طفل إثيوبي رسم بخطوط ترابية تتصدر مجموعة صور للفنان حسين الفريد
آخر تحديث 10:29:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استطاع أن يشارك في المحافل الدولة ويسجل اسمه بين المحترفين

طفل إثيوبي رسم بخطوط ترابية تتصدر مجموعة صور للفنان حسين الفريد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طفل إثيوبي رسم بخطوط ترابية تتصدر مجموعة صور للفنان حسين الفريد

طفل إثيوبي يعتلي ناصيته صليب
الرياض ـ صوت الإمارات

تتصدر صورة طفل إثيوبي يعتلي ناصيته صليب رُسم بخطوط ترابية، مجموعة من الصور الفوتوغرافية للفنان السعودي حسين الفريد الذي استطاع أن يسجل اسمه بين المصورين السعوديين المحترفين، إضافة إلى حضوره في عدد من المحافل الدولية.

ويسعى المصور الشاب إلى المنافسة بهذه الصور في المحافل الإقليمية والدولية، ويخطط لزيارة مزيد من الدول الإفريقية لتوثيق عاداتها وتقاليدها التي تقاوم الاندثار، واستطاع الفريد أن يوثق لحظات فوتوغرافية عدة أثناء زيارته لإفريقيا، وتحديدًا إثيوبيا، مستمدة من الحياة اليومية لهذه المنطقة.

وأوضح في تصريحات صحافية: "إن زيارتي الأولى إلى إثيوبيا كانت في 2010، عندما دعاني والدي للانضمام إليه في رحلة عمل، كنت قلقًا من خوض هذه التجربة الفوتوغرافية التي أسست لعلاقتي بالقارة الإفريقية التي يمكنني أن اختصرها بعبارة الحب من أول نظرة، زيارتي لإثيوبيا عرفتني على كثير من العادات والتقاليد المختلفة، خصوصًا أهمية احترام الاختلافات، فالتعامل مع الناس صعب بحكم اللغة أولاً، ولكن أيضًا بالصورة والشكل المختلف كذلك، وفي بعض الأحيان يُنظر إليك في بعض المناطق نظرات غاضبة، ويتعامل معك السكان المحليون كسائح غريب وغني في بعض الأماكن، أما في الريف، فيكون التعامل أكثر سهولة ويتقّبل الأهالي التصوير برحابة".

وروى حسين الفريد أهم المواقف التي صادفته في منتصف رحلته بقوله: "مقابلة المصور الأميركي جون رو الذي كان ينتظر وصول المصور ستيف ماكوري في استراحة قرب قرية جنكا في جنوب غربي إثيوبيا، وهو ما أعطاني وجهة نظر مختلفة عن وادي الأومو، فبعد الحديث مع جون رو عرفت أنه يقوم بحملة توعية لمنظمة باسم "طفل الأومو" لإنقاذ الأطفال من القتل على أيدي ذويهم، حيث يعتقد بعض القبائل أن الأطفال الرضع عندما تظهر أسنانهم العلوية قبل السفلية يجلبون اللعنة إلى القبيلة من موت أو جفاف، فيلقون بالأطفال في النهر أو يتركونهم بعيدًا من القرية بمفردهم للموت، وقرية جنكا هي ملاذ الأطفال الذين أُنقذوا من هذه المعتقدات".

وتابع: "دعاني هذا الأمر إلى زيارة مناطق إفريقية عدة لتوثيق العادات والتقاليد بين أوساط القبائل قبل أن تتغير أو تندثر، إذ بدأت الملابس والأحذية الحديثة تنتشر نوعًا ما، أي بدأ الاستهلاك الحديث يدخل المجتمع، ما قد يؤثر على بقاء تلك التقاليد في الأعوام المقبلة".

وعن صورة الصليب المرسوم على جبين الطفل الإثيوبي، وهي الصورة التي نال بسببها جوائز عدة، قال: "هي تحاكي مدى اختلاف الأديان والثقافات والاختلاط والتعايش بين القبائل، لأن هذا الولد مسلم ورأى إحدى السيدات المسيحيات تقوم بوشم الصليب على جبينها، فغمس إصبعه في الطين في يوم ممطر، ورسم الصليب على جبينه لتقليدها في شكل عفوي، فحازت هذه الصورة جوائز ومراكز متقدمة، وعُرضت في معارض دولية في النمسا وفرنسا والأرجنتين".

وعاد إلى إثيوبيا في 2012، وكانت رحلة برية إلى الجنوب لزيارة قبائل وادي الأومو، وهو موطن لثماني قبائل مختلفة، أشهرها كارا، والهمر، وبينا، ومورسي، وتحدث خلافات بين هذه القبائل لأسباب مختلفة، والتنقل بالأسلحة منظرًا سائدًا في هذا الوادي.

ووصف الفريد الزيارة: "هناك حيث لم تصل وسائل الاتصال بعد، ويغيب التلفزيون والمجلات والصحف، ترى سحرًا في زينة أهل القبائل التي لكل منها زينتها الخاصة بها من أنواع الحلي والخرز والزخارف وقصات الشعر".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفل إثيوبي رسم بخطوط ترابية تتصدر مجموعة صور للفنان حسين الفريد طفل إثيوبي رسم بخطوط ترابية تتصدر مجموعة صور للفنان حسين الفريد



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019

القاهرة - صوت الامارات
درة تتألق بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة درة كانت من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف. الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا قد يهمك أيضا أبرز إطلالات النجمات بمهرجان "كوتشيلا فالي" للموسيقى في كال...المزيد

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates