فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها
آخر تحديث 06:04:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحلم بمعرض في الخارج ينقل معاناة شعبها

فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها

فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها
غزة – صوت الإمارات

حكايات المعاناة التي تجرع مرارتها الشعب الفلسطيني كافة في كل أماكن وجوده، تظهر بين ثناياها إبداعات متميزة لطاقات شبابية أرادت أن تخط بأناملها بارقة أمل لوطنها المسلوب، وتنتصر لشعبها المقهور بأسلوب خاص وفريد من نوعه.

من بين هذه الصور المشرقة الفنانة التشكيلية الشابة تسنيم الجمل، من سكان قطاع غزة، التي بدأت رحلتها مع الفن منذ أن كانت في سن الخامسة، وذلك عندما رسمت بأناملِها الرقيقة ما يدور في مخيّلتِها البريئة على جدران المنزل، لتنمو تدريجيًا هوايتها عبر مراحلِ العمر، معبرة عن قضية شعبها بطريقة مبتكرة.

فقد نجحت تسنيم البالغة من العمر 20 عامًا في تطوير موهبتها في رسم لوحات فنية باستخدام بصمة الإصبع، وهو ما طوعته بعد اندلاع شرارة انتفاضة القدس لخدمة ثورة أبناء جيلها، وحرائره في القدس والضفة الغربية المحتلتين.

"صوت الإمارات" التقت الفنانة التشكيلية في مرسمها المتواضع داخل منزلها، حيث كانت تضع لمساتها الأخيرة على لوحة فنية لخريطة فلسطين على شكل سكين ملطخة بالدم، وقد كتبت أسفلها عبارة حملت عنوان "انتفاضة السكاكين"، وذلك إشارة إلى الأداة التي استخدمها الشباب الفلسطيني الثائر، انتقامًا للأطفال الذين مورست بحقهم جرائم بشعة من قبل المستوطنين، وأشدها ما أصاب الطفل علي دوابشة وعائلته من سكان القدس المحتلة.

وتقول الفنانة الشابة التي تدرس الفنون الجميلة بجامعة الأقصى بغزة "إن موهبتي كانت منذ الصغر، وأنا في (رياض الأطفال)، فكنت دائمًا أفضّل اللعب واللهو بالأقلام والألوان الخشبية، فمعظم وقتي قضيته في الرسم، وهذا ما جعلني أعشق الفن"، وتضيف "في السنة الدراسية الأولى بالمرحلة الابتدائية طورت موهبتي من خلال تشجيع المدرسات، فكنت أشارك في مسابقات الرسم داخل المدرسة، يضاف إلى ذلك الدعم المستمر من قبل والدي، وتوفيرهما كل ما أحتاج إليه من أدوات خاصة بالرسم".

ومن بين الأدوات التي تستعين بها تسنيم في رسم لوحات بصمة الإصبع، ألوان الجواش المائية، التي تساعدها بشكل كبير من خلال طباعة تضاريس البصمة بشكل جيد على عكس الألوان الزيتية و"الأكريليك"، كما طورت من أساليبها باستخدام بصمة غطاء القلم، وهي ذات شكل دائري، والتي اعتمدت عليها في رسم لوحة فنية تحاكي واقع المرأة الفلسطينية، ووقوفها إلى جانب الرجل.

اكتشفت تسنيم طريقة الرسم ببصمة الإصبع عن طريق دراستها، ورغبتها في البحث عن أسلوب يميزها عن بقية الفنانين، وهذا لاحظته من خلال إعجاب جمهورها بطريقتها الجديدة.

وتطمح الفنانة التشكيلية إلى إنشاء معرض خاص عن القضية الفلسطينية في الدول الأجنبية، لإيصال هموم شعبها، والتأكيد على قدراتها في صناعة الحياة، رغم كل التحديات القاسية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها فنانة تشكيلية ترسم القضية الفلسطينية ببصمة إصبعها



تُعدّ واحدة من أبرز عارضات الأزياء حول العالم

أجمل إطلالات اللون الأحمر المستوحاة من جيجي حديد

واشنطن _صوت الامارات
تعدّ “جيجي حديد” Gigi Hadid، من أبرز عارضات الأزياء العالميات والتي تشكل اطلالاتها مصدر وحي للعديدات من الشابات واللواتي يتابعن أحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ويفضلن الستايل الشبابي والعصري، ولتتألقي بستايل واطلالات مميزة باللون الأحمر بأسلوب جيجي حديد، اخترنا لك مجموعة من أبرز اطلالاتها بمختلف التصاميم الرسمية والكاجوال. كوني جريئة وجذابة بأجمل الاطلالات باللون الأحمر الحيوي بأسلوب مستوحى من عارضة الأزياء العالمية جيجي حديد، والتي أعجبتنا اطلالتها الفاخرة بالبدلة الأنيقة باللون الأحمر بأسلوب راقي مع عقد التشوكر الألماسي والفخم، واطلالتها الساحرة بفستان السهرة اللماع باللون الأحمر بالقصة العصرية والشبابية، كما اختارت فستان سهرة بالأحمر الحيوي بقصة محتشمة وراقية، ونسّقته بأسلوب فريد مع الصندل الشبابي بلون الف...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

أستون فيلا يحصن جريليش بعقد طويل الأمد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 09:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

برامج خاصة تشدد على متانة الروابط بين الإمارات والسعودية

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 20:50 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates