بحث جديد يوضح أن التبرع في العلن يشجع على الإحسان
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الإيثار يخدم مصالح صاحبه

بحث جديد يوضح أن التبرع في العلن يشجع على الإحسان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بحث جديد يوضح أن التبرع في العلن يشجع على الإحسان

التبرع في العلن يشجع على الإحسان
لندن - كاتيا حداد

توصل بحث جديد إلى أن أغلب المتبرعين يعطون في الخفاء تجنباً لانتهاك قواعد السلوك والسنن الاجتماعية .
نشرت الدراسة في صحيفة "بيولوجي ليرز"، وذكرت أن التبرعات التي قدمت لأحد المواقع الخيرية البريطانية كانت تقدم سراً، ولم يختلف الأمر حال كانت التبرعات صغيرة أو كبيرة .
تقول عالمة الأحياء التطورية في الكلية الملكية في لندن صاحب الدراسة نيكولا ريهاني،  " يميل الناس إلى التقيد بالأعراف الاجتماعية التي تحكم مجتمعاتهم، فيحرصون على إخفاء هوياتهم عندما يقدمون التبرعات لجهة ما، حتى وإن كان ما يفعلونه يعكس روح الإيثار لديهم .
وتدعم نتائج الدراسة النظرية القائلة بأن الإنسان ضمن مجموعة اجتماعية ربما يميل لإنزال العقاب بفاعلي الخير والمتبرعين انطلاقاً من معتقد بأن أفعالهم الخيرة تظهره في صورة ليست بالجيدة، على الأقل مقارنة به .
ويرى كثير من علماء نفس التطور أن الإيثار سلوك يخدم في الأساس المصالح الذاتية للمؤثر، لأنه يعزز سمعته، ما يمهد أمامه الطريق لجني ثمار أعماله الإيثارية من الآخرين على المدى البعيد، ويرى الاختصاصيون أن السمعة الجيدة التي يكتسبها المؤثر تشجع الآخرين على فعل الإحسان، فيقدم الناس على التبرع إلى غرباء .
وتوصلت دراسة أجريت في 2004 ونشرتها صحيفة "الاقتصاديات العامة" إلى أن معدل التبرع يزداد إذا أعلنت أسماء المتبرعين، وأن هؤلاء لايفعلون عادة ما يفعلون خفية أو تحت أسماء مستعارة، حتى وإن أتيح لهم هذا الخيار . بيد أن ذلك أكسب القليل من المتبرعين المتخفين نوعاً من الغموض . وأياً كان الأمر، فإذا كان هدف تبرع البعض تعزيز سمعتهم، فلما يحرصون على إخفاء هوياتهم؟
وللتوصل إلى السبب، حللت ريهاني بيانات تبرع 3945 إلى 36 مؤسسة خيرية من موقع تبرعات شبكي "BMyCharity" .
ويسمح الموقع للأشخاص الذي يديرون ماراثون مثلاً، من دون مقابل، أن يرسلوا بريداً إلكترونياً لأصدقائهم للتبرع . وأدرج الموقع أسماء من تبرعوا ومقدار ما قدموه، فبلغت نسبة التبرعات المتوسطة 33 دولاراً ونسبة 5 في المئة من المتطوعين كانوا متخفين، بينما بلغت التبرعات الكبيرة ضعف الأولى، كما كانت التبرعات الصغيرة أكثر ميلاً لأن تكون في الخفاء عن التبرعات المتوسطة أو الكبيرة .
وصلت نتائج التحليل إلى أن البعض يخفي تبرعاتهم خوفاً من اللوم المجتمعي . وعندما يتصرف شخص ما بنوع من الكرم، يجعل ذلك الآخرين يبدون في صورة سيئة، مقارنة به، بحسب بات براكلي، مساعدة مؤلفة الدراسة، والتي تدرس تطور التعاون في جامعة Guelph في كندا .
بيد أنها تشير إلى أنه ليس هناك تبرع خفي في حقيقة الأمر، فلابد أن يكون جامع التبرعات على علم باسم المتبرع، إضافة إلى علم الزوج أو الزوجة أيضاً .
واستناداً إلى ذلك، فالتبرع ربما يمثل هدفاً يعمد إليه قلة من المتبرعين، ذا تأثير قوي لتنزهه من الشعور بالذات أو الأنانية . وربما يكون السبب أيضاً هو أن الشخص الثري ضمن دائرة من الأصدقاء قد يتبرع خفية ليوفي بتعهداته من دون التعرض لمشاكل مع المحيطين به .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحث جديد يوضح أن التبرع في العلن يشجع على الإحسان بحث جديد يوضح أن التبرع في العلن يشجع على الإحسان



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:17 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كارل فريتز يعرض ساعة "ألباين إيغل" إحياءًا لرمز فريد

GMT 01:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اختتام بطولة الصيادين الأولى للرماية

GMT 06:34 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسرحية "عشان احنا واحد" في مركز طلعت حرب الخميس

GMT 19:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جادون سانشو يسطّر اسمه في تاريخ بروسيا دورتموند

GMT 15:16 2013 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

وزيرة النقل تبحث اثار العاصفة الثلجية في الأردن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates