علماء يتوصلون إلى قرابين أوزوريس أسفل الأهرامات السودانية
آخر تحديث 16:52:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فريق من المتحف البريطاني يواصل التنقيب عن المقابر

علماء يتوصلون إلى قرابين أوزوريس أسفل الأهرامات السودانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء يتوصلون إلى قرابين أوزوريس أسفل الأهرامات السودانية

إحدى المقابر المكتشفة
لندن - كاتيا حداد

توصل باحثون إلى أنقاض 16 هرمًا، عند الحفر في أحد المواقع الأثرية في السودان والتي تضم مقابر قديمة. وكشفت الدراسات أنّ قرابين الإله أوزوريس التي جرى اكتشافها تحت الأهرامات السودانية يبلغ عمرها نحو ألفي عام.وبيّن الباحثون أنّ أحد هذه المقابر تحتوي على مائدة للقرابين المخصصة لإله العالم السفلي، أوزوريس. وشيدت الأهرامات السودانية بالقرب من بلدة "غيماتون" القديمة والتي كانت جزءًا من مملكة "الكوش"، وبنى "الكوشيون" الأهرامات من أجل الموتى منذ حوالي 800 عام قبل الميلاد إلى أن انهارت مملكتهم في عام 400 بعد الميلاد، واستمر فريق من المتحف البريطاني في لندن في الحفر والتنقيب عن تلك المقابر لمدة 17 عامًا.

 

وبيّن الدكتور المسؤول عن الموقعين المصري والسوداني في المتحف، ديريك ويلزبي، "حفرنا ستة أهرامات مصنوعة من الحجر و10 مصنوعة من الطوب اللبن، وكان الهرم الأكبر بارتفاع 13 مترًا مع قاعدة في حجم 11 مترًا من كل جانب، وتختلف أهرامات الكوشيين عن أهرامات القدماء المصريين حيث بنيت الأخيرة من أجل الملوك والنخبة ولكن لم تقتصر الأهرامات الكوشية فقط على النخبة".

 

وعثر العلماء في إحدى المقابر المكتشفة على مائدة القرابين وتضم لحدًا لكاهن يقدم البخور لحاكم العالم السفلي أوزوريس، وعادة ما يتخذ الأخير شكل الطائر أو شكل رجل في سمة منتظمة في المقابر المصرية عمومًا، إلى جانب إيزيس التي تظهر أيضا لدى "الكوشيين"، وانتشرت عبادة الإلهين على نطاق واسع في مملكة "الكوش".

 

وتحتفظ الثقافات النوبية والسودانية بهوياتها الخاصة على الرغم من التأثير المصري، حيث تربط أراضي النوبة أو وادي النيل جنوب مصر مع شمال السودان، ويعتقد ويلزبي أن الطاولة ملكية ما يشير إلى أنه جرى دفن شخصية بارزة من العائلة الملكية في المقبرة، ويحظى الاكتشاف بأهمية كبيرة بسبب تعرض العديد من المقابر تحت الأهرامات والهياكل المستطيلة المعروفة باسم "المصطبة" إلى السرقة من قبل اللصوص.

ووجد الباحثون في المقبرة الوحيدة التي عثر عليها سليمة رفات ثلاثة أطفال وبعض "السيراميك" المزخرف بالخرز، واكتشفت بعض الأهرامات الملكية سابقا في منطقة "نوري" والبعض الآخر في  "سيميتاريس" في "Meroe" والتي كانت العاصمة في المراحل الأخيرة للمملكة.

وتوقف بناء الأهرامات عندما انهارت مملكة "الكوش" ربما بسبب المشاكل المالية، وتراجعت حركة التجارة مع الرومان وأصبحت الامبراطورية أقل قوة وبدأت الطرق التجارية تتخطى المملكة الأمر الذي حرمها من فرص تجارية ثمينة، وعندما ضعفت سطوة الزعماء "الكوشيين" اندثرت أهرامات مدينة غيماتون تحت الرمال تدريجيًا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يتوصلون إلى قرابين أوزوريس أسفل الأهرامات السودانية علماء يتوصلون إلى قرابين أوزوريس أسفل الأهرامات السودانية



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل بـ"الأصفر" القصير

بيروت - صوت الامارات
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتين ...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 صوت الإمارات - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

جريزمان يؤكد فخورا لدفاعي عن ألوان أتلتيكو مدريد

GMT 00:07 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

أزمة كورونا تدفع يوفنتوس للتفكير في بيع رونالدو

GMT 23:52 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

زيدان يكسر الحجر الصحي في مدريد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates