جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي
آخر تحديث 20:17:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهمها بخلط الأوراق وتكفير معارضيها وانتهاك حرمة الدم

جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات "الإسلام السياسي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات "الإسلام السياسي"

الدكتور جمال السويدي
أبوظبي - صوت الإمارات

أكَّد  مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، الدكتور جمال السويدي، أن الدافع الرئيسي لتأليفه كتاب "السراب" انطلق من حرصه على ضرورة الكشف عن الأبعاد السياسية والاجتماعية والأمنية والفكرية والثقافية لما يعصف بمناطق ودول عدَّة في العالمين العربي والإسلامي، من صنوف التطرف والعنف والاقتتال بين أبنائها؛ جراء فكرة السراب السياسي، والأوهام التي أسست لها الجماعات الدينية السياسية، وساقتها وهي تحتكر مبادئ الدين الحنيف، وتكفِّر من عداها من المسلمين، فضلاً عن إصرارها على خلط الأوراق، وتحميل من يخالفونها الرأي مسؤولية تخلُّف العالمين العربي والإسلامي، وتراجعهما ثقافياً وحضارياً.

وأضاف السويدي "لقد وصل الأمر بهذه الجماعات الدينية السياسية، ليس إلى تكفير من يخالفونهم الرأي فحسب، بل تعدَّى ذلك إلى مستوىً مذهل من التطرُّف والعنف والتطرف وصل إلى حدِّ هدر الدم، وانتهاك حرمة الأعراض والحقوق الإنسانية لكل المخالفين لها في الرأي، سواء من المسلمين أو غيرهم من بني آدم؛ وهذا ما دفعني إلى إعداد هذا الكتاب".

وبيّن أنه توقع أن تفرز تجربة حكم جماعة "الإخوان" في مصر تحديداً العديد من النتائج السلبية بعيدة المدى على مسيرة الجماعة؛ لكونها انطوت على براهين واضحة عكست فكرها الضيِّق، وأظهرت تدنِّي قدراتها في إدارة شؤون الدول، بل عجزها عن توفير حلول للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية وغيرها، فضلاً عن افتقارها إلى الكوادر والكفاءات، التي يمكن إسناد المناصب الإدارية والقيادية إليها لقيادة عمليات التنمية البشرية باتجاه الارتقاء بالمجتمع نحو النهوض والتقدم والحداثة، وكل ما نادت به هو شعار "الإسلام هو الحل"، موهِمةً البسطاء من العامة أن لدى الجماعة مشروعات وخططاً استراتيجيَّة وبرامج مدروسة، حتى برهنت بنفسها على العكس تماماً في فترة حكمها، ومن ثم اكتشفت الشعوب زيف تلك الشعارات، وأنها لم تكن سوى وسيلة للوصول إلى السلطة.

وأوضح الدكتور جمال سند السويدي "لقد وجدت من الضروري، في الكتاب تبصير بعض المتوهِّمين بأن جُلَّ الجماعات الدينية السياسية والتنظيمات المتطرفة التي ابتلي بها، ولا يزال، العالمان العربي والإسلامي، بل الإنسانية جمعاء خلال العقود الأربعة الأخيرة، كان منبعها ومصدرها الجماعة  التي روَّجت لأفكار منظِّرها سيد قطب بشأن تكفير المجتمعات، وصاحبة الجهاز الخاص أو السريِّ العنيف، وهي التي فرَّخت قادة تنظيم القاعدة و"والمتشددين"، من أمثال عبدالله عزام، وأسامة بن لادن، وأيمن الظواهري، فضلاً عن تنصيب مؤسِّسها حسن البنا ومنظِّرها سيد قطب في مرتبة تفوق مقام سيد الخلق وأشرف المرسلين. على حد قوله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي جمال السويدي يحذّر من خطورة جماعات الإسلام السياسي



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي العصرية

واشنطن _صوت الامارات
تعدّ روزي هنتيغتون وايتلي واحدة من أكثر النجمات أناقة وأيقونية في عصرنا الحالي، وإطلالتها دائما ما تكون مصدر وحي بالنسبة إلى الكثيرات من النساء من مختلف الأعمار، ولهذا سنقدّم لك اليوم أفكار تنسيق أزياء للخريف بأسلوب روزي هنتيغتون وايتلي العصري. كثيراً ما نشاهد روزي هنتيغتون وايتلي في إطلالات مميزة في مختلف المناسبات الرسمية منها والكاجوال وبشكل خاص في إطلالات الستريت ستيل التي تعتمدها لمشاويرها اليومية والتي تختار فيها الأسلوب الشبابي المميز والعصرية مع لمسات من الأنوثة والنعومة، ونراها غالباً في أحدث صيحات الموضة التي تنسقها بأسلوب ناعم وراقٍ بعيد عن البهرجة والمبالغة. وجمعنا اليوم بعض أجمل التنسيقات الخريفية التي اعتمدتها في مشاويرها لتستوحي أجمل الأفكار في الفساتين الميدي أن في بناطيل الجينز أو البناطيل الضيقة ال...المزيد

GMT 10:50 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

نجمات يخطفن الأنظار بفساتين بتدرج "النيود"
 صوت الإمارات - نجمات يخطفن الأنظار بفساتين بتدرج "النيود"

GMT 13:33 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

المذيعة آن لو بوني تكشف أن أسوأ مقابلة كانت مع ميسي
 صوت الإمارات - المذيعة آن لو بوني تكشف أن أسوأ مقابلة كانت مع ميسي

GMT 11:04 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:30 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل ينجح في إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوه

GMT 16:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساعدك على الشعور بالراحة في ديكور منزل

GMT 21:33 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

تسريحات بسيطة وسهلة للشعر الطويل

GMT 05:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

موعد مباراة "الوصل "و"الأهلي" في البطولة العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates