دعاء السنجري تتساءل في كتابها هل الشباب ثوّار في السياسة وفلول في الحياة الزوجية
آخر تحديث 17:11:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

حالات الطلاق في مصر بقيت على حالها ولم تغيرها الثورات

دعاء السنجري تتساءل في كتابها هل الشباب ثوّار في السياسة و"فلول" في الحياة الزوجية؟

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دعاء السنجري تتساءل في كتابها هل الشباب ثوّار في السياسة و"فلول" في الحياة الزوجية؟

الكاتبة المصرية دعاء السنجري
القاهرة - صوت الامارات

 تطرح الكاتبة المصرية دعاء السنجري في كتاب صادر قبل أيام عنوانه «كيمياء الثورة العاطفية» (دار الكتاب العربي) سؤالا" كبيرا" مفاده اذا كان الشباب هم من فجروا الثورة بهدف التغيير فلماذا لم يحصل هذا التغيير في علاقات الحب والزواج وبقي كل شيء على حاله وعلى معدلاته المزعجة وكأنه في معزل عما جرى ؟ وهي تخلص الى القول  «كيف ذلك والفئة العمرية المقصودة، أي الشباب، هي من فجرت الثورات العربية؟»    

 وتعبّر الكاتبة عن قلقها من بقاء منظومة الحب والزواج على حالها قبل وأثناء وبعد ثورتي كانون الثاني (يناير) 2011 وحزيران (يونيو) 2013. فمؤشرات الزواج والطلاق - وفق أرقام وإحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء - من أول عام 2011 وحتى الوقت الحالي لم تتغير، لا للأسوأ ولا للأحسن.

والكاتبة ترى علاقة وطيدة وأكيدة بين مستقبل الأسرة المصرية ومستقبل مصر، وأن إخفاق الأسرة الشابة يعني إخفاق مصر برمتها. ولا يعقل أن تسير نسب ومعدلات ومواسم الزواج والطلاق كما هي من دون تغيير على رغم وقوع الثورتين الشابتين. وتتساءل: «هل لذلك دلالة مؤداها أن الوعي السياسي لدى الشباب يفوق الوعي الاجتماعي لديهم؟ أم أنه لا وعي لديهم على الإطلاق وأن المصادفة وحدها هي التي قادتهم إلى تلك الهبّة التي استغلها الإخوان في ما بعد ليستولوا على الثورة ويحصدوا نتائجها؟ وهل هناك جهل تام برسالة الزواج ومعناه سواء لدى المقدمين عليه أو الهاربين منه؟».

تنتقد الكاتبة استمرار سطوة المبالغة والبهرجة في الأفراح وكأن الغاية من الزيجة هي المظاهر الاحتفالية، وذلك على حساب كونهما مشروع أب وأم مستقبليين عليهما أن يخضعا للتدريب في مراكز الإرشاد الأسري قبل الزواج، أو أن يرشّدا إنفاقهما لا سيما أن مصر مقبلة على مرحلة جديدة تمر بظروف اقتصادية صعبة تحتاج إلى قرارات شعبية للترشيد بعيداً من الإجراءات الحكومية، وذلك تحقيقاً للمصلحة العامة.

والمصلحة العامة تحتم أن يحارب الشباب فلول الأفكار السلبية والتمسك بطوق النجاة المتمثل في قبول الآخرين واستيعابهم مع حفظ المسافات. وبدا أن مسألة حفظ المسافات من دون فقدان أسس العلاقة ممكنة في ضوء التغيرات التي نجحت ثورة يناير في تفعيلها في المجتمع المصري، حيث اعتنق الجميع أفكاراً مختلفة، ونشأت صداقات بين أشخاص لا يعرفون بعضهم بعضاً ولكن بناء على نقاشات سياسية وأخرى أيديولوجية وثالثة تتعلق بالحلول المطروحة للوطن. وبنى الشباب والعديد من الأزواج والزوجات مساحة جديدة من الصداقة والنقاش، لا على مصروف البيت، أو بخل الزوج، أو إسراف الزوجة، أو نقص الملح في الأكل، ولكن بناء على أفكار ورؤى سياسية لا تفسد للود قضية.

لكن اللافت - في رأي السنجري - إن قضايا الود كلها تبوء بالفساد والفشل كلما عرّج الحديث الزوجي إلى شؤون البيت والأسرة. وتتساءل: «لماذا ارتضينا الصداقة عند الحديث في الشأن العام ورفضناها عند الحديث في القرارات الأسرية؟». وترصد الكاتبة ندرة موقتة لحالات الطلاق في الأشهر الأولى لـ «ثورة يناير»، وذلك بناء على إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلا إنها بدأت تتزايد إلى أن وصلت إلى معدلاتها التي كانت سائدة قبل الثورة. وهنا ترى أن ذلك كان دليلاً على «السطو على حلم الثورة، وتراجع أهدافها، وتفتت ملامحها وباتت منقسمة على من ادعوا ملكيتها».

وحيث إن من ادعوا ملكيتها قد ولوا وأدبروا، وبقيت منظومة الحب والزواج كما هي وكأن الثورة الأولى ما كانت أو الثانية ما حدثت، فإن الكاتبة تعود وتسأل إن كان الشباب أصحاب الثورة يتمتعون بوعي سياسي يفوق الوعي الاجتماعي لديهم بمراحل؟ ثم تستطرد في طرح السؤال بقدر أكبر من القسوة. «أم لا وعي لديهم على الإطلاق؟ وأن المصادفة ربما وحدها هي التي قادتهم إلى تلك الهبة التي استغلها الإخوان في ما بعد ليستولوا على السلطة؟»

وتسير الكاتبة في ميلها الشخصي للترجيح الأخير، وهو ضحالة الوعي الاجتماعي للشباب وتقلص قيمة الأسرة لديهم. وتدلّ على ذلك بشكواهم المستمرة من أن ظروف البلد تحرمهم من الزواج في سن طبيعية، لكنهم لا يسألون أنفسهم عن سر هروبهم السريع والسهل من العلاقة.والهروب السريع من علاقة الزواج إلى الطلاق، لا سيما بين الشباب حديثي الزواج، أبعد ما يكون عن المجتمع المثالي الذي كانت تنشده ثورة التغيير في يناير. «يبدو إن التفاؤل أخذنا أكثر مما ينبغي. فالمجتمع القريب إلى المثالية يقوم على أساس قيم فهم الآخر وعدم المساس بحقوق الآخرين وهي القيم القادرة على إنجاح أو إفشال الزيجات».

وفشل الكثير من الزيجات الشابة لا يمكن تفسيره بعيداً من إطار القهر الاجتماعي المتزامن مع القهر السياسي والمجتمعي وكانت ضحيته الأسرة المصرية على مدى سنوات طويلة. تقول الكاتبة إن الأسرة هي الكيان الأضعف والأصغر والأقرب لكل مواطن حيث يسهل التعبير عن الانفعالات من دون تردد أو هيبة أو حرج أو قيود أو حواجز. «هنا تبرز الأنا داخل البيت كتعويض للبطولة الغائبة خارجه. وتختفي قيمة فهم الآخر والسماح له بمساحة من الفهم والاحترام على رغم الخلاف والاختلاف».

وفي ظل الاختلافات الكثيرة القائمة حول ما إذا كانت ثورات الربيع العربي قد نجت أو فشلت أو ضلّت الطريق، تصل الكاتبة إلى إجابة اجتماعية مفادها بأن الثورة تظل غائبة عن قلب الأسرة المصرية، لا سيما تلك الأسرة الفتية التي تخضع لقواعد الفلول في تركيبها، فتنهار سريعاً تحت وطأة صعوبة العيش وتقلّص الحرية وانكماش مساحة العدالة الزوجية.

وتستمر الزيجات، وتستمر أيضاً حالات الطلاق ومعها غياب مفهوم الأسرة وحتمية التغيير لدى الأجيال الشابة التي ابتدعت شعار التغيير. تغيّرت فكرة الزواج من زواج عن حب إلى زواج قائم على شراكة، يوثّق كل طرف شروطه ويمليها على الآخر ضماناً لحقوقه آملاً بأن يتسع العقد لها كلها إلا الحب والإبقاء على وحدة الأسرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعاء السنجري تتساءل في كتابها هل الشباب ثوّار في السياسة وفلول في الحياة الزوجية دعاء السنجري تتساءل في كتابها هل الشباب ثوّار في السياسة وفلول في الحياة الزوجية



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates