداث فتنة طائفية، واستهداف المقيمين، فضلاً عن أهداف بعيدة المدى؛ عسكرية، وأمنية، واقتصادية.

وشددت الوزارة على دور المواطن والمقيم في العمل الأمني، واصفة إياهما بأنهما شريكان أساسيان في ذلك.

وأكد مسؤول كبير في الوزارة أن التقسيم المذكور لا يهدف بالضرورة إلى تقسيم السعودية إلى 5 دويلات، بل هو تقسيم لوجيستي وتنفيذي لتنظيم عمل خلاياه الميدانية والحركية، عبر تجنيد الأطفال بتحريضهم بـ"ابدأ بقتل أبيك أو أخيك لأنهم عساكر" واستهداف الأقارب، سواءً أكانوا يعملون في القطاعات العسكرية، أم غيرها.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي أن "داعش" يستدرج الأطفال عبر شبكة "الإنترنت"، بإعطائهم صورة مغلوطة عن الموقوفين، مشددًا على أن من يحرص على تصوير العمليات هم القيادات المتطرفة لـ"داعش".

وأعلن أن ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، وجَّه بمراجعة الإجراءات الأمنية في الأماكن التي قد يستهدفها التطرف، لافتًا إلى أن المساجد في الوقت الحالي آمنة، لكنه قال:  الوزارة لا تستبعد أن يستهدف داعش المساجد.

وأفاد العميد بسام عطية المختص بمكافحة التطرف في الداخلية السعودية، خلال مؤتمر صحافي في الرياض الأحد الماضي، بأن مهمات العمل داخل قطاعات "داعش" في السعودية تمثلت في توزيع العناصر البشرية في كل قطاع وتعيين أمير داعشي لكل منطقة، وتأسيس المأوى والمخابئ، ورصد المواقع ذات الأهمية والعسكرية، والأمنية، والحيوية، والأجانب، والشيعة، إضافة إلى توفير السلاح.

وأوضح أن داعش وضع أهدافًا داخل القطاعات الخمسة هي: رجال الأمن، والفتنة الطائفية، والمقيمين، والأهداف البعيدة المدى العسكرية، والأمنية، والاقتصادية.

وكشف عطية أن خلية "داعش" التي ضبطت أخيرًا في السعودية قبل 4 أشهر، وخططت لاغتيال 5 ضباط، بعضهم من أقارب أفرادها، لكن رجال الأمن أسقطوا الخلية وأفشلوا مخططها.

وأشار إلى أن زعيم الخلية عبدالملك البعادي (20 عامًا) جنَّد 23 شخصًا من أصدقائه وأقاربه، غالبية أعمارهم لا تتجاوز 16 عامًا، وتواصل البعادي مع شقيقه الموجود في سورية ضمن تنظيم "داعش"، وأن اثنين من قتلة قائد إحدى دوريات أمن المنشآت شرق الرياض الجندي ماجد عائض الغامدي قبل أسبوعين حضروا حفل زفاف بعد ارتكابهما الجريمة.

ونوَّه إلى أن جريمة قتل الغامدي كادت أن تفشل، إذ إن عناصر الخلية كلهم كانوا يرغبون في ارتكابها، لكنهم اختلفوا على ما إذا كان قتل الغامدي حلال بينما تصويره حرام. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملك سلمان بن عبدالعزيز يتوعد مخططي وداعمي حادث تفجير القديح بالمحاسبة الملك سلمان بن عبدالعزيز يتوعد مخططي وداعمي حادث تفجير القديح بالمحاسبة



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 07:54 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد
 صوت الإمارات - حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 19:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تأخر إقلاع 4 رحلات في مطار القاهرة بسبب ظروف التشغيل

GMT 16:35 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تتراجع عن فتح معبر رفح السبت عقب هجوم سيناء

GMT 07:08 2013 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أقراط "العقاف" تمنحك الأناقة وتناسب جميع الأعمار

GMT 18:31 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

172 ميدالية للإمارات في "غراند سلام للجوجيتسو"

GMT 03:16 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حُكم شراء حلوى المولد النبوي والتهادي بها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates