استشراف القراءة يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل
آخر تحديث 08:30:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مثقفون يطالبون بدعم المحتوى الثقافي في وسائل الإعلام

"استشراف القراءة" يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "استشراف القراءة" يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل

"استشراف القراءة" يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل
أبوظبي – صوت الإمارات

انتقد كتاب ومثقفون ضعف اهتمام المؤسسات التعليمية بتنمية مهارات القراءة لدى الطلبة، وقلة اهتمام وسائل الإعلام بتقديم محتوى ثقافي متميز للمشاهد. داعين إلى العمل على تنمية الوعي الثقافي والمعرفي لدى الأجيال المختلفة، والبحث عن وسائل مبتكرة لتشجيع الناشئة على القراءة، بأساليب جديدة تهدف إلى ترغيب الطلاب في القراءة العامة، سواء عبر الكتاب الورقي أو عبر وسائل التواصل الأخرى.

وأوصى المشاركون في اللقاء الثقافي الذي نظمته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، الاثنين، تحت عنوان "استشراف مستقبل القراءة"، بالتركيز على صناعة الثقافة والمعرفة، باعتبارهما من أهم عناصرالقوة في المستقبل، ووضع آليات محددة لتنمية المعرفة يمكن من خلالها تحقيق التنمية الشاملة اقتصاديًا ومجتمعيًا، بما يحقق رؤية الحكومة الرشيدة في الوصول إلى سعادة المجتمع بمختلف فئاته. مشددين على أهمية تشجيع المجتمع على الانخراط في عالم القراءة عبر مجموعة من الحوافر، منها تلخيص أكثر الكتب توزيعًا وطرحها للجمهور، وغيرها من الوسائل، وصولًا إلى صناعة المعرفة التي تعد ثالث عناصر الدخل القومي في أوروبا، ودراسة التجارب العالمية في التشجيع على القراءة ونشر المعرفة، مع الاستفادة من أدوار الوسائل الأخرى كالسينما والتلفزيون والصحافة والمؤسسات التعليمية، إضافة إلى الدور المهم للأسرة والمسجد والأندية، مع التأكيد على أهمية مواجهة التحديات الكبرى لصناعة المعرفة، والتحديات المتعلقة بالمحتوى، وأهمية أن يكون جذابًا، بحيث يحرص المتلقي على اقتنائه، وتذليل كل الصعوبات المتعلقة بعملية النشر.

وذكر الأديب محمد المر خلال مداخلته التي قدمها في الجلسة الأولى من اللقاء، والتي حملت عنوان "القراءة وتنمية المعرفة"، إنه رغم الإيجابيات الكثيرة التي حققتها الإمارات خلال رحلة تطورها، خصوصًا في مجال التعليم بمختلف مراحله؛ إلا أن هناك بعض العوامل السلبية. منتقدًا ما تشهده العملية التعليمية في الإمارات من تجاهل لتعليم مهارة القراءة، حيث أصبح أكثر الطلبة يلجأون إلى الملخصات للحصول على المعلومات الدراسية، وأحيانًا ملخصات الملخصات إذا توافرت لهم. متسائلًا: إذا لم يقرأ الطالب المنهج الدراسي المقرر عليه، فكيف يقرأ كتبًا عامة؟

وأكد رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، جمال بن حويرب، أن تراجع معدلات القراءة مشكلة لا تقتصرعلى الإمارات فقط، بل تواجه كل الدول العربية، وكثيرًا من الدول الإسلامية. مشيدًا باهتمام قيادة دولة الإمارات بأخذ زمام المبادرة في تحويل المجتمع إلى مجتمع معرفي، من خلال مبادرات وبرامج تعزز البحث والمعرفة، من بينها إعلان عام 2016 عامًا للقراءة، ومشروع "تحدي القراءة العربي"، وهو ما يعد دلالة على ما سيكون عليه مجتمع الإمارات بعد 20 عامًا.

وبين الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، الدكتور علي بن تميم، في تقديمه للجلسة أن الدعوة الكريمة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن يكون 2016 عامًا للقراءة، تعد فرصة مثالية لتضافر الجهود لتحقيق الهدف الرئيس لهذه الدعوة الكريمة، بأن تكون القراءة وسيلة لتطوير الفرد والمجتمع، ثقافيًا ومعرفيًا. لافتًا إلى أن التغيرات الوزارية التي أعلنتها الإمارات أخيرًا تمحورت حول المستقبل. كما دعا إلى تأمل مقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حول التشكيل الوزاري، الذي دعا فيه إلى قراءة دروس التاريخ، وأنها عنوان المعرفة.

مستقبل القراءة في العصر الرقمي، كان محور مداخلات الجلسة الثانية، حيث تحدث مؤسس دار كتاب للنشر، الناشر جمال الشحي، في كلمته عن علاقة النشر بوسائل التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى ضرورة توظيف هذه الوسائل للترويج للقراءة وللكتب. واعتبر أن الناشر الذي لا يمتلك القدرة على ترويج الكتب التي يطبعها، لا يعد ناشرًا بل طابعًا للكتب.

واعتبر الدكتور سليمان الجاسم في تقديمه للجلسة أن اللقاء الثقافي فرصة جيدة للوقوف على الوضع الراهن في ما يتعلق بالقراءة، وعلاقتها بالتقنية الرقمية من خلال طرح التجارب الحالية من أجل تطويرها والاستفادة منها في دعم الكتاب والقراءة بشكل عام، وصولًا إلى مجتمع واع بقضاياه، متفاعل مع التنمية المعرفية، مؤكدًا أن المتحدثين لديهم خبرات مختلفة في هذا الموضوع

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استشراف القراءة يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل استشراف القراءة يؤكد أن صناعة الثقافة ضرورة للمستقبل



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي بموديلات أنيقة لإطلالة أنيقة في الصيف مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن _صوت الامارات
موديلات فساتين ماكسي اختاريها بقصات مريحة وساحرة تضمن لك اطلالة صيفية وانيقة بطريقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام. فلا بد من التألق بأجمل موديلات فساتين ماكسي محتشمة وحيوية لتكون أناقتك مواكبة لاجدد صيحات الموضة، فشاهدي معنا أحدث موديلات فساتين ماكسي لإطلالة صيفية أنيقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام، وواكبي عن كثب كيف اختارت هذه الصيحة بأساليب عصرية. موديلات فساتين ماكسي ملونة موديلات فساتين ماكسي تألقت بها فيكتوريا بيكهام باللون الاحمر القوي مع القصة التي تصل الى حدود الكاحل. واللافت اختيار هذه القصة التي تتسع من أسفل الركبة مع اللون الموحد الذي يمكنج اطلالة صيفية انيقة ومنسّقة مع اللون الازرق بأسلوب عصري وجريء. كما سحرتنا اطلالات فيكتوريا بيكهام بأجمل موديلات فساتين ماكسي بللون المرجاني الموحد مع طبقات الاقمشة الاضافية ا...المزيد

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

أستون فيلا يحصن جريليش بعقد طويل الأمد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 09:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

برامج خاصة تشدد على متانة الروابط بين الإمارات والسعودية

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 20:50 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates