البستكي يؤكد أن معظم أشطر البيت من إبداعات فزاع
آخر تحديث 09:21:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

اعتبر "البرنامج" مساحة خصبة لولادة قصيدة "نبطية"

البستكي يؤكد أن معظم أشطر "البيت" من إبداعات "فزاع"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البستكي يؤكد أن معظم أشطر "البيت" من إبداعات "فزاع"

البستكي يؤكد أن معظم أشطر "البيت" من إبداعات "فزاع"
دبي – صوت الإمارات

كشف المشرف العام على برنامج "البيت"، الشاعر ماجد عبدالرحمن البستكي، أن معظم الأشطر المتنافسة على برنامج "البيت" الشعري في دورته الثالثة، جاءت من إبداعات الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي (فزاع).

وأوضح البستكي أن الشيخ حمدان بن محمد لم يكن فقط الداعم الرئيس للبرنامج، بل إن سموه تابع الكثير من تفاصيل البرنامج، بحسه الشعري، ونظرته الثاقبة، وسعيه لإثراء ساحة الإبداع الشعري النبطي، حيث قام سموه أيضًا باختيار معظم الصور، التي كانت محل منافسة الشعراء المشاركين في مسابقة (نبض الصورة) من كوكبة الصور التي تنافست في جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي".

وأضاف البستكي: "حظي البرنامج بمتابعة حثيثة من قبل سموه، حيث أشاد بصفة خاصة بالذائقة الشعرية المتميزة لكوكبة جديدة من شعراء النبطي، تمكن البرنامج من التعريف بهم، وإتاحة الفرصة لهم للإفصاح عن خصوصية إبداعهم الشعري، لتكون القصيدة النبطية على موعد مع ألق حداثي جديد بروح شبابية".

وأكد البستكي أن سموه، الذي كان حضوره في أكثر من مناسبة لاستوديو تصوير برنامج "البيت"، بمثابة رسالة واضحة وقوية لدعم سموه لهذه المنصة الشعرية المتميزة، ثمَّن الحراك الإيجابي، الذي حققه البرنامج من خلال عرضه المتتالي على الهواء مباشرة، من خلال صيغة تنافسية، اتسمت بالندية بين الشعراء الذين جذبهم ألق المنافسة في فضاء إبداع النبطي.

وأشار أنه "من منطلق رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد وذائقته الشعرية، كان سموه يحاور نقديًا أعضاء لجنة التحكيم في ما يتعلق برؤاهم، حول بعض المساهمات التي شهدت جدلًا ثريًا، وشكل بعضها ما يشبه الظاهرة وروح الحداثة الشبابية المجددة للقصيدة النبطية، وهو اهتمام أسهم في تطوير البرنامج من جهة، ووضع جميع العاملين فيه أمام مسؤولياتهم من جهة أخرى، ووطد الفكرة السائدة التي تحولت لدى الكثيرين من عشاق ومبدعي ومتذوقي النبطي، وهي أن القصيدة النبطية تمر بأزهى عصورها من جديد".

واعتبر البستكي أن شهادة النجاح الحيادية للدورة الثالثة من "البيت"، صيغت بأيدي المشاركين أنفسهم، مضيفًا: "لا توجد هناك لغة مجردة من العواطف أو الانحيازات أكثر من لغة الأرقام، والإحصاءات الدقيقة، التي تشير إلى أن عدد المشاركين في مسابقتي (البيت)، سواء (الشطر) أو (نبض الصورة)، قد تضاعف بالمقارنة بالدورة السابقة، وهو تضاعف واكبه ارتقاء في نوع المشاركة، التي كانت محل تقدير وإبهار، من شعراء لجان التحكيم أولًا، قبل أن نلمس الصدى الإيجابي الذي خلفته المشاركة لدى المهتمين بالقصيدة النبطية، سواء من الجمهور أو وسائل الإعلام المختلفة".

وتابع: "لم يكن بالإمكان بسهولة أن تقوم لجنة الفرز والجودة، المكونة من ستة شعراء، باستيعاب جميع المشاركات التي تصل عبر (تويتر)، للمشاركة في مسابقة (الشطر)، على الرغم من أن هامش المشاركة ساعتان فقط، حيث تظل اللجنة في حالة انهماك شديد أثناء أداء عملها، حتى قبيل البرنامج بدقائق، وهو أمر واجهه البرنامج هذا العام للمرة الأولى".

ورأى البستكي أن البرنامج لم يكن بمثابة تحدٍّ للمشاركين فقط، بل للشعراء المخضرمين الذين وقفوا وراء إنجاز البرنامج، بكل ما تمثله المشاركات من تيار تجديدي، القدر الأكبر فيه للإبداع الشبابي، مضيفًا: "كان هذا الموسم تحديدًا بمثابة امتحان واقعي حول الأفق الجديد للقصيدة النبطية، بسبب لا تقليدية الإبداع التي جاءت بمثابة (صدمة إيجابية)".

وردًا على سؤال يرتبط بما إذا كان "البيت" مستمرًا العام المقبل في موسم رابع، أجاب البستكي: "بالتأكيد فإن جل متابعي وعشاق القصيدة النبطية يتمنون لو كان الجواب بالإيجاب، لكن في الواقع هذا الأمر لايزال سابقًا لأوانه، وحتى الآن أمامنا الكثير من العمل، في سياق نتاج الدورة الثالثة تحليلًا وتوثيقًا".

 
emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البستكي يؤكد أن معظم أشطر البيت من إبداعات فزاع البستكي يؤكد أن معظم أشطر البيت من إبداعات فزاع



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates