جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي
آخر تحديث 03:35:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهمها بخلط الأوراق وتكفير معارضيها وانتهاك حرمة الدم

جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات "الإسلام السياسي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات "الإسلام السياسي"

الدكتور جمال السويدي
أبوظبي - صوت الإمارات

أكَّد  مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، الدكتور جمال السويدي، أن الدافع الرئيسي لتأليفه كتاب "السراب" انطلق من حرصه على ضرورة الكشف عن الأبعاد السياسية والاجتماعية والأمنية والفكرية والثقافية لما يعصف بمناطق ودول عدَّة في العالمين العربي والإسلامي، من صنوف التطرف والعنف والاقتتال بين أبنائها؛ جراء فكرة السراب السياسي، والأوهام التي أسست لها الجماعات الدينية السياسية، وساقتها وهي تحتكر مبادئ الدين الحنيف، وتكفِّر من عداها من المسلمين، فضلاً عن إصرارها على خلط الأوراق، وتحميل من يخالفونها الرأي مسؤولية تخلُّف العالمين العربي والإسلامي، وتراجعهما ثقافياً وحضارياً.

وأضاف السويدي "لقد وصل الأمر بهذه الجماعات الدينية السياسية، ليس إلى تكفير من يخالفونهم الرأي فحسب، بل تعدَّى ذلك إلى مستوىً مذهل من التطرُّف والعنف والتطرف وصل إلى حدِّ هدر الدم، وانتهاك حرمة الأعراض والحقوق الإنسانية لكل المخالفين لها في الرأي، سواء من المسلمين أو غيرهم من بني آدم؛ وهذا ما دفعني إلى إعداد هذا الكتاب".

وبيّن أنه توقع أن تفرز تجربة حكم جماعة "الإخوان" في مصر تحديداً العديد من النتائج السلبية بعيدة المدى على مسيرة الجماعة؛ لكونها انطوت على براهين واضحة عكست فكرها الضيِّق، وأظهرت تدنِّي قدراتها في إدارة شؤون الدول، بل عجزها عن توفير حلول للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية وغيرها، فضلاً عن افتقارها إلى الكوادر والكفاءات، التي يمكن إسناد المناصب الإدارية والقيادية إليها لقيادة عمليات التنمية البشرية باتجاه الارتقاء بالمجتمع نحو النهوض والتقدم والحداثة، وكل ما نادت به هو شعار "الإسلام هو الحل"، موهِمةً البسطاء من العامة أن لدى الجماعة مشروعات وخططاً استراتيجيَّة وبرامج مدروسة، حتى برهنت بنفسها على العكس تماماً في فترة حكمها، ومن ثم اكتشفت الشعوب زيف تلك الشعارات، وأنها لم تكن سوى وسيلة للوصول إلى السلطة.

وأوضح الدكتور جمال سند السويدي "لقد وجدت من الضروري، في الكتاب تبصير بعض المتوهِّمين بأن جُلَّ الجماعات الدينية السياسية والتنظيمات المتطرفة التي ابتلي بها، ولا يزال، العالمان العربي والإسلامي، بل الإنسانية جمعاء خلال العقود الأربعة الأخيرة، كان منبعها ومصدرها الجماعة  التي روَّجت لأفكار منظِّرها سيد قطب بشأن تكفير المجتمعات، وصاحبة الجهاز الخاص أو السريِّ العنيف، وهي التي فرَّخت قادة تنظيم القاعدة و"والمتشددين"، من أمثال عبدالله عزام، وأسامة بن لادن، وأيمن الظواهري، فضلاً عن تنصيب مؤسِّسها حسن البنا ومنظِّرها سيد قطب في مرتبة تفوق مقام سيد الخلق وأشرف المرسلين. على حد قوله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير شبابية مرتدية بدلة "كلاسيكية"

دبي - صوت الامارات
فاجأت النجمة الإماراتية أحلام الجمهور بجلسة تصوير شبابية، مساء الأحد، أطلت فيها على هامش مشاركتها في المؤتمر الصحفي الخاص ببرنامج اكتشاف المواهب "ذا فويس"، في جزئه الخامس الذي سينطلق في الـ 21 من أيلول، حيث ظهرت مرتدية بدلة كلاسيكية بطبعة الكاروهات الرمادي والأبيض، وبدت بجسد رشيق، لتنهال عليها التعليقات. وأشار البعض إلى أن الفنانة الإماراتية تبدو وكأنها خضعت لعملية تكميم معدة، أو أنها تتبع حمية غذائية صارمة نتائجها لافتة على جسدها. ومع انشغال طرف من الجمهور بإطلالة أحلام ورشاقة جسدها، ذهب البعض ليتساءل عن سعر ملابسها، فتبين وفقًا لمواقع متخصصة أن قيمة الإطلالة بلغت نحو 6,382 دولارًا، من توقيع علامة "إيرمانو سكيرفينو" Ermano Scervino. اختارت أحلام بنطلونًا بـ 2382 دولارًا، وبليزر بـ 2225 دولارًا، وقميصًا بـ 1775 دولارًا. وخلا...المزيد

GMT 03:12 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير
 صوت الإمارات - أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates