العثور على بقايا أقدم مصاحف العالم داخل مصحف قديم في جامعة برمنغهام
آخر تحديث 03:36:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كتب بعد فترة وجيزة من وفاة النبي محمد عليه السلام قبل 14 قرنًا

العثور على بقايا أقدم مصاحف العالم داخل مصحف قديم في جامعة "برمنغهام"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العثور على بقايا أقدم مصاحف العالم داخل مصحف قديم في جامعة "برمنغهام"

أقدم مصاحف القرآن الكريم
لندن ـ ماريا طبراني

عثر على بقايا أقدم مصاحف القرآن الكريم يعود عمرها تقريبًا إلى حقبة النبي محمد عليه السلام، تم العثور عليها مخبئة داخل صفحات مصحف آخر في مكتبة جامعة "برمنغهام"، ويرجح بأن يكون عمر صفحات القرآن الكريم ما بين 1448 و1371 عامًا، ما يجعلها أقدم نسخة من القرآن الكريم في الوجود.

واكتشفت هذه الصفحات النادرة في طيات صفحات مصحف آخر من أواخر القرن السابع داخل مكتبة جامعة "برمنغهام"، وكانت مكتوبة بالحبر على مخطوطة مصنوعة من جلد الحيوان، ويعتقد أنها وضعت داخل طيات مصحف آخر بسبب الحيرة حول المكان الذي يجب أن توضع فيه.

ويعتقد أن الصفحات التي عثر عليها وتحتوي على أجزاء من السور أو الأحزاب من 18 إلى 20، ربما تمت كتابتها بواسطة أحد الأشخاص ممن عاصروا النبي محمد عليه السلام الذي أسس العقيدة الإسلامية، وتعود أهمية الاكتشاف في أن القرآن الكريم في الأعوام الأولى من الإسلام كان يتم تناقله شفويًا أكثر مما يتم تناقله عن طريق الكتابة.

وأكد الخبير في الشئون الإسلامية والمسيحية في جامعة "برمنغهام" دايفيد توماس، على أهمية ذلك الاكتشاف، مشيرًا إلى ارتباط الإسلام بطبيعة الحال بالنبي محمد الذي عاش في أواخر القرن السادس وأوائل القرن السابع الميلادي، وبالتالي فإن هذه المخطوطة من الممكن بأن تكون قد كتبت بعد وفاته، وأضاف توماس لـ"بي بي سي" أن الشخص الذي كتب هذه الآيات ربما يكون عاصر النبي محمد، بحيث رآه وحضر دروس الوعظ الديني التي كان يلقيها.

وأوضح توماس أن تقنية الكربون المشع استخدمت في التعرف على التاريخ الذي ترجع إليه هذه الصفحات والذي جاء مابين 568 و645 ميلادية، بينما يعتقد بأن النبي محمد قد عاش في الفترة ما بين 570 و632 ميلادية، وأسس الإسلام في الفترة اللاحقة لتاريخ 610 ميلادية بحيث كان أول مجتمع إسلامي في المدينة في 622 ميلادية.

وأشار إلى أنه في ذلك الوقت كان القرآن الكريم يحفظ وتتم تلاوته شفهيًا حتى أمر الخليفة أبو بكر الصديق بعد وفاة النبي محمد بجمع آيات المصحف الكريم في كتاب واحد، على أن الشكل النهائي للقرآن الكريم كان في عهد الخليفة الثالث للمسلمين عثمان بن عفان.

وبيّن أستاذ توماس أن صفحات القرآن الكريم التي عثر عليها في مكتبة جامعة "برمنغهام" لم تتغير منذ تلك الفترة والآيات التي وردت فيها مطابقة تمامًا للآيات الموجودة بالمصحف الحالي، بينما وصفت مديرة المجموعات الخاصة في جامعة "برمنغهام" سوزان وارل، ذلك الاكتشاف العظيم بالكنز الحقيقي الذي يعد بالغ الأهمية في دراسة الإسلام والتراث الإسلامي.

ووصف أستاذ العلاقات بين الأديان في جامعة "برمنغهام" نادر دينشاو، أن اكتشاف هذه الصفحات للقرآن الكريم الأقدم في العالم والتي تمت كتابتها بالخط الحجازي، يعد مذهلاً ويمكن أن يقود إلى معرفة المزيد عن السنوات التي بدأ فيها النبي محمد عليه السلام في نشر تعاليم الإسلام.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثور على بقايا أقدم مصاحف العالم داخل مصحف قديم في جامعة برمنغهام العثور على بقايا أقدم مصاحف العالم داخل مصحف قديم في جامعة برمنغهام



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates