المدقة الخشبية رفيقة الأجداد تصارع البقاء
آخر تحديث 12:13:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أصبحت أدوات للزينة والديكور فقط

"المدقة الخشبية" رفيقة الأجداد تصارع البقاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المدقة الخشبية" رفيقة الأجداد تصارع البقاء

"المدقة الخشبية"
بيروت - فادي سماحة

تلفظ صناعة "المدقات" الخشبية أنفاسها الأخيرة . حرفة يفوق عمرها 100 عام تحتضر كما الكثير من حرف غابت عن البال واندثرت، بعد أن كانت تتربع على عرش حياة الأجداد، فالمدقة الخشبية كانت رفيقة رب المنزل في "دق لحمة الكبة والزعتر والثوم والمتبلات وغيرها" .

لكن أحمد داوود فرحات يستمر مرتبطا بها و"يحرتق" عليها من وقت لآخر . ابن السبعين لم يمنعه تعب الدهر من مزاولة مهنة تعلمها في الصغر وباتت صديقته، كما يقول، وفي غرفة صغيرة خلف منزله العتيق يمضي ساعات ينحت مدقة بحب لتصير بعد خروجها من بين يديه تحفة منزلية .

مبرد، ومطرقة، ورق بردخ، وخشب سنديان هي عدة فرحات البسيطة التي رافقته عقودا من الزمن، يحول بها خشب إلى مدقات خشبية إلى سكك للحراثة اليدوية وفي أحيان إلى مناخل وكل عدة رافقت الفلاح القديم في حياته، إلا أنها تحولت مؤخراً إلى أدوات للزينة في المنازل . ويرى فرحات أن حرفته في الطريق إلى الزوال على الرغم من أن البعض يقتني هذه المعدات للزينة ليس أكثر .
ويوضح تكاد مدقات الكبة والثوم الخشبية أن تنقرض، فضلاً عن كونها لم تعد من متطلبات العصر، لم يعد أحد يعيرها أي اهتمام باستثناء بعض عجائز القرى والبلدات .
تعلم فرحات الحرفة في عمر الرابعة عشر وعمل بها مع والده وما زال "يحرتق" بها من وقت لآخر، فهي "أنيسته ورفيقة عمره" كما يقول . يستعيد ذكرياته العتيقة معها قائلاً: كانت حرفة الفلاح وربة المنزل، فالمدقة الخشبية أساسية لدق اللحم على البلاطة، وكل سيدة تحتاج إليها، إضافة إلى مدقة الثوم والجوز وكل أنواع المدقات التي كنت أتفنن بصناعتها .

حين يحصل فرحات على خشب السنديان العمود الفقري لحرفته، يأتي بالمنشار ويقطعه حسب حاجته والغاية منه . بعدها ينحت بالمبرد المدقة بالشكل الذي يريده لتنطلق بعدها رحلة التنعيم عبر ورقة البردخ والتي تتطلب عمل ساعتين أو أكثر لتخرج من بين يديه "كاملة الأوصاف" .

يؤكد أن نحت الخشب وصقله وتجميله هو فن فالحرف القديمة كان فيها نوع من الجدلية بين الحرفي وعدته، ولم تكن مجرد عمل مجبر عليه، يقول: "أمضي أحياناً ساعات وساعات وأنا أصنع مدقة، تحتاج إلى صبر وطولة البال وربما هذا سبب انحسارها وزوال معظمها" .
بين ذكريات العمل وحاضر الخمول تقف حرفة العم أحمد اليوم، يطرق بابها الاندثار في ظل تراجع الطلب على المدقات الخشبية وأخواتها، ومع ذلك يؤكد أنه "ماض في صناعتها طالما يملك رمقاً للحياة"، بين يديه مدقة ينعمها تحتاج إلى أكثر من ساعتي عمل لتنجز، يضيف: لم يتعلم أحد الحرفة لا يملك أحد طولة البال الآن، فجيل "الواتس آب" لا يملك الصبر والمهنة تحتاج صبراً وتركيزاً . اليوم تقبع مدقات الخشب في الزاوية تنتظر من يشتريها ليضعها تحفة في مكتبته التراثية كنوع من وجاهة العصر التي غلبت على حرف الوطن، يقول العم فرحات وقد أنهكه تعب الخمول وقلة العمل .

تدخل حرفة المدقات والمنجد والإسكافي والمبيض والفاخوري النفق النهائي في ظل غياب آلية وسياسة عامة تنتشل الحرف من الموت فبدلاً من أن يكون هناك سوق الحرفيين السياحي الذي يشجع الجيل الشاب على امتهانها كمصدر رزق، تضرب الدولة مدقتها على إرثها العتيق وتدفنه، على حسب ما يقول العم فرحات، إن برحيله ينقطع وجود الحرفة . يضيف: بعد أن أكلت الحداثة حرف لبنان، يحتاج البلد إلى "مدقة" ليستيقظ من غفوة أفول تاريخ الأجداد .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدقة الخشبية رفيقة الأجداد تصارع البقاء المدقة الخشبية رفيقة الأجداد تصارع البقاء



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates