تطوّر البيت الإماراتي ركن يجذب زوار مهرجان أم الإمارات
آخر تحديث 20:09:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

منطقة السوق تجمع بين الأصالة والحداثة

"تطوّر البيت الإماراتي" ركن يجذب زوار مهرجان "أم الإمارات"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "تطوّر البيت الإماراتي" ركن يجذب زوار مهرجان "أم الإمارات"

مهرجان أم الإمارات
أبوظبي – صوت الإمارات

الجمع بين الماضي والحاضر والأصالة والحداثة؛ من أهم سمات الأنشطة والفعاليات التي يقدمها "مهرجان أم الإمارات"، المقام حاليًا على كورنيش أبوظبي بتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ويختتم فعالياته مساء السبت.

 وتضم مناطق المهرجان الخمس العديد من الأنشطة التي ترتبط بتراث وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، لتعرّف الجيل الجديد بجذورهم، وتربطهم بها، وكذلك تعرّف جمهور المهرجان من مختلف الجنسيات بتاريخ الإمارات، ومراحل تطورها في مختلف المجالات.

ومن الأنشطة التفاعلية التي تتبع مسيرة تطور الحياة في الدولة، ركن يقع في منطقة السوق في المهرجان، تم تخصيصه لتعريف الزوار بمراحل تطور بناء البيت الإماراتي، وتطوره مع الزمن ومع تطور أسلوب الحياة في المنطقة، كما يوضح اختلاف المواد المستخدمة في بناء البيت الإماراتي باختلاف موقعه والبيئة التي ينتمي إليها، وكذلك الفترة الزمنية، حيث يدعو هذا الركن زواره من الأطفال إلى بناء بيوت ترابية مصغرة، وخلال ذلك التعرف إلى طرق البناء في الماضي بتتبع مسيرة تطور المنازل في الإمارات، بترتيب زمني من المواد المستخدمة في العمارة قديمًا وحتى يومنا هذا، مع تقديم عرض لهذه المواد؛ مثل جص البحر، وهو مادة لاصقة طبيعية تصنع بحرق الأحجار المرجانية والأصداف التي تطحن بعدها للحصول على مسحوق يمزج مع الماء والرمل.

ويعرض العريش الذي كان يستخدم لبناء الجدران والأسقف، ويصنع من سعف النخيل الذي يتم نقعه في الماء، ومن ثم ربطه جنبًا إلى جنب باستخدام الحبال المصنوعة من ألياف النخل. ومن ضمن المواد التي كانت تستخدم في بناء البيوت أخشاب المانغروف التي جلبها البحارة من رحلاتهم إلى الساحل الشرقي لإفريقيا، وتم استخدامها كأعمدة لتثبيت السقف.

هناك أيضًا الطوب النيئ، والأحجار البحرية المرجانية التي استخدمت لبناء جدران المنازل في المناطق التي تجاور البحر، بعد جمعها من قاع البحر، وتتميز الأحجار المرجانية بانها توفر عازلًا حراريًا بسبب طبيعتها واحتوائها على الجيوب التي تمتص الحرارة لتحافظ على الجو الملائم في المنزل، فكان يتم تجزئة هذه الأحجار على شكل مكعبات وتترك لتجف على الشاطئ لأيام عدة لتجمع معًا بعدها باستخدام جص البحر.

أما الحصيرة فقد كانت تستخدم كسجاد أو لتغطية السقف، حيث توضع فوق العريش، وتصنع من سعف النخيل المنسوج بشكل متقاطع. وفي نهاية الرحلة بين مراحل تطور المنازل، يقوم الاطفال بصنع مجسمات رملية تتم اضافتها إلى مجسم كبير لقلعة كبيرة قامت بصنعها فنانة فرنسية.

وبشكل عام؛ تم تصميم منطقة السوق لتعكس التراث الإماراتي بمنظور عصري وحديث ممزوج بلمسة من الإبداع الذي يتماشى مع التاريخ، ويبرز في الوقت ذاته سمات من الحاضر والمستقبل، بحيث تأخذ منطقة السوق زوارها في جولة بين سبعة أركان يعرض كلٌ منها لجانب ذي علامة بارزة في التاريخ الإماراتي، لتحتفي بالتطور الثقافي والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة على مدار العقود. فيسرد أحد الأركان صورًا لمشاهد من التاريخ الإماراتي مع عرض خاص لآلات تصوير فوتوغرافي قديمة، إلى جانب صور لأهم المعالم التي تميز الدولة الحديثة في مكان واحد.

ويأتي ركن آخر ليصور حجرة فصل دراسي بمدرسة قديمة بالإمارات، بكل تفاصيلها، بينما يعرض لوح تدريس حائطي مبتكر لأهم إنجازات طلاب الدولة في الوقت الحاضر بفضل المبادرات التعليمية التي تتبناها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. كما يوجد ركن تفاعلي يتيح للزوار فرصة تخيل تجربة الغوص بحثًا عن اللآلئ، والذي كان يعد أحد مجالات التجارة قديمًا، مع مشاهدة مجموعة من اللآلئ الأصلية المعروضة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوّر البيت الإماراتي ركن يجذب زوار مهرجان أم الإمارات تطوّر البيت الإماراتي ركن يجذب زوار مهرجان أم الإمارات



كانت مصدر إلهام الجميع بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

فساتين الأحلام وأزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

القاهره- صوت الإمارات
مازال أسبوع الموضة في ميلانو، يقدم لنا أزياء مميزة للغاية على الرانواي، على الرغم من الصعوبات التي واجهها المصممون ككل، في ظل أزمة تفشي وباء الكورونا، إلا أنها كانت مصدر إلهام الجميع، والخروج لنا بأفضل العروض، والقطع المميزة.في اليوم الثالث خلال أسبوع الموضة في ميلانو لربيع وصيف 2021، شاهدنا فساتين الأحلام بألوان الباستيل بعروض ELISABETTA FRANCHI، وقطع مميزة تحاكي الخيال بمجموعة Marni، مع تألق خاص للتصميمات المنعشة للمرأة العصرية لمجموعة Versace، وإليكِ نظرة عن قرب، لما حدث خلال أهم العروض. الفساتين المكشكشة مع الألوان الفاقعة من مجموعة فيرساتشي على أطلال جبال أتلانتس الخيالية، حيث تتدفق تيارات المياه عبر بطريقة انسيابية، كانت هذه بقايا عالم قديم مضى منذ زمن بعيد، حيث نشأ مواطنوه الأسطوريون من اللون الأزرق الغامق في تكوين محيطي وترمي...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 20:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

الحكومة البرازيلية تتفاعل مع أزمة نيمار في فرنسا

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:41 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز هيكل يوضح سبب إشارته إلى "النجمتين"

GMT 13:28 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتصميم جديد

GMT 02:59 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

وفاة الفنانة سهير فخري حماة رانيا فريد شوقي

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

"مرسيدس الفئة S" تعد أحسن سيارة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates