حارب الظاهري يؤكد أن التشظي العربي ليس وليد اللحظة
آخر تحديث 22:10:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الصعود إلى السماء" في أمسية "اتحاد الكتاب أبو ظبي"

حارب الظاهري يؤكد أن "التشظي العربي" ليس وليد اللحظة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حارب الظاهري يؤكد أن "التشظي العربي" ليس وليد اللحظة

حارب الظاهري يؤكد أن "التشظي العربي" ليس وليد اللحظة
أبوظبي – صوت الإمارات

أكد الكاتب الإماراتي حارب الظاهري إن ما تشهده المنطقة حاليًا من ظهور جماعات دينية متطرفة ليس وليد اللحظة، لكن له بدايات أخرى في فترة سابقة، موضحًا أن لحظة التشظي التي تعيشها المنطقة العربية لها أبعاد أخرى تعود إلى فترة السبعينات والثمانينات.

وأشار الظاهري إلى أن روايته "الصعود إلى السماء"، الحائزة جائزة أفضل كتاب إماراتي لمؤلف إماراتي في مجال الإبداع بمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ34، تستعرض بدايات الانطلاقة الفكرية لما نشهده حاليًا من ظهور جماعات متطرفة، إذ تتناول الرواية، التي تدور في فترة الثمانينات، قصة طالب خليجي متفوق دراسيًا يبتعث للدراسة في أميركا، وبعد فترة يقرر ترك التعليم والذهاب إلى أفغانستان.

وعن الرقابة الذاتية التي مارسها على نفسه أثناء كتابة الرواية، اعترف الظاهري خلال الأمسية التي نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، فرع أبوظبي، مساء أول من أمس، في مقره بالمسرح الوطني، أن الرواية التي استغرق إنجازها نحو ثلاث سنوات، شهدت اختزالًا ورقابة، لكنهما لم يؤثرا في مضمونها، فقد استطاع أن يوصل للقارئ ما يرغب فيه، مضيفًا: "ليس من الضروري أن أكتب كل الأفكار التي أرغب في توصيلها للقارئ بشكل مباشر، فالقارئ من حقه أن يستنتج ويعيش تفاصيل أخرى بنفسه، والفكرة هنا أن الرواية تحمل كثيرًا من الإيحاءات التي تساعد القارئ على الاستنتاج والتفكير".

وقدم الناقد أحمد الأزعر، قراءة نقدية في "الصعود إلى السماء"، أشار فيها إلى أن النص منفتح على فنون مختلفة من الكتابة، مسكون بنوازع متعددة من تقنيات السرد، ما أضفى عليه أبعادًا جمالية وإبداعية، لافتًا إلى أن روح المسرح كامنة في النص، وكذلك نسق الكتابة المسرحية وتقنياتها. بينما قال الإعلامي والكاتب الدكتور شاكر نوري إن النص الروائي يثير شيئًا غير قليل من الجدل حول رؤية الآخر في الرواية الإماراتية، مضيفًا أن توقيت الرواية في فترة الثمانينات من القرن الماضي، تلك الفترة التي رافقتها الكثير من الإجهاضات الفكرية في فترة غليان انقسم فيها المجتمع العربي. وقد عاش الكاتب جزءًا من هذه الفترة في الغرب، خصوصًا في الولايات المتحدة الأميركية.

وأشار نوري إلى أن العمل يلقي الضوء الساطع على واقع الطلبة وتمرد انتفاضته التي كانت بذورها تغلي آنذاك، فيغوص البطل في تياراته المتصارعة بين التوجهات الإسلامية والتحرك الليبرالي والتوجهات الوجودية العدمية، لافتًا إلى مهارة الكاتب في حواراته بالرواية، وقدرته على جعل القارئ يتقبّل كل ما يصدر عن الشخصيات برحابة صدر، ويجعله يشاركها همومها، كما توقف أمام ما تتسم به الرواية من اختزال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حارب الظاهري يؤكد أن التشظي العربي ليس وليد اللحظة حارب الظاهري يؤكد أن التشظي العربي ليس وليد اللحظة



تُعدّ واحدة من أبرز عارضات الأزياء حول العالم

أجمل إطلالات اللون الأحمر المستوحاة من جيجي حديد

واشنطن _صوت الامارات
تعدّ “جيجي حديد” Gigi Hadid، من أبرز عارضات الأزياء العالميات والتي تشكل اطلالاتها مصدر وحي للعديدات من الشابات واللواتي يتابعن أحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ويفضلن الستايل الشبابي والعصري، ولتتألقي بستايل واطلالات مميزة باللون الأحمر بأسلوب جيجي حديد، اخترنا لك مجموعة من أبرز اطلالاتها بمختلف التصاميم الرسمية والكاجوال. كوني جريئة وجذابة بأجمل الاطلالات باللون الأحمر الحيوي بأسلوب مستوحى من عارضة الأزياء العالمية جيجي حديد، والتي أعجبتنا اطلالتها الفاخرة بالبدلة الأنيقة باللون الأحمر بأسلوب راقي مع عقد التشوكر الألماسي والفخم، واطلالتها الساحرة بفستان السهرة اللماع باللون الأحمر بالقصة العصرية والشبابية، كما اختارت فستان سهرة بالأحمر الحيوي بقصة محتشمة وراقية، ونسّقته بأسلوب فريد مع الصندل الشبابي بلون الف...المزيد
 صوت الإمارات - اليمن يدعو لاتخاذ إجراءات حازمة لحظر تسليح الحوثيين
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

أستون فيلا يحصن جريليش بعقد طويل الأمد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 09:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

برامج خاصة تشدد على متانة الروابط بين الإمارات والسعودية

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 20:50 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates