باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم
آخر تحديث 04:43:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب منطقة بايكال في روسيا الكرواتي راكيتيتش يعتزل اللعب الدولي رسميًا واشنطن تبدي استعدادها للرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل الحكومة البريطانية تتوقع تسجيل 49 ألف إصابة يوميا بفيروس كورونا في أكتوبر المقبل إذا استمر الوباء في مستوياته التصاعدية الحالية وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن
أخر الأخبار

أكّدت المعارض الإقليمية الرائدة دعمها لتوجّه "الحداثة"

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

أعمال الفنانين السود
لندن ـ ماريا طبراني

يعكف مجموعة من الفنانين والباحثين على قضاء الأعوام الثلاثة المقبلة في البحث في المتاحف والمعارض عن أعمال الفنانين السود من أصل أفريقي أو آسيوي لتجميع أعمالهم المنسية وتصنيفها للكشف عن تأثيرهم على الفن في القرن العشرين بداية من مارسيل دوشامب وحتى باربرا هيبورث.

ومن المقرر أن ينطلق المشروع الذى يتكلف 700 ألف إسترليني هذا الأسبوع بقيادة جامعة لندن للفنون، ويتوقع أن يتوجه المحققون إلى المتاحف الوطنية والمستشفيات والمعارض لتأسيس قاعدة بيانات على الإنترنت لنحو 300 عمل فني على الأقل ساعد في تشكيل حركات الحداثة في القرن المنصرم.

تقود المشروع الفنانة والأكاديمية البريطانية سونيا بويس والتي تسعى إلى كسر القاعدة التي تتجه إلى التركيز على الفن الأسود من حيث الانتماء العرقي للفنان بدلا من أهمية العمل نفسه في سياق فني أوسع.

وأوضحت بويس في تصريحات لها "لا يريد الكثير من الفنانين وضعهم في إطار نقاش بشأن العرق، وإذا نظرنا إلى الوراء، نجد أن الفنانين السود ذهبوا إلى المدارس الفنية وإلى جانبهم الزملاء الذين لعبوا دورًا في تشكيل حركاتهم اليومية، ومن دون الفنانين السود لن يكون هناك أي حداثة، والمفارقة هنا هو أنه ينبغي تحديد هؤلاء الفنانين وفقا لانتمائهم العرقي وإذا لم نبدأ في ذلك سيستمر الصمت بشأن أعمالهم، ونريد بناء قاعدة معرفية حول هذا الفن لإظهار دوره ضمن الإطار الأوسع للفن في القرن العشرين".

ويأتى المشروع تحت اسم "الفن الأسود والحداثة" بدعم من المعارض الإقليمية الرائدة، ويتوقع أن يشمل المعارض والتوثيق للحدث عندما يجمع الباحثون البيانات الخاصة بتاريخ هذه الأعمال الفنية، حيث يفتقر الكثير منها إلى الوصف التفصيلي.

وأشارت بويس إلى أنها تتوقع صدور الدليل الخاص بالمشروع، ويضم على الأقل 30 فنانًا من السود ولد معظمهم في بريطانيا وغيرهم ممن مروا بها خلال المائة عام الأخيرة من مواقع مثل جنوب أفريقيا والفلبين.

ويركز المشروع على الفنانين السود غير المعروفين بغرض النظر عن الفنانين المعاصرين البارزين مثل كريس أوفييى و لينيت يادوم، ومن بين الفنانين غير المعروفين رونالد مودي وهو نحات جامايكي المولد جاء إلى لندن في 1920 لدراسة طب الأسنان لكنه أصبح فنانا من قبل مجموعة المتحف البريطاني للفن الإثنوغرافي، وأصبح على صلة وثيقة بالنحاتين البريطانيين باربرا هيبورش وهنري مور.

ومن بين الفنانين الآخرين غير المعروفين، الفلبيني ديفيد ميدالا الذى انتقل إلى بريطانيا في 1960 وعمل في شركة رائدة في مجال النحت الحركي بما في ذلك سلسلة من الآلات التي تصنع الفقاعات، وقبل وفاته في عام 1968 بوقت قصير قدم الفنان دوشامب المعروف بالنافورة المنحوتة سلسلة من الأعمال تكريما للفنان ميدالا.

وبيّن مؤرخو الفن أن الجهود المبذولة لعمل هذا الدليل الفني خطوة ضرورية لضمان إبراز تاريخ مساهمة هؤلاء الفنانين إلى الجمهور الواسع، وأوضح عضو مجلس أمناء منظمة Tate"" المعاونة في المشروع، كينيث مونتيغو، "يعتبر هذا المشروع الذي طال انتظاره موردا أساسيا، ولفترة طويلة تم التغاضي عن أهميته للساحة الفنية البريطانية، وهذه المبادرة تهتم بإرث فني لوضع الأمور في نصابها".

ويساعد العمل على تجميع قاعدة البيانات الفنية بأخذ الباحثين إلى الزوايا النائية للمجموعات الفنية العامة في بريطانيا، وذكرت بويس "مهمة كبيرة لم يقم بها أحد من قبل، ونحتاج للنظر في المجموعات الفنية في الجامعات، رحلة استكشافية لتحديد الدرب لباحثي المستقبل".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات جبس تزيد من روعة تصميمات غرف نوم عرائس 2019

GMT 15:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إنجى علاء تكشف تفاصيل مسلسل "بلا دليل" بعد عرض أولى حلقاته

GMT 12:42 2016 الثلاثاء ,07 حزيران / يونيو

امرأة من نيويورك عملاقة يصل طولها إلى 6 أقدام و8 إنش

GMT 18:59 2012 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ايموغين تُظهِر حملها في ملابس بابا نويل الساخنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates