الفنان التونسي الأمين النهدي يحصد قلوب محبي المسرح الكوميديّ
آخر تحديث 05:25:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لا تقف شخصيّاته على نمطية واحدة وهو قريب من الشعب

الفنان التونسي الأمين النهدي يحصد قلوب محبي المسرح الكوميديّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الفنان التونسي الأمين النهدي يحصد قلوب محبي المسرح الكوميديّ

الفنان التونسي الأمين النهدي
تونس ـ كمال السليمي

حصد المسرحي التونسي الأمين النهدي، الذي بدأ مسيرة فنية طويلة انطلقت منذ عقد السبعينات من القرن الماضي، على ألقاب غير معدودة في مجال الكوميديا والمسرح، بعدما خاض تجاربًا مسرحية عدّة شملت المسرح الشعبي، ثم المسرح الفرجوي، لتستقر عند مسرح الممثل الواحد، المعروف باسم "ألوان مان شو".

ونال النهدي، على مدار أربعة عقود لقب "ملك الكوميديا" و"إمبراطور المسرح" و"فنان الشعب"، فهو قريب من الفئات الاجتماعية الشعبية، ويعكس الواقع التونسي بمختلف مكوناته، دون تعقيدات بقية أهل المسرح، لاسيما المسرح التجريبي.

وتجده في مسرحياته، لاسيما تلك التي من فئة "ألوان مان شو"، التي لاقت نجاحًا كبيرًا، يقلد عشرات الشخصيات، ويتقلب على المسرح عبر الأصوات والمشاهد والشخصيات، بحيث لا تقف في نهاية الأمر له على شخصية نمطية واحدة، تحيل إلى نعاس المتفرج وملله.

وتوصل النهدي لهذه الدرجة من الاندماج في الأدوار المسرحية الاجتماعية بفضل أصوله الريفية، فهو آت إلى العاصمة التونسية من مناطق الشمال الغربي التونسي وتحديدًا منطقة الكاف، المعروفة بتراثها الموسيقي المميز، وحسها الإبداعي المختلف، ووجود النكتة على الوجوه والأفواه.

كشف النهدي، عن علاقته بالجمهور، "أنا أنتزع الضحك من أعماق قلوب المتفرجين، وهذا من بين أسرار النجاح" على حد تعبيره. ويضيف "المسرح الناجح هو مسرح الشعب، القريب منه، والمدغدغ لانفعالاته، والمعبر بلسانه ولهجته".

يذكر أنّه تم اكتشاف لمين النهدي، في بداية السبعينات، عندما أدى دورًا كوميديًا خفيف الظل في فيلم "فردة ولقات أختها"، وظهر بوجه أسمر نحيل، جعل التساؤلات تحاصره من كل مكان، وتبحث عن إجابة للإجادة التي أدى بها ذاك الدور.

ودخل في عام 1974 غمار المسرح بمسرحية اجتماعية تحمل اسم "الكريطة"، وهي مسرحية من نوع المسرح الأسود، التي تحيل إلى الأحياء العمالية القصديرية عارضة معاناة الوافدين من الأرياف على مدن الصفيح الساخن.

ولا تزال تلك المسرحية، التي تجاوز عمرها 40 عامًا، تعرض إلى اليوم على شاشات التلفزة التونسية.

واتّجه الأمين النهدي، بعد نضج تجربته المسرحية، وأدائه لأدوار معقدة، منذ بداية عقد التسعينات، إلى عروض "مان شو"، التي بات أحد رموزها الكبار، إلى حد أن مديري المهرجانات يشهدون بكونه من المسرحيين الأوائل، الذين يراهن عليهم لملء مدرجات المهرجان، والإفلات من الخسارة المالية عند برمجة أعماله المسرحية على الجمهور التونسي.

وخاض النهدي تجربة جديدة في مسرحية "في هاك السردوك انريشو" (بمعنى في ريش ذاك الديك نحن ننفش)، وهي ذات طابع اجتماعي، يعرض شخصيات تونسية مختلفة المشارب، ولكنها تحمل النكتة الهادفة، وأبقت هذه المسرحية لمين النهدي واقفًا على خشبة المسرح من عام 2002 إلى 2012، قبل أن يخوض في 2013 غمار تجربة أخرى، لا تقل نجاحًا عن التجارب السابقة، وهي مسرحية "ليلة على دليلة".

ومن تعودوا على إطلالة النهدي، يدركون أن وجوده على المسرح بتاريخه المسرحي الطويل يمنحه فرصة الارتجال، وتطوير العمل المسرحي، فهو يضيف إليه بعض المشاهد، ويخفض درجة وجود بعض الشخصيات في عمليات تعديلية متواصلة، تجعل العمل المسرحي يمتد لأعوام متتالية.

وأصبح في رصيد النهدي نحو 42 مسرحية، من بينها 40 ناجحة بامتياز. وطوال هذه المسيرة الفنية الحافلة كان لمين النهدي يخوض في السياسة بطريقته الخاصة، إلا أنه كشف أنَّ "كنا نخاف من (المدب) (المؤدب) و(الطهار) (من يختن الأبناء الصغار) والشرطة.. أما اليوم فأصبحنا نخاف من الأسعار، والتونسي بات يرتعش من الأثمان وينظر شذرًا إلى تسعيرة المواد.. لذلك على الحكومة مراجعة كل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

ودخل لمين النهدي السجن في عهد الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة، وزمن الرئيس السابق زين العابدين بن علي تعرضت معظم أعماله المسرحية للمنع، ومع ذلك واصل التجربة بثبات، لأنه يرى أن الإبداع لا يموت. ويقول "أشعر بالفرح والغبطة وأنا ألاحظ أن المسرح البلدي (وسط العاصمة التونسية) يضاء مرتين في الأسبوع تقريبًا لاحتضان العروض الفنية الجديدة".

وروى النهدي قصة سجنه، في عهد بورقيبة، فيقول "حذروني وقتها وأنا خارج أرض الوطن من السجن في حال العودة إلى تونس، لكنني فضلت الرجوع ودخول سجن بلادي على الحرية وأنا في الغربة".

وأردف "أثناء فترة حكم بن علي تعرضت معظم أعمالي المسرحية للمنع على غرار مسرحية (الفرجة)، على الرغم من جمعها في عرض واحد لـ12 ألف متفرج، ومسرحية (في هاك السردوك نريشو)، التي منعت من العرض لمدة تجاوزت العام والنصف". مضيفًا "أكرر وأؤكد أني لا أنتمي لأي حزب سياسي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنان التونسي الأمين النهدي يحصد قلوب محبي المسرح الكوميديّ الفنان التونسي الأمين النهدي يحصد قلوب محبي المسرح الكوميديّ



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 13:42 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 صوت الإمارات - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 13:37 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 صوت الإمارات - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates