دموع الرفاق وشهاداتهم في أمسية تأبينه في اتحاد الكتّاب في أبوظبي
آخر تحديث 10:33:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب منطقة بايكال في روسيا الكرواتي راكيتيتش يعتزل اللعب الدولي رسميًا واشنطن تبدي استعدادها للرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل الحكومة البريطانية تتوقع تسجيل 49 ألف إصابة يوميا بفيروس كورونا في أكتوبر المقبل إذا استمر الوباء في مستوياته التصاعدية الحالية وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن
أخر الأخبار

رحيل السنجري خسارة للصحراء وثقافتها

دموع الرفاق وشهاداتهم في أمسية تأبينه في اتحاد الكتّاب في أبوظبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دموع الرفاق وشهاداتهم في أمسية تأبينه في اتحاد الكتّاب في أبوظبي

الباحث الراحل عمار السنجري
أبوظبي – صوت الإمارات

أبّن أصدقاء الكاتب والباحث الراحل عمار السنجري رفيقهم، الذي غاب في 26 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي بالدموع والمشاعر الفياضة ، في الأمسية التي نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات - فرع أبوظبي، بالتعاون مع معهد الشارقة للتراث، مساء الاثنين.

وأكد المشاركون في أمسية “السنجري في الذاكرة” أن رحيله خسارة كبيرة للتراث الإماراتي، وللصحراء العربية التي اهتم بها، وسعى إلى سبر أغوارها، مثلما اهتم بالترحال والرحالة والمستكشفين وسيرهم، وتتبع خط سيرهم.

وكشف الكاتب والمسرحي صالح كرامة أنه كان يجهز مع الراحل لتقديم فيلم وثائقي بعنوان: “ذاكرة شعب”، إذ أعطاه السنجري أرقام هواتف وأسماء شعراء كبار في العين ليستقي منهم معلوماته، كما خططا معًا لزيارة بعض المسنين الذين كانوا شهودًا على الفترة الماضية، وما شهدته المنطقة من تطورات، موضحًا أن السنجري كان صديق عمر بالنسبة له، وعملا معًا في “إدارة التراث” بالشارقة، ثم تشعبت بهما الطرق.
وأضاف أن الفقيد كان قد وعده بحضور الأمسية، التي استضافتها جمعية الصحافيين في أبوظبي يوم الأربعاء 28 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتناولت النجم سهيل وتحديد المواسم الفلكية، وهو موضوع مرتبط بالتراث، ولكن المنية وافته يوم الإثنين، لذلك كتب كرامة مرثية لصديقه الراحل بعنوان: “في نعي سهيل”، قال فيها: “يمكن أن يتحول الموقف إلى طريقة أكثر مما هي عليه، عندما يسير سهيل نحو الأحسن، ويغادر مكانه وكأنه أصبح لا مجال لرؤيته بالعين، ماذا عندما يغادرك بأكمله كأنه يودع نفسه أولًا، ويعد العدة لكي يرحب بنسيانه، هذا ما كان عليه صديقي قبل أن يعد أن يأتي يومًا ليزور المكان، وعندما غادره أفل المكان بفقده للأبد”.
و استرجع رئيس معهد الشارقة للتراث، عبدالعزيز المسلم، وهو يغالب دموعه، جانبًا من ذكرياته مع الراحل عمار السنجري، والتي تعود إلى فترة الثمانينات، مشيرًا إلى أن بداية علاقتهما جاءت من خلال الكتابة، وكانت لقاءات فكرية في المقام الأول، قبل أن تكتسب طابعًا إنسانيًا في الـ15 سنة الأخيرة، فكانت لهما لقاءات مباشرة لا تهدأ.
وتحدث عن شغف الترحال الذي كان يملأ السنجري، وجمع بينهما حيث كانا يقومان بالتخطيط لرحلاتهما معًا، موضحًا أن الراحل كان مهتمًا بموضوع العرب في ما وراء الحدود، متلمسًا آثار العرب الأوائل في الدول المختلفة التي كان يزورها، وكان دؤوبًا في الاطلاع على الكتب التي تخص هذا المجال، وكذلك متابعة كتب الرحالة المختلفة. وذكر أن الرحلات الأولى التي جمعته بالسنجري كانت داخل الإمارات، مثل كلباء

وخورفكان ووادي الحلو الذي أحبه الفقيد، وكان يرغب في الإقامة فيه، حيث كان يفضل الابتعاد عن صخب المدينة، ويسعد بالوجود في الأماكن القروية والبلدات الصغيرة، كما قاما معًا بالسفر إلى دول أخرى، مثل تركيا وأذربيجان وغيرهما، كما كانا يخططان للسفر إلى مقدونيا، وهي الرحلة التي لم تنفذ. وأضاف: “كان القلم والورق والكتاب زادًا رئيسًا لعمار السنجري في السفر، إذ كان يجمع المعلومات عن المكان الذي سافر إليه، ويظل طوال الرحلة يذاكر، ويستخرج مزيدًا من المعلومات، ويسأل كثيرًا عن كل شيء”. وعن شخصية الراحل؛ قال المسلم: “كان من الصعب أن يفهمه الآخرون، ولكي تكون صديقًا له يجب أن تكون عارفًا بمفاتيح شخصيته، فهو يمكن أن يكون جادًا جدًا، أو هزليًا جدًا، كما كان كريمًا مع الجميع”.

كما تحدث، خلال الأمسية، عدد من أصدقاء عمار السنجري، وأيضًا زوجته التي انخرطت في البكاء، خلال كلمة قصيرة ألقتها، وعبرت عن شكرها لجميع من شارك في تأبين زوجها الراحل، طالبة منهم الدعاء له.
كما قدم الدكتور عادل الكسادي خواطر من واقع كتابات السنجري، مشيرًا إلى أن الراحل عرف بتواضعه وحبه لأصدقائه، ومهنيًا كان من الباحثين المهمين في مجال التراث، وأجرى العديد من اللقاءات مع الرواة في مناطق مختلفة، خصوصًا الهير، بينما ارتبط ارتباطًا وثيقًا بمدينة العين التي عاش معظم حياته فيها، وكانت تمنحه السكينة والطمأنينة. وفي نهاية الأمسية عُرض فيلم قصير عن حياة الراحل.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دموع الرفاق وشهاداتهم في أمسية تأبينه في اتحاد الكتّاب في أبوظبي دموع الرفاق وشهاداتهم في أمسية تأبينه في اتحاد الكتّاب في أبوظبي



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري تعرفي عليها

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات جبس تزيد من روعة تصميمات غرف نوم عرائس 2019

GMT 15:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إنجى علاء تكشف تفاصيل مسلسل "بلا دليل" بعد عرض أولى حلقاته

GMT 12:42 2016 الثلاثاء ,07 حزيران / يونيو

امرأة من نيويورك عملاقة يصل طولها إلى 6 أقدام و8 إنش

GMT 18:59 2012 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ايموغين تُظهِر حملها في ملابس بابا نويل الساخنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates