شباب الفجيرة في المهرجان متطوعون في حب الإمارة
آخر تحديث 15:35:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

عشرات الشباب والفتيات الإماراتيات يقدمون جهودهم

شباب الفجيرة في "المهرجان" متطوعون في "حب" الإمارة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شباب الفجيرة في "المهرجان" متطوعون في "حب" الإمارة

شباب الفجيرة
الفجيرة – صوت الإمارات

على الرغم من أنه لايزال في دورته الأولى، إلا أن إقامة مهرجان الفجيرة للفنون تمكن من إبراز إحدى أهم ثروات الإمارة، وهم شبابها الذين يتصدرون المشهد التنظيمي والإداري باقتدار، من خلال العديد من الأعمال التطوعية المتنوعة، التي يتم إسنادها لهم من قبل اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، الذي يرأسه رئيس هيئة الفجيرة للثقافة الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي،.

وإذا كان نجاح أي مهرجان يعتمد، في جانب منه، على قدرته على نسج علاقة خاصة بينه وبين جمهوره وضيوفه، فإن الأمر يكون منوطًا هنا بلجنة العلاقات العامة، وهي اللجنة التي يرأسها خالد راشد الظنحاني، وتضم عشرات من الشباب والفتيات الإماراتيين يقدمون جهودهم، متى وُجد الحدث، وفي التوقيت والموقع الذي يتطلبه الأمر.

وفي مدينة الفجيرة وحدها يوجد 45 متطوعًا ومتطوعة، في لجنة العلاقات العامة، وهي مجموعة يقيم تناغم العمل فيها المتطوع الإماراتي الشاب سعيد حبيب، الذي أصبح وجهًا مألوفًا لدى ضيوف المهرجان في الفجيرة، بسبب تنقله الدائم بين الفنادق الأربعة المستضيفة للوفود.

حبيب الذي يحافظ على دوامه رئيسًا لقسم الإعلام والعلاقات العامة ببلدية الفجيرة، صباحًا، يقضي ما تبقى من يومه بعد الدوام، متابعًا لشؤون تطوعه، وهو هنا في هذا الموقع جاهز دائمًا للتدخل إذا تطلب الأمر المساعدة في شؤون بعيدة عن نطاق تطوعه، فهو مترجم حاضر من الفرنسية إلى العربية، ومصور بارع برتبة فنان أيضًا.

طارق الهناني، ولقبه "الزميل الذي لا ينام" بين أقرانه، وأول سؤال يتبادر إلى أذهان الضيوف ليوجهوه له هو: "متى تنام؟"، فهو آخر المغادرين لموقعه في تنسيق شؤون الضيوف، بالمقر الرئيس لتجمع ضيوف المهرجان في فندق الملينيوم، وغالبًا يكون قرب الثالثة صباحًا، وأول القادمين إلى المكتب ذاته، في الصباح كذلك.

وعلى الرغم من دراسته الإعلام، وحصوله على تقدير امتياز في السنة النهائية، إلا أن الهنائي لجأ إلى عالم الأعمال الخاصة، من خلال شركة عقارات ونقليات، لكنه هنا في هذا الموقع، "لأن المكان المناسب لكل شاب من أبناء إمارة الفجيرة، يبقى في الموقع والتوقيت اللذين تحتاجهما فيه الإمارة".

ولا يمكن لضيوف المهرجان من نزلاء فندق الملينيوم إلا أن ترتبط ذكرياتهم في المكان، بأحد الوجوه الهادئة والمبتسمة دومًا، وهي الإماراتية الشابة أميرة المسماري، التي تحل العديد من المشكلات الطارئة، بعبارة استهلالية يأتي وراءها السعي إلى إذابة أي سوء تفاهم، وهي "فالك طيب".

المسماري، فتاة ناجحة في عملها في مؤسسة "مواصلات الإمارات"، ولديها الكثير من المبادرات المجتمعية والوطنية الناجحة، منها "#شكرا يا إمارات"، والمشاركة في حملة "ساند" التطوعية في الإسعافات الأولية، ومشاركات تطوعية في نادي العروبة الرياضي، وغيرها، لذلك هي تجيب من يسألونها، بقولها: "نعم.. أميرة في كل مكان، ما دام الأمر يتعلق بخدمة أبناء مجتمعي".

أما شيخة المسماري، فهي وجه يعرفه ضيوف مختلف فعاليات الفجيرة الثقافية والإعلامية خصوصًا، وهي إلى جانب عملها مذيعة في إذاعة الفجيرة، لا تتردد في أن تكون حاضرة لتقديم خدمات إعلامية في كل موقع، وحينما يصعب على زملائها من الصحافيين، خصوصًا ضيوف الإمارة، الحصول على صورة أو معلومة ما موثقة، فإنها تبادر دومًا لحل المشكلة، وتوفير ما هو مطلوب بسرعة وإتقان.

وفي مجال التواصل الإعلامي، تتصدر الإماراتية الشابة عواطف محمد المشهد فهي التي تلعب دورًا كبيرًا في تسهيل مهام الزملاء الإعلاميين، وإمدادهم بما يطلبونه من أجل تسهيل مهامهم، في ظل التعددية والثراء الكبيرين في المشهد اليومي للفعاليات، وهي تفعل ذلك بشكل تطوعي يوميًا، مثل رفيقاتها، مؤمنة بأهمية دورها في إظهار الصورة المشرفة للفجيرة في عيون ضيوف المهرجان.

أما مريم الأسمر، التي يلقبها زملاؤها بأصغر المتطوعات، فتشكك كثيرًا في هذه المعلومة، وتؤكد أنها ليست كذلك، وهناك من هن أصغر منها سنًا في مشهد "المتطوعات"، وهي تعتبر المهرجان فرصة لاكتساب خبرات عملية جديدة، ومحاولة لأن تعكس وعي الفتاة الإماراتية بأهمية الوجود في المحافل الدولية، التي تعكس وجه الفجيرة المشرق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب الفجيرة في المهرجان متطوعون في حب الإمارة شباب الفجيرة في المهرجان متطوعون في حب الإمارة



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates