إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف اللوفر أبوظبي
آخر تحديث 14:07:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استوحيت من سعف أشجار النخيل المتداخلة المستخدمة في سقف المنازل التقليدية

إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف "اللوفر أبوظبي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف "اللوفر أبوظبي"

إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف اللوفر أبوظبي
أبوظبي - فهد الحوسني

أعلنت شركة التطوير والاستثمار السياحي، المطور الرئيسي للمنطقة الثقافية في السعديات السبت، عن إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف "اللوفر أبوظبي".

وكُشف ذلك خلال جولة تفقدية، لمصمم المتحف المعماري جان نوفيل, الحائز على جائزة "بريتزكر العالمية", برفقه رئيس مجلس إدارة شركة التطوير والاستثمار السياحي، علي ماجد المنصوري.

وتعد كسوة القبة التي تتكون من ثماني طبقات، أربع داخلية وأربع خارجية, واحدة من أهم المراحل في عملية البناء، فهي التي تمنح الشكل النهائي الخارجي للمتحف، إضافة إلى تشكيلها شعاع النور، الذي يسمح لأشعة الشمس بالدخول إلى صالات المتحف وأروقته، وقد وصلت نسبة تركيب قطع الكسوة حتى تاريخه إلى 30%، ويتوقّع إنجازها بالكامل في شهر حزيران/يونيو المقبل، كما استوحيت الهندسة العمرانية لكسوة القبة من سعف أشجار النخيل المتداخلة التي كان يتم استخدامها في سقف المنازل التقليدية في الإمارات.

ويأتي الشكل المعقد للقبة، نتيجة التصميم الهندسي المدروس بأحجام وزوايا متنوعة، ضمن ترتيب يمنح تأثير ما يعرف بشعاع النور، وتتكون طبقات كسوة القبة من 7850 قطعة، من مادتي الألمنيوم والستانلس ستيل، وتأتي أكبرها بأبعاد 13 مترًا، ووزن 1.3 طنًا، بينما يصل الوزن الإجمالي لجميع المواد المستخدمة التي تأخذ شكل النجوم إلى ألفي طن ضمن 8 طبقات.

وأوضح المنصوري "يسرنا أن نرى عمليات تطوير متحف "اللوفر أبوظبي"، تسير على أكمل وجه وفق الخطة الموضوعة، كما يسعدنا أن نعمل عن كثب مع المعماري "جان نوفيل" لضمان تنفيذ المراحل التقنية المهمة بشكل سلس لنصل في نهاية الأمر إلى الرؤية التي نطمح إليها، مشيرًا إلى أنّ تركيب الكسوة الخارجية للقبة يعد من أهم المراحل التي تمنح الشكل النهائي للمتحف، وتُشكّل ما يعرف بشعاع النور".

وبين نوفيل، أنّ متحف "اللوفر" يتبنى أهم العناصر التي اشتهر بها فن العمارة العربية وهي القبة، إلا أنها تتحول هنا من الشكل التقليدي لتأخذ منحى عصريًا أخاذ، مستطردًا "لقد أردت لهذا المشروع أنْ يرتكز على الهندسة المعقدة، والواضحة للعيان في الوقت نفسه وربطها مع الضوء، لذا تشكّل القبة إلى حد ما مفهوم "المشربية" التي كانت تستخدم بكثرة في المنطقة العربية، حيث تم استخدامها في مخرمات قبة المتحف، وقد استندت قبة المتحف التي بنيت في غضون عشرة أشهر، ويبلغ وزنها 7000 طن على 120 برجًا مؤقتًا لدعم وزنها الكبير خلال عملية التطوير".

يذكر أنه تم مؤخرًا رفع القبة وتموضعها في مكانها النهائي على الأعمدة الأربعة الرئيسية، ضمن تقنية مبتكرة تعد الأولى من نوعها في عالم البناء من حيث الحجم والطابع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف اللوفر أبوظبي إنجاز مراحل متقدمة في عمليات تطوير الكسوة الخارجية لقبة متحف اللوفر أبوظبي



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

تألقي بأجمل فساتين السهرة البراقة من توقيع نانسي عجرم

بيروت - صوت الامارات
ها هي النجمة نانسي عجرم تعود لارتداء أجمل فساتين السهرة البراقة التي سبق واعتدنا على اختياراتها خصوصاً أثناء فترة حملها الأخيرة. والبارز أنها اختارت فستان سهرة براق بلونه النيلي الفاخر الذي يشع أنوثة تميّز، لاحظي كيف تألقت نانسي عجرم بأجمل فساتين السهرة البراقة والفاخرة، لتختاري منها ما يناسبك. فستان سهرة براق باللون النيلي في أحدث إطلالة لها، اختارت النجمة نانسي عجرم فستان سهرة براق باللون النيلي حمل توقيع دار ألكسندر فوتييه Alexandre Vauthier وتميّز بقصة الكتف الواحد مع الكم الطويل من جهة واحدة مع القماش المترابط والمشدود من جهة واحدة، الى جانب الشق الجانبي الجريء الذي تكثر من اختياره في الآونة الأخيرة. فساتين سهرة فاخرة مع الكشكش كما سحرتنا نانسي عجرم بفستان أبيض ساحر حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقة Georges Hobeika واخ...المزيد

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates