كاتب أكاديمي يشيد بقانون الشيخ خليفة بن زايد بشأن مكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

موقع أردني يؤكد أن "تجريم إزدراء الأديان" يعكس الوجه المتحضر لدولة الإمارات

كاتب أكاديمي يشيد بقانون الشيخ خليفة بن زايد بشأن مكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كاتب أكاديمي يشيد بقانون الشيخ خليفة بن زايد بشأن مكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية

كاتب أكاديمي الدكتور خليل حسن
دبي –جمال ابو سمرا


أوضح كاتب أكاديمي الدكتور خليل حسن، أن اهتمام رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان باعتماد النهج الوطني المناهض لكل النزعات الطائفية والدينية أسهم في تحقيق المساواة بين أفراد شعبه وحافظ على النسيج الاجتماعي المتجانس الذي كان مصدر ثراء لحضارته الإنسانية، مضيفًا أن القانون الذي أصدره يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كل أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية عبر مختلف وسائل التعبير أمر طبيعي في دولة تحتضن شرائح اجتماعية متنوعة ومتعددة وتعمل للحفاظ على هذه الخصوصية الواعدة.

وذكر الدكتور خليل حسن في مقال نشرته صحيفة خليجية الجمعة، أن مثل هذه التدابير التشريعية والتنفيذية انطلقت من منظور حضاري وإنساني مبني على خلفية التراث الحضاري لمجتمع الإمارات المعروف بالتعدد والتسامح والتعايش،  ونوه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت من بين أوائل الدول التي وقّعت على اتفاقية محاربة التمييز العنصري عام 1974 إلى جانب معظم الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان ما يعكس جو التسامح الذي يعبق به المجتمع الإماراتي قيادة وشعبًا.

وشدد على أن خطوة رئيس الدولة تأتي تعبيرًا عن رفض المجتمع الإماراتي لما يجري حاليًا في غير بلد ومنطقة عربية من غلو وتطرف في المواقف وظهور جماعات متطرفة تحاول زرع فتنها عبر ازدراء الأديان والتمييز بين البشر على أساس ديني وعرقي ومذهبي وهو أمر عملت علية قيادة الإمارات عبر شبكة أمان قانونية داخلية وخارجية تجلت بهذا القانون إلى جانب الانضمام إلى المعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والتصديق عليها من جوانبها كافة.

وأكد أن هذا القانون جاء أيضًا تتويجًا لسياسات دأب عليها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان التي توصف واقعًا وحلًا بات ضروريًا في منطقة تشهد الكثير من المظاهر التي تتطلب حلولًا عبر بيئات وبنيات قانونية تحمي المجتمعات من الشر المستطير الذي يحاول غزوها، ولم يميز القانون بين فئة وأخرى بل حدد طبيعة الأعمال الصادرة إن كانت عن أشخاص طبيعيين أو معنويين في القطاعين العام والخاص وهو أمر من شأنه تأمين شبكة أمان قانونية.
 
وشدد الكاتب في ختام مقاله على ضرورة الاعتراف بأنه لا سبيل أمامنا لبلوغ عالم تسوده العدالة وتتحقق فيه المساواة بغير محاربة ازدراء الأديان والعنصرية، وقال "إننا أمام مسؤولية قانونية وسياسية وإنسانية في أن نتوصل إلى ما ييسر تطلعات شعوبنا وهو ما أصدره الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان هذا القانون الذي يشكل قاعدة صلبة لمجتمع يرنو نحو الأفضل".

وأشاد موقع "عمون الإخباري" بالقانون الذي أصدره رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بإزدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية، وأكد أنه يعكس الوجه المتحضر لدولة الامارات التي تحترم الجميع بغض النظر عن العرق أو اللون أو الجنس أو الدين.
 
وقال الموقع في مقال لمحرره للشؤون السياسية تحت عنوان - لماذا قانون "ازدراء الأديان" في الإمارات- إن من بين كوارث الأمة وحروبها الطاحنة من أقصاها إلى أقصاها خرج وليد إماراتي يؤنسن الحياة والمجتمع ويضبط إيقاعه في علاقته مع الآخر، مؤكدًا أن الإمارات بإصدارها قانونًا يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بإزدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية التقطت خيطًا نجزم أنه سبب في مآسي الأمة وويلاتها ودمارها.
 
وأوضح أن القانون جاء في توقيت مهم تمر فيه الأمة بوقت عصيب يتفشى فيه العنف وخطاب الكراهية ما يؤثر على استقرار الدول العربية ومثلها الأجنبية، مشددًا على أن الإمارات دخلت عبر قانونها في الإجراءات الفعلية على أرض الواقع والوسائل للحد من تداعيات التعصب والعنف في المنطقة التي أساسها خطاب الكراهية واستباحة دم الآخر في ظل غياب الوعي بأهمية الحياة الإنسانية.

ووصف الموقع قانون رئيس الدولة بأنه جاء لمعالجة هذه المشاكل والقضايا والتحديات النوعية التي تواجه الأمة لردع كل من تسول له نفسه استغلال خطاب الكراهية والتمييز وإزدراء الأديان ما قد ينتج عنه عنف يؤثر على استقرار منطقتنا العربية والإسلامية إلى جانب التأثير على الأمن والسلم العالميين، موضحًا أنه قانون يمثل أداة لإعداد الأمة باتجاه ثقافة السلام ومحبة الآخر والبعد عن العنف والأفكار الظلامية الهدامة.

وقال الموقع إن الإمارات لم تكن بحاجة إلى سن هذا القانون سابقًا فإمارات "زايد الخير" تأسست على ثقافة التسامح والأخلاق المستمدة من الإسلام السمح العظيم قيم العروبة التي تقبل الآخر وتنفتح عليه.. لكن الظروف المحيطة وانتشار ثقافة العنف والكراهية في المحيط المشتعل بنيران المذهبية والطائفية والإثنيات المتصارعة غطاء لصراعات الشخصية والمصلحية جعلت "درهم الوقاية" ضرورة حتى لا تسمح لمن تسول نفسه أن يلعب في الخفاء ويشوه الصورة الزاهية للدولة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتب أكاديمي يشيد بقانون الشيخ خليفة بن زايد بشأن مكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية كاتب أكاديمي يشيد بقانون الشيخ خليفة بن زايد بشأن مكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 19:19 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

بيجو تطور سيارات كهربائية للسفر والرحلات العائلية

GMT 13:56 2013 الأحد ,24 شباط / فبراير

إخلاء سبيل 16 عاملاً في مصانع "فرج الله"

GMT 21:54 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 22:12 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 10:28 2017 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

"الشارقة لإدارة الأصول" تدشن مركز "موتور تشيك"

GMT 17:06 2013 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

التربية والتعليم تطلق 3 قنوات تعليمية على الـ"يوتيوب"

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

الإعلان عن عرض فيلم "القرموطي في أرض النار" 18 كانون الثاني

GMT 07:41 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

حكاية الأفريقية التي تقود مركبة ناسا على المريخ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates