المزروعي يؤكد أن سفينة نوح سرد بصري لفكرة التعايش بين الكائنات
آخر تحديث 03:24:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الأمم المتحدة تعلن أن معاهدة حظر الأسلحة النووية جاهزة للتنفيذ بعد مصادقة 50 دولة عليها التحالف العربي يعترض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون في اتجاه السعودية الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف انتشار كثيف للقوات الأمنية العراقية على بوابات المنطقة الخضراء في بغداد تحسباً لتظاهرات الأحد مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام
أخر الأخبار

ثيمة المعرض الـ 34 لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية

المزروعي يؤكد أن "سفينة نوح" سرد بصري لفكرة التعايش بين الكائنات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المزروعي يؤكد أن "سفينة نوح" سرد بصري لفكرة التعايش بين الكائنات

الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي
دبي ـ جمال أبو سمرا


"سفينة نوح"، بكل ما تحمله من رمزية تشرّع الأبواب واسعة أمام تأويلات لا حصر لها؛ كانت هي الثيمة التي اختارها الفنان، محمد المزروعي، القيّم على المعرض العام السنوي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية في دورته الـ34، الذي يفتتح في متحف الشارقة للفنون، في 12 كانون الأول/يناير الجاري، ويستمر إلى منتصف آذار/مارس المقبل، برعاية عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي،.

اختيار المزروعي لثيمة "سفينة نوح" جاء تعبيرًا عما تشير إليه من تجمع أعراق وثقافات وأديان، بل وكائنات حيوانية ونباتية وطيور وجماد في مكان واحد، هو الأرض مُجملًا، ودولة الإمارات حصرًا، نموذجًا مكملًا وممتدًا لنماذج أخرى في تاريخ التجربة الإنسانية، يبرز ما تتمتع به الإمارات من كونها نموذجًا فريدًا للدولة التي يتحقق فيها التعايش بين ما يزيد على 200 جنسية من مختلف أنحاء العالم، وبالتالي تمنح هذه الثيمة مجالًا واسعًا أمام الفنانين المشاركين لتقديم أعمال متنوعة وأفكار مختلفة في سرد بصريٍّ فكريٍّ، مُرَمَّزٍ وملحميٍّ غنيٍّ بالإشارات والمفردات.

ويحمل المعرض هذا العام عددًا من الاختلافات عن دوراته السابقة، بحسب ما أوضح المزروعي في حواره لـ"الإمارات اليوم"، مشيرًا إلى أن الدورة الحالية فتحت أبواب المشاركة لكل الفنانين المقيمين على أرض الإمارات، من مختلف الجنسيات، سواء من أعضاء جمعية الإمارات للفنون التشكيلية أو غيرهم، حيث يصل إجمالي عدد الفنانين المشاركين إلى 39 فنانًا، منهم 12 فنانًا من أعضاء الجمعية، و27 من غير الأعضاء.

ويعكس المعرض هذا العام اهتمامًا واضحًا باستكشاف وتقديم فنانين جدد، ولأول مرة يتفوق عدد الفنانين الشباب المشاركين فيه على عدد الفنانين المخضرمين، كما يزيد عدد الفنانات على عدد الفنانين، وهو ما أرجعه المزروعي إلى النشاط الواضح الذي تبديه الفنانات الشابات وحرصهن على المشاركة في الفعاليات الفنية المختلفة، "فمن الواضح أن المرأة في الإمارات أكثر حراكًا في مختلف المجالات".

وأشار محمد المزروعي إلى أن المعرض الذي يضم 32 عملًا؛ يركز فيها على فكرة تقديم أعمال تندرج تحت ما يعرف بـ"المشروعات الكاملة" أو(Body of work)، ولأول مرة سيعرض جزء من هذه الأعمال خارج الشارقة، حيث ستقوم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بعرض جزء مُكَمِّل لمعرض "سفينة نوح" في منارة السعديات بجزيرة السعديات في 13 يناير الجاري، ويتضمن هذا الجزء ثمانية أعمال من أعمال الفنانين المشاركين في المعرض، لافتًا إلى أن هذه الخطوة في إطار تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المعنية بالحركة الفنية التشكيلية الإماراتية للارتقاء بالدور المنوط بها في إرساء الحركة الثقافية في الدولة، كما ذكر أن هناك عملًا فنيًا واحدًا سيعرض في الشارقة ومنارة السعديات هو عمل الفنان هاشل اللمكي، وهو مصنوع من خامات معاد تدويرها، مضيفًا "طالما كانت الشارقة حاضنة لأفكار مهمة جدًا، تستحق أن تصل إلى الجمهور في مختلف إمارات الدولة، وإذا كان أمامنا مزيد من الوقت كنا سعينا لأن يمتد المعرض في خمس مناطق مختلفة في مختلف أنحاء الدولة، على أن يضم المعرض في كل منطقة أعمال فنانين من أبناء هذه المنطقة".

وعن كيفية اختيار الأعمال الفنية؛ أوضح القيّم على المعرض أنه لم يتم التركيز على العمل الفني في البدء، بل كان التركيز على روحية الفنان من خلال المفهوم الذي يطرحه، والدخول في نقاش بسيط حول العمل، وبحسب التفاعل يتطور الحوار لكي يتضمن العمل الفني حالة من الجماليات استشعرها عبر تجربة وتصور، مضيفًا: "المعيار الرئيس انصب على إدراك شكل العملية الفنية لدى الفنان ومقدرته على الالتصاق بها، حتى لو كانت الفكرة التي تقدم بها تتسم بالبساطة، فدوري كقيّم هو العمل على تطويرها، لكن المهم هو الجدة في الفكرة والجدية في التنفيذ، كذلك لم يكن هناك فرق في تقييم واختيار أفكار الأعمال بين الفنان الشاب أو المتمرس، فالاعتماد كان على الجماليات الفنية للعمل، كما ركزنا على خطوات تنفيذ العمل الفني ليخرج بفكرته المتكاملة، مع ذكر الأسباب والعوامل التي قد تكون أدت إلى تغيير الفكرة بعض الشيء لتعذر تنفيذها، وهذا الأسلوب ينتمي إلى الأداء الفلسفي، وإظهار السيرة الخفية للعمل أمام المتلقي ليستوعبه كاملًا".

وأوضح المزروعي إن تركيزه انصب على طرح فنانين جدد لأن المؤسسة الثقافية في الإمارات تمنح الدعم كما تمنحه الجمعيات التعاونية للسلع، كما تسعى إلى إظهار وجودها عبر مشاركات تنهك الفنان، من دون أن تقدم له رعاية فكرية ومعرفية، وبالتالي يتيه الفنان أو الكاتب معتمدًا على مبادراته الخاصة في البحث عن المعلومة لكي يصل، مشبهًا الفنانين والكتّاب بسرب مهاجر من الطيور، يصل نصفه أو ثلثه إلى المكان المراد، وتموت النسبة الأكبر بسبب مشكلات الطقس والجوع وغيرها.

وأضاف المزروعي مزيدًا من تفاصيل الأعمال المشاركة، لافتًا إلى أن معرض متحف الشارقة للفنون سيضم 25 عملًا، وسيضم معرض السعديات ثمانية أعمال، وتم توزيع الأعمال بين الموقعين وفقًا لمساحة وتصميم كل منهما، وملاءمة الأعمال لكل منهما، وإلى جانب الأعمال الفنية؛ سيضم معرض الشارقة مختارات من التراث العربي القديم من حكايات وأشعار وروايات، بعضها ذُكر على لسان صحابة ومشاهير وعلماء السير، والكثير منها يعج بالأساطير والأخبار المُستغربة، ومن المقرر أن تعرض على الجدار الأيسر في مدخل المعرض.

ويصاحب الافتتاح تقديم عرض أدائي للفنانة، سمية الداهش، التي قامت بكتابة نص يتناسب مع فكرة المعرض بعنوان "بداية الرحلة" ستقدمه خلال افتتاح معرض الشارقة، ونص آخر بعنوان "نهاية الرحلة" ستقدمه في افتتاح معرض منارة السعديات. كما يصدر عن المعرض كتاب يتضمن شروح الأعمال المعروضة وفقًا للتصورات التي وضعها الفنانون، خصوصًا أن بعض الأعمال لم تنفذ وفقًا لتلك التصورات لأسباب مختلفة.

وذكر الأعمال التي قدمها الفنانون للمشاركة في المعرض، فهناك أعمال اقترحها هو باعتباره القيّم الفني، من بينها عمل تركيبي يضم مخطوطات الشاعر الراحل، أحمد راشد ثاني، ويحمل دعوة للمؤسسات المعنية في الدولة للاهتمام بعمل قسم أو جهة مختصة بفهرسة وحفظ أعمال الكتّاب ومخطوطاتهم، إلى جانب عمل آخر يتناول شركات التوظيف ودورها في المجتمع، لافتًا كذلك إلى أنه لأول مرة في معرض الجمعية يقوم باختيار فنانين بنفسه للمشاركة بناء على درايته بتجربتهم الفنية، إلى جانب الفنانين الذين تقدموا للمشاركة بمبادرة منهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المزروعي يؤكد أن سفينة نوح سرد بصري لفكرة التعايش بين الكائنات المزروعي يؤكد أن سفينة نوح سرد بصري لفكرة التعايش بين الكائنات



GMT 04:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"بصوت عالٍ" رؤى فنية تحكي اضطرابات العالم العربي

GMT 04:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد فتح المتاحف الأوروبية لكن الجمهور لا يأتي

GMT 08:34 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعامد الشمس على أكبر معبد منحوت بالصخر في العالم

التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن - صوت الإمارات
بدت دوقة كامبريدج، ميغان ماركل، أنيقة في كل المواسم، وبما أننا الآن في موسم الخريف، استوحي أجمل إطلالات خريفية تناسب المرأة في سن الثلاثين من دوقة كامبريدج، من المعاطف الأنيقة، إلى تنانير الجلد، والفساتين التاكسيدو، كلّها إطلالات باتت بمثابة العلامة المسجّلة بإسم ميغان ماركل وعنوانها الوحيد هو "الأناقة والرقيّ". أول ما يبادر إلى أذهاننا عندما نفكّر بإطلالات ميغان ماركل الخريفية هو المعطف الترانش الذي يعتبر "القطعة الخريفية الخالدة" والرائجة في كل موسم. ميغان تعشق تصاميم الترانش الكلاسيكية مثل إطلالتها المونوكروم في نيوزلاندا في العام 2018 بفستان باللون البيج من ماركة Brandon Maxwell نسّقت معه معطف ترانش باللون نفسه من ماركة Burberry. أما البليزر فهي أيضاً من إطلالات ميغان الخريفية، وفي هذا الاطار تختار القصة الواسعة والط...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 22:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشارك في مران الأرجنتين الأخير قبل لقاء بوليفيا

GMT 22:43 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استبعاد بن تشيلويل وتريبير من معسكر منتخب إنجلترا للإصابة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرف على عدد شهداء فلسطين قُتلوا على يد الاحتلال في 2018

GMT 22:44 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

6 أندية إنجليزية مهددة بالإغلاق بسبب أزمة كورونا

GMT 21:22 2019 السبت ,27 تموز / يوليو

غرف جلوس عصرية وكيفية توزيع الأثاث
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates