ارتباط الحالة الاقتصادية للشعوب طرديًّا بما يقدمه روادها من علوم وآداب
آخر تحديث 06:48:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خفوت بريق الشعر مع العصور الأولى لظهور الإسلام

ارتباط الحالة الاقتصادية للشعوب "طرديًّا" بما يقدمه روادها من علوم وآداب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ارتباط الحالة الاقتصادية للشعوب "طرديًّا" بما يقدمه روادها من علوم وآداب

الشعر العربي الجاهلي
أبو ظبي- سعيد المهيري

مما لا شك فيه أن للفن والشعر علاقة تكاملية مع الاقتصاد، فغالبًا ما تزدان حدائق الأدب والفن مع ازدهار الحالة الاقتصادية للمجتمعات والعكس صحيح؛ فالمتتبع لمسيرة تاريخ الشعر العربي يجد هذه العلاقة الطردية واضحة المعالم، فمنذ العصر الجاهلي ومع ازدهار النشاط التجاري وظهور الأسواق، التي أضحت تمثل منتديات أدبية وثقافية كمعرض للتنافس بين رواد الأدب والثقافة والشعر، وذلك لما شهدته من خطب الفصحاء وقصائد الشعراء ومنها على سبيل المثال سوق عكاظ الذي شكل مربدًا أدبيًا فريدًا.

ومع ظهور الإسلام خفت بريق الشعر عما كان عليه في حقب متقدمة من التاريخ إلا أنَّ صداه ظل يصدح بين أروقة الشعر وعلى حناجر الشعراء، وإن كان ذلك بطابع وأنماط مختلفة نوعًا ما لأسباب تتعلق بانشغال المسلمين بالفتوحات، وانعكاس نظرة الإسلام على بعض جوانب الشعر، وانصراف الناس للاهتمام بالقرآن والعلوم المنبثقة منه.

وفي خضم ذلك انتقل الشعر إلى أوج ازدهاره مع ظهور الدولة العباسية التي شهدت قفزة نوعية في نمو الاقتصاد ما حدا بالخلفاء والوزراء إلى الارتقاء بميدان الشعر، وتحفيز الأدباء والشعراء بمنحهم الهبات والعطايا نظير ما يقدمونه لإثراء واقع الأدب والشعر، وقد تأثر الشعراء حينها بما شهدته المرحلة من نمو ثقافي ونقل علوم الحضارات الأخرى، فظهرت أساليب جديدة في صياغة الشعر وتنوع أساليبه ومواضيعه .

وغير بعيد، كان لازدهار الدولة الإسلامية في الأندلس أثره الكبير في نهوض الكثير من مجالات الفنون والأدب؛ من بينها الشعر الذي تطور لغة وأسلوبًا، فأضفت تلك الحقبة ألقًا وجمالاً على بيئة الأدب والشعر.

وفي العصر الحديث نجد أن الشعر انحصر نسبة في بعض الأسماء الكبيرة والتي ظلت مسيطرة عليه وعالقة في ذاكرته إلى الآن رغم تفرعه حينها، وتعدد مدارسه النقدية وظهور مدارس جديدة غيّرت البناء النمطي للقصيدة الذي ظل سائدًا في حقب تاريخية متتالية .

وظهر شعر التفعيلة والشعر الحر وبعض ألوان النثر الذي يأبى الخروج عن دائرة الشعر وألوانه، مع ذلك كان للاضطرابات السياسية وانعكاسها على الاقتصاد أثرها في انحصار المد الشعري رغم قوة مضمونه ومنطلقه، وعلى امتداد تأريخ الشعرالعربي نجد للتنمية الاقتصادية أثرها البالغ عليه فيزدهر بنموها ويخفت بريقه بتدهورها.

ولعل خير شاهد على هذه العلاقة المتلازمة الطفرة الثقافية والأدبية والفنية التي تعيشها العديد من بلدان الخليج العربي في مواكبة للازدهار الاقتصادي، الذي تشهده تلك البلدان، فقد أصبحت هذه الدول هي الحاضنة والمتبنية للعديد من المنتديات والملتقيات والمسابقات الشعرية وبشكل لم يسبق له مثيل، الأمر الذي شكّل دافعًا لنبوغ العديد من الطاقات والمواهب الإبداعية والارتقاء بالقدرات الشبابية ما أدى إلى انتعاش الشعر وازدهار الحقل الأدبي والفني على امتداد الوطن العربي، وساعد في ذلك ظهور وسائل الإعلام والتواصل الحديثة كالقنوات الفضائية والإنترنت فأصبح للشعر مضماره المباح وصداه المتاح للجميع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتباط الحالة الاقتصادية للشعوب طرديًّا بما يقدمه روادها من علوم وآداب ارتباط الحالة الاقتصادية للشعوب طرديًّا بما يقدمه روادها من علوم وآداب



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - اليمن يدعو لاتخاذ إجراءات حازمة لحظر تسليح الحوثيين
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 05:29 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

مدرب كرة قدم تركي يُصاب بوباء "كوفيد 19" المستجد

GMT 09:52 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

فريق "أبو ظبي" يتوج بكأس بطولة جمعية الإمارات للبولو

GMT 05:55 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

ارفعوا أياديكم عن محمد صلاح

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 12:13 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المعجبات تتسبب في أزمة بين معتصم النهار وزوجته
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates